تعرف على تفاصيل مشروع الدمغة الإلكترونية الجديدة

1
49
النقيب يشاهد تجربة عملية لاصدار الدمغة

تكبير الخط

كتبت :

كانت نقابة المحامين تعانى من اهدار جانب كبير من عوائد دمغة المحاماة وجرت العديد من المحاولات لتامين الدمغة باكثر من طريقة الا ان عوامل التزوير واعادة التدوير كانت تقف حائلا دون تحقيق استفادة كاملة من عوائد دمغة المحاماة التى تعد احد الموارد الرئيسية لنقابة المحامين.

ومنذ أن أعلن نقيب المحامين سامح عاشور عن ضرورة اتباع وسائل جديدة لمنع التزوير والتلاعب بالأوراق ونهج الطرق الإلكترونية، وظهر هذا التوجه  تدريجيا بتصريحات واضحة له خلال المؤتمرات واجتماعات مجلس النقابة العامة منها المؤتمر السنوي للمحامين بمحافظة بورسعيد، الذى كشف “عاشور”  عن مشروع الدمغة الإلكترونية والتواصل مع كبرى الشركات التابعة للمخابرات لمنع التزوير.

توالى الكشف عن مشروع الدمغة الإلكترونية شيئا فشيئا، وشهدت اجتماعات مجلس النقابة العامة، مناقشة التفاصيل ، كما طرح نقيب المحامين بحفل الافطار السنوي بالنادي النهري بالمعادي خلال شهر مايو الماضي فى حضور اكثر من 3000 محام، تواصل النقابة مع شركة المنفذة منذ أول خطوة اتخذتها النقابة نحو المشروع حتى نهايته. 

ويأتي قرار الحسم بتوقيع نقابة المحامين لعقد تنفيذ نظام الدمغة الإلكترونية مع احدى شركات المخابرات والذى تضمن حصول النقابة على كامل ماكانت تتقاضاة نظير بيع الدمغة سنويا ثم تحصل الشركة على نسبة هى الاقل مما كان يجرى عليه العمل فى الدمغة الحالية فيما يزيد عن اجمالى ماكانت تحضل عليه النقابة.

 وبحسبة بسيطة فان نقابة المحامين سوف تحصل على كامل عوائد بيع الدمغة حتى مبلغ ١٥٠ مليون جنيه وان تحصل الشركة المنفذه على نسبة فيما يزيد من مبيعات الدمغة عن هذا المبلغ.

ما بين توقيع العقد ومشاهدة أول تجربة نعرض في ايجاز تفاصيل تنفيذ مشروع الدمغة الإلكترونية الجديدة.

المحامين تتعاقد مع المخابرات

وقعت نقابة المحامين، مع احدى شركات المخابرات، عقد تنفيذ مشروع المنظومة الالكترونية للدمغات والتوثيق المطبق من قبل النقابة في مقراتها وكافة المحاكم والجهات الحكومية ذات الصلة. 

الهدف من المشروع

 يهدف المشروع إلى ضمان تأمين إصدار الدمغات وحمايتها من التلاعب والتزوير وتطوير منظومة تحصيل العوائد وتطويرها وضمان استمرار عمل المنظومة باحترافية لترسيخ مبادئ التحول الرقمي ومواكبة الحكومة الإلكترونية مستقبلا.

نصوص العقد

 تتحمل “المخابرات” التكاليف الاستثمارية والتشغيلية اللازمة لتنفيذ المنظومة، وذلك مقابل نسبة من المتحصلات التي تصل حدها الأدنى لـ 150 مليون جنية –بدون عمولة-، وتوريد حصة النقابة لها خلال 10 أيام عمل من نهاية كل شهر.

يستحق الطرف الثاني مبلغ 500 ألف جنية مقابل توفير طباعة ونقل وحفظ وإدارة الدمغات الورقية الخارجية، إضافة لـ 7.5 % من إجمالي متحصلات المنظومة فيما يزيد عن 150 مليون جنية وحتى 190 مليون جنية، و10 % من إجمالي متحصلات المنظومة فيما يزيد عن 190 مليون جنية”.

مدة العقد

ويستمر التعاقد لمدة 10 أعوام، تبدأ من تنفيذ أول مرحلة من مراحل المشروع، وتجدد مدة العقد تلقائيا لمدد مماثلة ما لم يخطر أحد الطرفين الطرف الأخر برغبته في عدم التجديد بموجب إخطار كتابي مسجل بعلم الوصول بمدة لا تقل عن 3 أشهر من تاريخ انتهاء العقد.

مراحل التنفيذ

يأتي تنفيذ المشروع على مرحلتين:

الأولى تستمر لمدة شهر، وتتضمن التجهيز والإعداد للمشروع، على أن تستغرق المراحل الباقية 4 شهور لكل منها، مع التزام الطرف الثاني بالانتهاء من تشغيل المنظومة بالكامل في مدة لا تتجاوز 18 شهرا من تاريخ التعاقد.

وتتضمن المرحلة الثانية تشغيل المشروع في محافظات الإسكندرية ومطروح والسويس والإسماعيلية وبورسعيد، ومقر النقابة الرئيسي بالقاهرة، بينما تتضمن الثالثة محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، وتضم الرابعة محافظات الأقصر وأسوان والبحر الأحمر وقنا وسوهاج، وتضم المرحلة الأخيرة باقي محافظات الجمهورية.

تنفيذ المشروع

انتهى تركيب منافذ بيع الدمغة الالكترونية في الاسماعيلية، والسويس، ودمياط، وبورسعيد، والاسكندرية، على أن يتم بيع الدمغة بمطروح من خلال مبنى الفرعية بعد ما تم الانتهاء من تركيب المنفذ بها، في إطار المرحلة الأولى من تنفيذ مشروع المنظومة الإلكترونية للدمغات ونفاذا للعقد المبرم مع احدى الشركات التابعة للمخابرات العامة المصرية ونقابة المحامين.

أبرز تصريحات نقيب المحامين عن الدمغة

الدمغة الالكترونية الجديدة.. دليل اشتغال 

كان أعلن سامح عاشور نقيب المحامين، ورئيس اتحاد المحامين العرب عن بدء أول مرحلة للعمل بمشروع الدمغة الإلكترونية ومنعها من التزوير خلال 25 سبتمبر الجاري، مضيفا أن الدمغة ستصدر باسم المحامي ورقم قيده ورقم الدعوى، وتكون دليل على الاشتغال لا يحتاج المحامي تقديمه عند تجديد القيد”، جاء ذلك خلال حفل ختام معهد محاماة البحيرة، بقاعة مجمع مبارك بدمنهور. 

ومن المقرر تركيب منفذ بيع الدمغة بنادي المحامين النهري بالمعادي وذلك وفقا للبرنامج الزمني لتنفيذ المشروع.

 تفاصيل حضور النقيب لأول تجربة عملية لإصدار الدمغة

“عاشور”: الدمغة الجديدة متاحة لكل من هو صالح لممارسة مهنة المحاماة

شاهد سامح عاشور نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب تجربة عملية لعملية اصدار الدمغة الالكترونيه بعد انتهاء كافة الخطوات والاجراءات التي قامت بها الشركة المتعاقد معها بتنفيذ هذا المشروع في مرحلته الاولي. 

وقد استمع النقيب في بداية العرض الي شرح مفصل من رئيس مجلس الادارة والمدير التنفيذي ومسئولي الشركة عن كيفية استخراج الدمغة وشرائها من منافذها وبيانات وعوامل الامان ومعايير الجودة والتقنية العالية التي تتمتع بها الدمغة الالكترونية الجديدة، كما استمع من مسئولي المشروع عن اهمية ما تحمله الدمغة من مبدأ الدمغة الشخصية التي تتعرف علي صاحبها بمجرد شرائها وتسجيل بيانات صاحبها الكترونياً وسهولة في الاصدار وفي متابعة بياناتها في اي وقت. 

كما تعرف النقيب عن خطوات تسجيل التي تبدأ بمجرد شراء المحامي لأول دمغة حيث سيتعرف الجهاز علي ان المحامي ممن يحق له ممارسة مهنة المحاماه قانوناً .

حيث اضاف النقيب ان المحامي الذي يصلح لممارسة مهنة المحاماة هو الذي سيتمكن من شراء الدمغة بسهوله .

ثم انتقل النقيب الي تجربه عملية شاهد سيادته من خلالها الي عملية الطبع الالكتروني للدمغة علي صحيفة الدعوي من خلال ماكينة الاصدار كما شاهد عملية اصدار دمغة تلصق علي الصحيفة.

وكانت التجربة بعد كتابة رقم قيد المحامي علي الماكينة وتحديد فئة الدمغة المطلوب شرائها فقط دون غير ذالك من بيانات. 

وقد طلب النقيب ان تكون هناك امكانية الكترونيه لمراسلة المحامي بكميات الدمغة التي يحتاجها بمجرد طلب ذالك وسداد المستحق عنها بأي طريقة سداد 

ووعدت الشركة بتنفيذ ذلك. 

 كما طلب النقيب مسئولي الشركة باعداد نماذج عرض وتعريف للدمغة وخطوات الشراء واهمية التسجيل فيها مشيرا الي انه يجب التسهيل علي المحامين في عملية التعامل مع هذه الدمغة الجديده وان تكون هناك رسائل خاصة للعرض علي المحامين في المؤتمرات ووسائل التواصل الاجتماعي للتعرف علي المشروع وبيان اهميته والرد علي اية ملاحظات يبديها المحامون في هذا الشأن.

“المحامين” تعلن تفعيل النظام الإلكتروني استعدادا للدمغة

وفى المقابل تقوم نقابة المحامين بتحديث قاعدة بيانات اعضائها مسددي اشتراك عام 2018 عن طريق النظام الالكتروني من أجل استقبال تنفيذ نظام الدمغة الإلكترونية، وتحديث صور المحامين، و سهولة استخراج البطاقات العلاجية المميكنة للمحامين واسرهم للعام الجديد.

ومازال العمل جاري من كلا الطرفين لإنهاء مراحل تنفيذ الدمغة على مستوى الجمهورية، وتهيئة النقابة الكترونيا استعدادا للتنفيذ .

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

1 تعليق

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا