مقاتل على جبهة التحريض

0
188
ماهر الحريرى

تكبير الخط

محرر الموقع :

يغيب عنا ويعود إلينا .. وبين الغياب والعودة .. كثيرمن الأكاذيب وكم من الافتراءات والتحريض ، ويظن أنه الفارس المنقذ والدواء لآلام المحامين.
يغيب حين يفشل .. ويعود عندما يراوده حب الظهور. . يخاطبنا ويظن أنه منا أذكى، وعلى شماعة التزوير دوما فشله يعلق ونسى اوتناسى أن هذه قدراته وتلك شعبيته وأن ارادة المحامين لأى حال لايشوبها التزوير ، فهو عندهم لا يملك فن القيادة وفاقد لمقومات الزعامة  ، فاتخذ من التحريض وسيلة لتحقيق هدف عجز هو عنه وربما بهذا أراد خدمة مصالحه الشخصية.
 وفى أخر تصريحاته بغرور الفاشل ..  يرى فى نفسه البطل المغوار ولن يقاتل من أجل الكسالى فى اتهام صريح للزملاء هم بالطبع أرقى منه فكرا وأعلى منه علما وأكثر منه شجاعة فى مواجهة المواقف.
وفى أسلوب تحريضي يتهمهم بالكسل ويعلن أنهم من أجلهم لن يقاتل .. فعلوا سيدى ..  أنت فعلا لن تقاتل فأنت لفنون القتال فاقد وأمام الشجاعة عاجزففى مواقف كتيرة خذلت الكثير من زملائك وكل شىء عندك بثمن حتى خيانة الوطن ، ولك من المواقف مايندى الجبين لها حزنا وعارا..
عفوا أيها المنتصرفأنت فعلا على جبهةالتحريض مقاتل ضد نقيب لم تصنعه الدولة ، لكن فرضته إرادة للمحامين فى انتخابات تنافسية نزيهة كنت أنت كعادتك فيها من الخاسرين.

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا