سامح عاشور “المفترى عليه”

0
828
ماهر الحريرى
ماهر الحريرى

تكبير الخط

دراسة وتحليل من واقع المؤتمر العام للمحامين
زملائي ما أكتبه هو المعبر عن رؤيتى ورأيى الشخصى ماقصدت من وراء ذلك مهاجمة لأحد ولا مدحا فى أى لكنه واقع عشته بكل أمانة أنقله لكم.
منذاللحظات الأولى للإعلان عن المؤتمر وقد بدأ البعض يهاجم أسطوانة مشروخة هى أموال الأرامل واليتامى ولن أخوض فى ذلك كثيرا لكن أشعر بارتياح الضميرفما أظن كمشارك بالمؤتمر أو زملائي المشاركين أن أى منا قد طالته هذه الأموال فمعيشتنا كانت من جيوبنا واقامتنا كانت من اشتراكنا ومنذ وصولنا مدينة المؤتمر تتكشف لنا الحقائق مستوى هزيل لكثير من مسئولى النقابات الفرعية فمنهم من تخلف هروبا من المسئولية، ومنهم من وقف عاجزا مفقودا لأدنى مقومات العمل النقابى، ومنهم من تناسى أنه ممثلا لزملائه وراح ينصب نفسه وصيا عليهم وهو نفسه يحتاج للوصاية ، ومن من آثر نفسه على زملائه ومنهم من لفظ زملاء جزيئته، وعلى كل فلم يكن ذلك بغريب ولامثير للدهشة فتلك قدراتهم وهم نتاج اختيارنا ، وتبدأ واقعات الجلسة الافتتاحية ويبدو عاشور وبحق متألقا فى حديث متواصل دام أكثر من ساعتين تناول فيه كل ما يخص شئون المحامين ، وقد تلاحظ لى بأحاديث جانبية اختلاف بعض أعضاء مجلس النقابة العامة مع بعضهم البعض فمنهم من يسع لمصالح شخصية ومن ظهرت أحفاده على زملائه ومنهم من قتله حب الظهور وانتهت الجلسة الافتتاحية بنجاح تألق فيه عاشور .

وبحق لتبدأ فى اليوم الثانى أعمال اللجان لمناقشة قانون الإجراءات الجنائية موضوع المؤتمر وراح البعض يشحن للجنة هو يديرها وراح آخر يحرض على عدم الحضور بلجنة يديرها زميل آخر لكن عاشور وأثناء مروره لمتابعة أعمال اللجان يقف موقف المساواة من الجميع ، ومنذ وصولنا بورسعيد وقد انتشرت الأكاذيب والشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى خاصة الفيس بوك من مجموعة بعينها لها أسلوبها ولها مصطلحاتها التى لا أرتضى لنفسى ذكرها فأدبى وحيائي يمنعني من ذلك فكنت أنتظر منها المشاركة لنسعد بأفكارهم ومقترحاتهم ان كان لهم فكرا، وتأتى الجلسة النقاشية فى مساء اليوم الثانى الكل يسأل والبعض يهاجم وقليل هم من يقترحون ويعلن عاشور أنه باق معنا حتى الصباح ليسمع ويناقش وبالفعل صمد ورحل كثير من السائلين بعد أن عليهم النوم وقبل أن يستمروا للإجابة عما طرحوه من أسئلة لكنه أجاب على كل تساؤل، وتحمل الرجل كل أخطاء أعضاء النقابة العامة والفرعيات لاغفر الله لهم ، فكثير منهم كذب على زملائه فى طلبات لهم وموضوعات تخص العامة بحجةرفض عاشور لها وهى لم تطرح عليه من الأساس بعد تأكدي من ذلك .

واستطاع الكثيرون أن يجعل منه شماعة لفشله يعلق عليها تكاسله وجبنه وأخطائه وأعرف منهم الكثير وواثق كل الثقة بما أقول وظهرت أمام الجميع حالات مرضية اتهم أصحابها عاشور بالتخاذل معهم بحجة أنهم قدموا طلبات له عن طريق أعضاء النقابة العامة أوالفرعيات ويصمم الرجل فى طلب ملفاتهم العلاجية عن طريق النت وقبل انتهاء الجلسة النقاشية لتأتى النتيجة بك ذي بعض ممثلينا نحن المحامون وبراءته هو فى كثير من الاتهامات، وتستمر أعمال اللجان وبمتابعة عاشور فى مناقشة القانون موضوع المؤتمر ويأتى الحفل الختامى ليعلن المؤتمر توصياته التى لايتسع المجال لذكرها والتى جاءت بإرادة وتصميم للارتقاء بالمحام ونقابته، ليطلع علينا البعض بصورة تتداول على الفيس بوك أنها من الحفل الختامى للمؤتمر وحسب بذلك أنه من زملائه أذكى لكن صورته كانت خير رد فجاءت اللافتة مغايرة لعنوان المؤتمر وطريقة التصوير متعمدة من الخلف لمن ظهر فيها من فرقة الفنون ولا أنكر أن هذه الصورة من مؤتمر مضى تلك هى الأمانة الكاذب يفضحه دوما كذبه وما اعتادت إلا أن أكون أمينا فى نقل الحدث.. لكن مازلنا نحمل نبيبنا العام كل خطأ سواء بدر منه أومن غيره وأراه بحق قادرا على تحمل كل ذلك. 

فتحية لهذا الرجل ذلك الأسد الصامد بميدان الإشاعات والأكاذيب من وجوه تتلون ومواقف تتغير والذى أعلن بملىء فيها أن نقابة المحامين لن تموت برحيل الأشخاص.

عاشت نقابة المحامين حرةابيةلتجمع كل الشرفاء.

ماهر الحريري أمين عام نقابة كفر الشيخ سابقا

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here