شعبان عبد الغفار يكتب

ما هي مصحلة هؤلاء في محاربة ضوابط القيد؟

0
801
شعبان عبدالغفار

تكبير الخط

أليس منكم رجل رشيد
صدق الله العظيم
رسالتي إلي جميع السادة الزملاء أعضاء الجمعية العمومية لنقابة المحامين
أتحدث إلي حضراتكم ليس بصفتي عضو مجلس نقابة عامة ولكن بصفتي التي أعتز بها دوماً كوني محامياً ولي شرف أن أكون أحد أعضاء الجمعية العمومية لنقابة المحامين وهي الصفة الأبقي والأهم في حياتي.
عندما صدر حكم المحكمة الإدارية العليا وله كل الاحترام والتقدير رُغم تعارضه الصارخ مع ما سبق أن صدر عن ذات المحكمة في حالات مماثلة تماما ، إلا أنه قد هالني كم التهليل والترحيب بالحكم وكأنه النصر المبين وتعجبت وكان عجبي الأكبر من السادة الزملاء المُشتغلين فعلياً وممارسين للمهنة بحق أي سعادة ترونها في إلغا ضوابط القيد التي من شأنها إعلاء قيمة وقامة المحامين بعد أن أصابها ما أصابها علي أيدي المُتسللين إلي قدسية محرابها علي غير إقتناع وألحقوا بها بالغ الضرر من سؤ تصرفاتهم والتي بالقطع نالت من الجميع عندما تطالعنا الصحف والقنوات كل صباح من أنه تم القبض علي محامي في واقعة كذا وفي واقعة كذا لمجرد أنه يحمل كارنيه نقابة هو لا يعرف قدرها.
حضرات الأفاضل منذ أن تم قيدي بنقابة المحامين في عام 1990 وأنا وكل غيور علي نقابة المحامين نسمع عن حُلم تنقية الجداول وظلت هذة العبارة تتردد علي لسان كل مرشح لكي يدغدغ بها مشاعر الزملاء وسُرعان ما تذهب أحلامنا أدارج الرياح إلي أن أتت لنا الفرصة التي قد لا تتكرر في تاريخ نقابة المحامين من أجل تنقية جداولها من المتسللين إليها خلسة وهم ليسوا أهلاً لنيل شرف الإنضمام إليها لنجد فريقاً ليس بقليل يقفون بالمرصاد ضد هذة الضوابط والعجب كل العجب أن الذين يقفون ضد الضوابط غالبيتهم من السادة الزملاء الممارسين ممارسة حقيقية للمهنة وأنا أتسائل وأنا في حيرة من أمري .
ما هي مصحلة هؤلاء الزملاء الأفاضل في محاربة ضوابط القيد؟
وليس لي أن أفتش عن نواياهم ولكن هذا السؤال حيرني كثيراً.
أي مصلحة تلك التي تعلو علي مصلحة نقابة المحامين في أن يعود لها سابق مجدها وعزها وكرامتها ؟
أم أنها المصالح الشخصية والبحث عن الشهرة وذياع الصيت أم أنها لعنة اللعبة الإنتخابية والسعي إلي كراسي زائلة لا تدوم.
أم أنها الحرب الشعواء علي نقيب المحامين ومجلس النقابة لتصفية خلافات قديمة لا شأن لنقابة المحامين بها؟
حضرات الأفاضل أنا لست في حاجة إلي الدفاع عن نقيب المحامين حتي لا يظن خصومه أنني أدافع عنه فالسيد نقيب وخصومه ونحن جميعاً إلي زوال ولكن تبقي نقابة المحامين ما بقي الدهر !!!!!
فيلحذر السادة الزملاء الذين يتربصون بكل شاردة وواردة تصدر عن نقابة المحامين ممثلة في نقيبها ومجلسه أن يكونوا معول هدم لنقابتهم وأقولها فلتكون الغلبة للمصلحة العامة ولنطرح المصالح الشخصية وتصفية الخلافات جانباً حتي ولو كان الثمن أن يذهب مجلس النقابة الحالي والنقيب حيث شاؤوا ولكن تبقي نقابة المحامين شامخة أبية لا تضم تحت جناحيها سوي أبناءها المُشتغلين فعلياً وأن يعود خيرها علي أبتاءها المُشتغلين فقط .
إن المتدبر في ضوابط وشروط تجديد القيد ببصر وبصيرة يعي من الوهلة الأولي أنها لمصلحة المحامين المُشتغلين وفقط وبالقطع لا يُمكن لعاقل يبحث عن مجد شخصي ويسعي إلي مقعد نقابي أن يُقدم علي هذا العمل الإنتحاري لأنه بالقطع سوف يخسر قاعدة ليست بالقليلة بالحسابات الإنتخابية إذن بالقطع أن قرارات ضوابط القيد لا تصب في مصلحة مصدريها إذا كانوا يبحثون عن أصوات إنتخابية، ولكن القصد كل القصد من وراءها هو صالح نقابة المحامين المُشتغلين.
قد يكون من المقبول تصور أن يمتعض ويثور ويهاجم هذة القرارات حاملي الكارنيهات من غير المُشتغلين دافعاً عن مصالحهم الشخصية ولكن أن تُحارب هذة الضوابط من السادة الزملاء المُشتغلين فإنه لأمر عجاب!
بالقطع يا سادة فإن ضوابط التجديد قد عادت بالخير الكثير علي نقابة المحامين أولها إعلاء قيمة المحاماة والمحامين وإعلاء شأن كارنيه نقابة المحامين بحيث لا يجرؤ علي حمله سوي من هم أهلاً لحمله والدفاع والزود عنه يلي هذا الأمر الوفر في الأحتياطي النقدي للنقابة بعد أن كانت مثقلة بالديون ليصبح لديها رصيد يتضاغف يوماً بعد يوم ليعود بالنفع علي أبناءها المُشتغلين وفقط وحتي لا تُهدر أموال النقابة علي الذين يعيشون عالة علي أبناءها ويستنزفوا كل مواردها بغير وجه حق.
وإذا كان البعض يظن أني أدافع عن مجلس النقابة بصفتي عضواً أتشرف بالإنتماء إليه فإني أعلنها عالية مدوية أني لست في حاجة إلي عضوية النقابة من أجل أن تبقي نقابتنا شامخة أبية يُزين تاج عزتها بالنخبة المحترمة من أبناءها الفعليين.
بسم الله الرحمن الرحيم
{ إن أُريد إلا الإصلاحُ ما أستطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أُنيب }
صدق الله العظيم
شعبان عبدالغفار
عضو مجلس النقابة العامة لمحامين مصر

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد