مؤسس ندوة أحوال المحاماة يعتزلها

0
117
دار القضاء العالي

تكبير الخط

أعلن خالد فؤاد المحامي، تخليه عن ندوة أحوال المحاماة التى يعقدها كل خميس داخل استراحة المحامين بدار القضاء العالي، وقرر الا يدخله إلا زائرا مؤدياً لعمله المهنى فقط.

وأضاف “فؤاد” في بيان أصدره، فجر السبت، وأرسل نسخة منه إلى إدارة الموقع، أنه لن يشارك فى اى عمل نقابي بعد اليوم، اللهم الا الإدلاء بصوته فى الانتخابات النقاية فقط .

وأرجع فؤاد قراره بعد ما أسماه حالة الحصار التى تتعرض له الندوة ليس من قبل معارضيها الذين من حقهم ذلك بل من قبل الزملاء الذين يحضرونها ويمتنعون عن ذكر مايدور فيها فى مجتمعاتهم النقابية او على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى مثل “الفيسبوك “.

وأعلن أنه لايزال على ثوابته النقابية بأن النقابة هى دولة المحامي ولها خمسة ملفات، وهي مهنية واقتصادية واجتماعية وصحية وسياسية.

وأضاف أنه قد لاحظ اندثار المهنة من خلال الموارد البشرية، وأن الكوادر المدربة منها أصبحت لا تجاوز ٢% بما سيؤدي إلى اندثار القضاء، وأردف من مؤشرات ذلك افتقاد ثقة الناس فى المحامين والقضاء.

واختتم “فؤاد” بيانه بأنه لذلك سيقتصر على أعماله المهنية، مناشدًا وبشكل عاجل زملاءه باستكمال إدارة الندوة.

يذكر أن خالد فؤاد قد باشر العمل في إدارة معهد المحاماة أبان فترة تولى الدكتور محمود السقا مقرر المعهد فى مجلس ٢٠٠١، وخاض انتخابات النقابة أكثر من مرة على مقاعد المستوى العام، قبل أن يقصر عمله على إقامة ندوة كل يوم خميس بدار القضاء العالي تناقش أحوال النقابة.

وفى المجال السياسي يشغل حاليا رئيس أحد الأحزاب السياسية بعد معارك طويلة، بعد الرئيس السابق الذى خاضاها معا حتى وفاة الأخير، ورسو رئاسة الحزب رسميا على فؤاد.

وقد سبق وأن أعلن فؤاد وقف هذه الندوة أكثر من مرة، ثم عاد واستأنفها مرة أخرى، ولم يسعى إلى انضواءها تحت أى مسمى رسمي من لجان وأنشطة النقابة العامة أو الفرعية الرسمية

وتعتبر ندوة احوال المحاماة التى يعقدها فؤاد منذ سنوات النشاط النقابى الدائم الذى تمثله التيارات المعارضه بعد اختفاء جلسات حديقة النقابة التى كانت تؤثر على التشكيلات النقابية ويحرص عليها كل المرشحين قبل ظهور كتلة جماعة الاخوان الانتخابية والتى واجهتها كتلة النقيب سامح عاشور واختزال العمليات الانتخابية في قائمتيهما.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا