تصاعد موقف مصر تجاه ميانمار بعد هجوم “عاشور” على حكومة ميانمار

0
298
سامح عاشور

تكبير الخط

كتبت :

بدأت اليوم الحكومة المصرية والخارجية والبرلمان المصري في التحرك نحو موقف مصرى أكثر حزما ضد نظام الحكم فى ميانمار علي الانتهاكات التى تحدت للمسلمين هناك وذلك بعد الخطاب القوى الذى وجهه نقيب المحامين في المؤتمر العام يدين فيه تواطؤ المجتمع الدولي خاصة مع استمرار الأزمة دون وجود أفق لوضع حد لها.
 
وصرحت السفيرة راندا لبيب، مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الآسيوية، أن أزمة مسلمي الروهينجا حاليا مستمرة،  واشارت في كلمتها خلال اجتماع لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب، أن هناك دراسة حاليا لجمع المساعدات، وتوجيهها إلى ميانمار لمساندة المسلمين هناك،  وكان هناك اجتماع للبرلمان الأوروبي وأدان ما يتعرض له الروهينجا، كما أن لجنة حقوق الإنسان الدولية بالأمم المتحدة أعلنت تشكيل لجنة لتقصي الأمر، لكن الحكومة الماينمارية رفضت ذلك.
وقد قامت الخارجية المصرية بطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث هذه الكارثة وإيجاد وسيلة من المجتمع الدولي لوقف هذه المجازر.

يذكر ان سامح عاشور نقيب المحامين ادان فى خطاب السنوى ما يحدث للمسلمين هناك مشيرا الي ان هناك 300الف مواطن يتم ابادتهم وأن التواطؤ ليس علي كل ماهو مسلم فقط بل  مسلم ومسيحى ولايعقل هذا الصمت للمشردين ومن احرقت منازلهم وقتلت اطفالهم فان العالم لايرى ذلك فانه يجب على العالم ان يتكاتف لكى يقوموا بالوقوف امام كل ما يحدث بمينامار سواء للمسلمين او المسيحين او غيرهم من افعال مزريه تقشعر لها الابدان فهى مسؤولية حكام ومسؤوليتنا جميعا ان يصل صوتنا كمحامين ورجال قانون اى العالم والحكومات باكملها لحفظ اعراض وشرف هؤلاء والوقوف امام هذا ليس الهدف اذاء المسلمين بل كل ادمى على وجه الارض .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here