النقد البناء والإنصاف

0
550
محمد نور

تكبير الخط

كتب محمد نور المحامي

النقد الإيجابي عملة نادرة، فقد يستغرق الإنسان عمراً طويلاً وزمناً مديداً كي يجد شخصاً يقدم له نقداً إيجابياً بناءاً. وليس النقد الإيجابي هو الثناء والمديح والتزكية ولكنه بذل جهد لوصف العمل وذكر سلبياته وإيجابياته بوجه منضبطفهو الذي يدفع المركبة إلى الأمام ويعطي الإنسان قدرة على الإنتاج والتطور.

والنقد البناء يكون حول فكرة موضوعية يمكن قياسها. فالدخول إلى النيات والمقاصد ليس من النقد البناء. ولإيجاد نقاط تواصل لابد أن يكون النقد حول نقطة جوهرية واضحة ويكون البناء عليها تأصيلاً وتفريعاً.

إختلفت كثيرا منذ انغماسى بالعمل النقابى مع النقيب بصفته وليس شخصه فأنا احترم وأقدر شخص النقيب فشخصه لنفسه وذاته بعيدا عن النقد. 

فعندما يقوم النقيب بعمل ايجابى للصالح العام للمحامين فوجب علينا قولة الحق ونصفق له من قبيل الإنصاف وليس الرياء والنفاق ، وعندما يكون هناك عمل سلبى وجب علينا لفت النظر عن طريق النقد البناء ، لذلك عندما شنت حمله ضد ما يسمى افطارات النقابات الفرعيه فى 2016 وتحدثت وجوب توفير هذه الأموال لصالح المرضى والأرامل والأيتام بدلا من الافطارات .

ها هو النقيب يستجيب لنا في عام 2017 ومنع هذه الافطارات للصالح العام ، وغيرها كثيرا من الامثله. 

أما عندما يقوم النقيب ومجلس النقابه بدعوة الرجل الثانى فى هذا البلد الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب واللواء العصار وزير الإنتاج الحربى لمشاركته فى وضع حجر الأساس لمشروع بناء مبنى نقابة المحامين ، فهذا فخر على رأس كل محامى فى ربوع مصر المحروسة ، ورسالة لجميع مؤسسات الدوله بقيمة هذه المهنه صاحبة الجلاله ، فلابد أن نكون منصفين ، أما من يتشدق ويبلور الأحداث على هواه فهذا حقد وإسقاط ونقص.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here