الحقيقة وراء شائعة تعدي الأمن على محامي الخصوص

0
286
نقابة المحامين

تكبير الخط

تواصلت صحوة المحامين أمام ما يجري من شائعات قد تؤثر على مصداقيتهم ومكانتهم، حول شائعة اعتداء الأمن على محامٍ تابع لدائرة قسم الخصوص بالقليوبية.

وتنبه الكثير إلى حقيقة الواقعة، واكتشفوا حجم الزيف والأباطيل التي نسجت حولها، ونشرنا جزءًا منها بالأمس، غير أن ما كتبه الأستاذ وليد الخطيب المحامي كشف جزءًا هامًا عن حقيقة الواقعة، وسطر ذلك في كلمات قليلة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

 قال “الخطيب”: “أحزنني كثيرا كمية المزايدات والتنبؤات التي ليس لها أساس من الصحة في واقعة الخصوص، ولذلك لم أتناولها من قريب أومن بعيد، لأنني كنت أعلم أن الواقعة بعيدة تماما عن عمل المحامى بقسم الشرطة”.

وتابع: ” عموما ما حدث من ذهاب رئيس المباحث ونائب المأمور واعتذارهم للزميل هو شئ جميل، ويحسب لكل من ذهب وساند الزميل في موضوعه، بالرغم من أن الزميل هو من أنقذ أمين الشرطة من الفتك به من الأهالي، ودائما المحامين هم رمانة الميزان في أحداث تنشأ بين المواطنين والشرطة”.

وأنهى كلامه قائلًا: “فتحية إلى الزميل، وإلى من أعتذر، وسحقًا لمن يتاجر بمشاكل المحامين من أجل أهداف انتخابية، أو مصالح ضيقة لا تثير سوى الاشمئزاز من المتاجرة بها”.

ويتقدم موقع نقابة المحامين بتحية خاصة إلى هذا المحامي الذي كشف الحقيقة في أدب دون أن يتباهى بحقيقة ما قاله وكشفه، في كلمات قليلة حاملة للحقيقة، موجزة ومعبرة وأكثر تحديدًا للواقعة عن غيرها.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد