- مجدى عبد الحليم يكتبكتائب الغدر

2
261
مجدى عبد الحليم

تكبير الخط

انتشرت فى السنوات الأخيرة كتائب اليكترونية بين صفوف المحامين تتبنى منهج الغبار وإهالة التراب على إنجازات المحامين وتسير وفق أسلوب ممنهج يسير جنباً الى جنب مع إنجازات مجلس نقابة المحامين ويلاحقها أينما كانت وكيفما كانت حتى ولو كانت ظاهرة النفع للمحامين وحتى لو كانت محل إجماعٍِ من كل أطيافهم .

ولو نظرنا مثلاً الى حجم مانشر عن وهم مبنى نقابة المحامين وما أسموه “الفنكوش” وحملات التشكيك المستمرة ، حتى يشعر المرء أنه من المستحيل انشاء هذا المبنى ، ولو تابعنا كيف تتصاعد هذه الحملات ولاتهدأ وتسير بالتوازى مع كل مراحل إصدار تراخيص الهدم وتنفيذه وحتى التعاقد مع احدى جهات القوات المسلحة لإنشاءه ، وحتى بعد صدور الترخيص ووضع حجر الاساس ، لتأكدنا أنه من المستحيل أن يجرى انشاء ذلك المبنى وسط كم المعلومات والاشاعات والحقائق المكذوبة التى يحسنون نشرها وترويجها .

وعندما نرى بأعيننا على أرض الواقع نجاح هذا الانجاز وبدء عمليات البناء واستمرارها والتى تجرى على قدم وساق ،وبأعلى معدلات الكفاءة ، والمعدات التى تتواجد وتعمل على أرض النقابة حالياً لابد أن نصاب بصدمة بعد أن تقف الحقيقة شاهداً على كذب أصحاب الأبواق والحملات الإعلامية المسعورة التى شنها خصوم مجلس النقابة عليه وعلى نقيب المحامين ومبنى النقابة يجرى العمل فيه الآن.

الغريب أن الحملة فى كل مرة لاتقتصر على نفى الإنجاز فقط بل لابد أن تنال من شخص النقيب ، فمثلاً نسمع أنه قام بالاتفاق مع الأمن على هدم المبنى فقط دون البناء ، وتارة نسمع ونقرأ تحليلاً من مصادر الشر أن النقيب اتفق على القوى الوطنية ليتظاهروا داخل النقابة ، وأخرى تقول أنه باع أرض النقابة وتسلم قطعة أخرى بديلة فى منطقة نائية مما يشكل إتهامات بجرائم مال عام بالاضافة الى خطايا نقابية تنال من رمز نقابة المحامين المصريين والعرب.

وهكذا يتكرر السيناريو مع كل انجاز لتقود الكتبة الاعلامية الآن على صفحات التواصل الاجتماعى معركة جديدة عندما تسرب اليها أن مجلس النقابة قد إنتوى إصدار قرار بزيادة إستثنائية للمعاشات لتكون فى أول يناير 2019 مبلغ 2000 جنيه بدلاً من 1600 جنيه ، ولتكون فى أول يناير 2018 مبلغ 1840 جنيهاً مع رفع الحد الأدنى الى 625 جنيهاً.

وأثناء انعقاد جلسة مجلس النقابة الخميس الماضى 2 نوفمبر وقيامه بمناقشة بنود قرار تجديد الاشتراك 2018 بنداً تلو الآخر ، والالتزام بتقديم شهادة التحركات يعلن المجلس ويقرر وبالاجماع فى البند الاخير من الاجتماع زيادة استثنائية لمعاش المحامى ليكون 2000 جنيه فى يناير 2019 واقرار الزيادة للمعاش من حصيلة ضبط الجداول وضبط الانفاق فى موارد النقابة.

لايوجد جديد فى قرارات المجلس سوى زيادة معاش  المحامى والذى كان المتوقع أن ينشر الفرحة بين صفوف المحامين حتى أن بعض الأعضاء نشروا على صفحاتهم ذلك الخبر أثناء الاجتماع باعتباره الخبر السار الذى يهم كل محامى مصر دون استثناء ، الا أن المفاجأة كانت فى انتفاض “كتائب الغدر” وحاملى رايات الخصومة والاختلاف بشن أكبر وأسرع حمله على صفحات التواصل الاجتماعى قوامها صورة بطاقة عضوية النقيب فى العمل بالمحاماة فى دولة الامارات ليسقطوا طلب شهادة التحركات التى تمسك بها المجلس دون استثناء لأحد..

بالطبع كان خصوم قرار تجديد الاشتراكات وراء تلك الحملة هذه المرة مع الخصوم الدائمين للمجلس منذ انتخابات 2015 ، والذين يتجمع حولهم كل فترة مجموعة من متضررى قرارات المجلس منذ مجموعات خريجى التعليم المفتوح الى مجموعات غير المشتغلين العام الماضى ، والذين انضم اليهم هذه المرة العاملين بالخارج فى وظائف غير المحاماة والقانون لنعيش جولة من المنازعات والمعوقات التى تحاول عرقلة انجازات مجلس نقابة المحامين ومايصاحبها من تطاول وتجاوز تعودنا عليه .

مجلس نقابة المحامين تمسك ببند شهادة التحركات ونقيب المحامين نشر شهادة التحركات الخاصة به وجميع أعضاء المجلس سيتقدمون بشهادة تحركات لكل واحد منهم ، ولن يفلح المذعورون والموتورون ولن يقيد ويجدد قيدة من العاملين بالخارج الا لمن يمارس المحاماة والعمل بالقانون ، وفى غير ذلك فليشيع المشيعون وليرقص المتراقصون وستظل نقابة المحامين للمشتغلين مهما فعل المبطلون.

وسيحكم التاريخ أن ضبط جداول المحامين يعد أعظم انجاز يفوق انشاء مبنى النقابة ، وسيشهد أن عوامل المقاومة والمعوقات التى يضعها البعض أمام هذا الانجاز ستضيف بريقاً ورصيداً لصالح عضو من أعضاء مجلس النقابة العامة ،والسيد الاستاذ سامح عاشور نقيب المحامين ، وستخصم رصيداً كبيراً وتكشف خلللاً خطيراً حول زعماء ريات العصيان والجدل وقادة التطاول على صفحات الفيس بوك والسوشيال الميديا

ولقد أصبح لزاماً اعمال نصوص القانون وفرض قواعد الاحترام وعدم التجاوز فى حق رموزنا الشرفاء حتى تعود خلافات المحامين وخصوماتهم الى سابق عهدها وأن نحافظ على أواصر الاحترام والتقدير لأنفسنا وزملائنا ورموزنا حفاظاً على المكانة اللائقة بمهنة المحاماة وبمن يمتهنونها.

عاشت نقابة المحامين وعاشت راية المحامين عالية خفاقة فى سماء العدالة المصرية.

ولانامت أعين الجبناء

 

2 تعليقات

  1. عاشت نقابة المحامين وعاشت راية المحامين عالية خفاقة فى سماء العدالة المصرية.

    ولانامت أعين الجبناء

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here