الخلاف مع النقيب أم مع النقابة

0
314
سامح عاشور

تكبير الخط

كل الامور تهون فى معركة البعض مع النقيب سامح عاشور ولو أتت على نقابة المحامين ولو انتهت مهنة المحاماة ولو انهارت المهنة ، لايهم تلك هى الفلسفة التى يحملها البعض ويعمل عليها ليل نهار .

وقد لفت وليد مهنا الانتباه الى تلك المعادلة التى تتداخل فيها الخصومة الشخصية وتنقلب لتكون هى الهدف والغاية وليس شيئ آخر ، وبمجرد أن يحدث موقف يتم التقاط الاجزاء المثيرة ونظهر عوراتنا ونبحث عن قضية لندافع عن العدالة ونتباكى على القانون.

يقول وليد مهنا “الى كل أصحاب التبريكات و الافراح و وعبارات الانتصار الى كل من يدعى الحكمه و يتشدق بالقوانين و يمجد في حكم الاداريه العليا و فى القضاء النزيه و يدعى خوفه المهنه و المحامين و شبابها
…..
ويؤكد مهنا على حقيقة يضعها فى سؤال : من امتى و القضاه بيحبوا المحامين و خايفين على مصلحتهم
مش القضاه دول اللى كل يوم بتشتموهم على صفاحتكم و جلساتكم ما علينا
احنا وصلنا بعد شروط التنقيه ٢٠١٧ الى ٠٠٠’١٣٢محام من ٠٠٠’٣٥٠ يعنى حوالى ٢٢٠٠٠٠ مقدروش يثبتوا أنهم محامين و كلنا عارفين انهم كدا
ويتساءل “لمصلحة مين العدد ده يرجع النقابه تانى و النقابه تتحمله من علاج و معاش علاوه على حمله كارنيه النقابه كذبا تفتكروا الدوله عاوزه كدا تفتكروا الدوله مصر عاوزه تتحمل حد تانى
ويعلن أن كل حاملى كارنيه ٢٠١٧ مطلوب منه اى دليلين اشتغال و ده سهل على أي محام مشتغل و شهاده التحركات مش أزمة كما يصورها البعض و بنعملها مع شهاده التنفيذ و كمان المحضرين فى جنحه ممكن تكون واخد فيها أتعاب كلام فاضي و مبنفتحش بوقنا علشان سيادة الباشا القاضى امر
و عن الآليات الأخرى اللى بنسمع عنها بس و اللى المفروض تتعمل وفقا للقانون علشان الناس اللى هترجع و تجدد بعد الحكم تانى بس بالاليات القانونيه طبعااااااااااااا
احب اقول لكم
ارحمونااااا يرحكم الله خلافكم مع النقيب العام مش اهم من النقابه

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا