حضور نقابي كبير فى عزاء تمام

0
738
ممدوح تمام

تكبير الخط

شهد عزاء المرحوم “ممدوح تمام” عضو مجلس النقابة العامة الأسبق مجلس 2001 بمسجد الحامدية الشاذلية بالمهندسين حضورا كبيراً لقيادات نقابة المحامين الحالية والسابقة واتحاد المحامين العرب ونقابات شمال وجنوب الجيزة وشمال وجنوب القاهرة وكبار المحامين والمحاميات بمصر .

كان ناصر متولي وصبحي القلعاوى وأبو النجا المحرزى والسيد جابر وأحمد عبد الحميد العقدة على رأس النقابيين الذين شاركوا أبناء الفقيد واشقاؤه استقبال وفود المعزين.

وقد ترأس الأستاذ يحيي التونى بشخصه ونيابة عن النقيب العام وفد مجلس النقابة العامة ونقل ومجدى عبد الحليم تعازى النقيب سامح عاشور الذى سافر اليوم خارج القاهرة فى مهمة عمل الي الأستاذة أشجان البخارى والتى أبلغت باتصال النقيب هاتفيا اليها وأولادها ووجهت الشكر لسيادته علي وقوفه بجوارها وأولادها منذ مرض الفقيد وحتى وفاته مؤكدة علي مشاعر الوفاء التى تجمع بين أسرة المحامين الواحدة.

وأدي واجب العزاء مجلس النقابة العامة للمحامين من هيئة المكتب الأساتذة يحيي التونى أمين الصندوق وكل من أحمد بسيوني ومجدي سخي وكيلا النقابة العامة وأبو بكر الضوه أمين عام مساعد النقابة ومن أعضاء مجلس النقابة العامة الأساتذة مصطفي البنان وماجد حنا وأدهم العشماوي وعبدالجواد أحمد و أبو النجا المحرزي وكمال مهنا ومحمد عبدالعظيم كركاب وطارق عبدالعظيم وإسماعيل طه ومحمد عريضة وعيسي أبو عيسي وعبدالحفيظ الروبي وصلاح سليمان.

كما حضر حمدي خليفة نقيب المحامين السابق و سيد شعبان المحامي بالنقض والأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب للشئون المالية وبهاء عبد الرحمن الأمين العام السابق لنقابة المحامين وسعيد عبدالخالق وكيل النقابة الأسبق وجعفر غراب عضو مجلس النقابة العامة السابق ومحمد عثمان نقيب شمال القاهرة السابق ومحمد عبد الحكيم ابو زيد نقيب المنيا السابق ورابح رتيب نائب رئيس جامعة بني سويف .

فيما حضر العزاء محمد فتحى البهنساوي ومحمود الداخلي نقيبا شمال وجنوب الجيزة ومعظم أعضاء المجلس الفرعي للنقابتين ، كما حضر هشام زين وحسن أمين نقيبا شمال وجنوب القاهرة وعدد من أعضاء المجلس الفرعي للنقابتين، ولفيف كبير من قيادات وشيوخ المحامين بالقاهرة والجيزة ومكتب تتفيذي حريات المحامين منهم محسن أبو سعدة وطارق إبراهيم وكبار موظفي النقابة العامة منهم عاطف القلينى وفؤاد دربالة.

وكان عزاء النساء قد اكتظ كذلك برموز المحاميات الذين شاركوا الأستاذة أشجان البخارى خالص تعازيهم ووقوفهم بجوارها فى مصاب المحامين والمحاميات علي السواء ونعتذر عن كتابة الاسماء نظراً لأن كل من شارك كانت رموز كبيرة لمحامين مصر وأعداد كبيرة ، كان المقرئ لايكمل قراءة الربع حتى يعطى الفرصة لدخول المعزين وخروجهم كل خمس دقائق بفرغ العزاء ويمتلئ وبالطبع كان أصدقاء نجل الفقيد أحمد ممدوح تمام ، وشقيقه علاء تمام قد ملأوا العزاء وحرص الكثير منهم على الاستمرار بجوارهما حتى انتهاء العزاء.

 

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا