” عاشور “.. أسقطنا 55 ألف تخلفوا عن سداد 2015

0
682

تكبير الخط

كتب :

أكد سامح عاشور نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب أن التنقية معركة حياة أو موت للمحاماة فهي إما ان تكون محاماة أو لا تكون، وهدفنا ان نجعل المحامي له وزن في المجتمع وأن المحاماة ليست مهنة حرة فقط بل هي تشارك في السلطة القضائية في تحقيق العدالة وسيادة القانون، ولابد من توفير المناخ الملائم للمحاماة كي تزدهر اهمها الا تكون في مؤسسة هولامية وان المحاماة لابد أن تكون نظيفة، وانها هي ليست “ترانزيت” لخريجي كليات الحقوق وانه لا يستخرج الكرنيه كي يضعه في جيبه ويستخرج بطاقة علاجية تكلف النقابة 20 الف جنيه .
المقيد وغير مشتغل عالة على المشتغلين
وإن أي شخص مقيد في النقابة ولايمارس فهو عالة وان المسجلين قد بلغوا 600 الف والمشتغلين لا يزيد اعدادهم عن 150 الف هم المسئولون عن موارد النقابة و لايصلح أن نصرف موارد 150 الف مقيد علي اكثر من 500 الف محامي مقيد بالجداول دون اشتغال.

الاجراءات قد تكون صعبة على المحامى ولكنها مستحيلة على غير المشتغل
وأضاف عاشور أن الإجراءات المطلوبة لتجديد الكارنيه قد تكون بها صعوبة وثقل علي المحامي المشتغل لكنه يشارك النقابة في دعم مشروع الإصلاح. وان النقابة ستراجع كل سنة من يعمل داخل بالبلاد ومن يعمل بالخارج او يعمل عملا اخر خلاف المحاماة.

النقابة ستتحكم فى الاعداد
وكما أكد علي أن هناك خططا تشريعية قادمة تسمح للنقابة أن تتحكم في الأعداد التي تقبلها كل عام، فما هو لزوم وجود نقابة المحامين إن قبلت كل خريجي الحقوق ،واننا نطالب بدعم المحامين لنقابتهم وان يتحمل الاجراءات المطلوبة، وأن المحامي المشتغل يأتي بالاوراق بتعب وجهد كبير الا انه سيجعل من المستحيل من غير المشتغل من الإشتراك في النقابة ثانية.

التنقية عادت على المحامين وعلى النقابة
وأكد ان عمليات التنقية قد عادت علي المشتغلين في المعاش والعلاج فقد تم رفع سقف العلاج مع سداد 90 %لعلاج المحامي ومظلة علاجية تصل الي 30 الف جنيه و 15 الف جنيه للزوجة والأولاد و 10 الف جنيه للابوين بالاصافة الي زيادة المعاش بواقع 10% و5% بعدها من كل عام ومعاش الدفعة الواحدة وزيادة كل المعاشات القديمة من 30 _ الي 40 واكد النقيب ان هذه الإجراءات اسفرت عن إصلاح النقابة مشيرا الي أن عمليات تنقية الجداول كان مطلبا لكل المحامين والمرشحين.

عقبات الاصلاح
وأشار إلي أننا واجهنا ثلاث عقبات منذ اعادة انتخابه 2011 ورفع شعار إعادة نقابة المحامين
الاولي جماعة الإخوان ووجود اغلبية منهم داخل المجلس تريد تعطيل وعدم إنجاز الا اجندة الجماعة
الثانية نتائج مابعد الثورة من غلق المحاكم ومكاتب المحامين التى اغلقت وتاثرت.
الثالثة هو التعويم الذي حدث للجنيه فالمعاش الذى كان 1600 جنيه علي حساب ان سعر الدولار 7 جنيه اما الان فهو 18 جنيه وهو ما ادي ال رفع أعباء النقابة، ورفع مساهمة النقابة في العلاج دون احساس بالزيادة والاعباء.

شهادة التحركات
وأكد أنه بالنسبة لشهادة التحركات أوضح النقيب، ان طلب شهادة تحركات في تجديد 2018 وانها تخرج من مصلحة الجوازات ستشكل عبئا علي المحامي المشتغل لكن لابد عليه أن يتحمل لان هذا الامر هو الذي سيسفر عن منع المسافرين من الدخول لعضوية النقابة.

 اسقاط من لم يسدد 2015
وكشف النقيب عن اسقاط ونقل لغير المشتغلين لجميع من لم يسدد اشتراك 2015 قائلاً “اسقطنا عضوية من لم يسدد 2015 وسنسقط العام القادم من لم يسدد 2016 وأن وهناك 55 الف سقطوا من 2015.

الوضع 2011 والوضع الأن
وأعلن النقيب انه خلال عام 2011 كانت النقابة مدينة لأنه كانت عليها التزامات تزيد عن مواردها أما اليوم فان هناك فائض مالي بلغ 302 مليون جنيه مع تحمل الزيادات والنفقات الكبيرة التى تواجهها النقابة وان معاشات المحامين قد زادت 10 % وستزيد تلقائياً 5 % كل عام ومعاش الدفعة الواحدة في الوفاة والعجز الكلي يصل الي 100 الف جنيه وان كل المعاشات القديمة قد زادت أيضاً

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here