فى ذكراها الخامسة والستين .. إنجازات ثورة يوليو تحتاج مجلدات

0
153
رأفت نوار 2

تكبير الخط

محرر الموقع :

الكتابةعن ثورة يوليو وزعيمها الخالد يحتاج الي أسفارومجلدات فإنجازاتها ، لا تُعد ولاتٌحصي ، ولايستطيع أي كاره أن يٌجادل فيها ، لذارأيت أن أكتفي منها بصفحةهي من أهم صٓفحاتها .
 فقد أرجف المرجفون من جماعةالإخوان وأشاعوا أن جمال عبدالناصر كان شيوعيايعادي الاسلام ، وصرح مرشدهم عمر التلمساني بأن الزعيم كان مُلحٍدا ؛وكان ذالك في حفل نظمه إتحاد طلاب كلية الحقوق جامعة عين شمس عقب قيام الرئيس السادات بالعفوعنه والافراج عنه مع قادة الجماعة في آوائل سبعينات القرن الماضي ، وسأتناول الآن علاقة ناصر بالإسلام علي التفصيل التالي :

في كتابه(فلسفة الثورة ) الذي أصدره عام 1953 بعدعام من قيام الثورة كتب الزعيم يقول( حيناأسرح بخيالي إلي 80 مليون من المسلمين في أندونسياو50مليونافي الصين والملايين الموجودةفي بورما وما يقرب من 100مليونافي الشرق الاوسط و40مليونا في الإتحاد السوفيتي؛هذه الملايين التي تتفق علي عقيدة الوحدانية وأن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم هو خاتم الانبياءوالرسل ، أخرج بإحساس كبير وعميق بالامكانيات الهائلةالتي يمكن أن يُحققهاهؤلاءالمسلمون إذا تعاونو ا في خدمة دينهم في حدود ولائهم إبتداءٓ لأوطانهم ؛ عبد الناصر قال هذا عام1953في العام الثاني للثورة.
وعلي هذا الأساس أنشأ إدارةعامة للاتصال بالشعوب الاسلامية وكانت تابعةلوزارة الاوقاف لرعاية شؤون المسلمين في العالم شرقه وغربه شماله وجنوبه ؛وفي عام1960 تحولت تلك الادرة الي المجلس الاعلي للشؤون الاسلامية وهي منظمة المؤتمر الاسلامي فيما بعد ،  ومنح الزعيم هذا المؤتمركل الامكانيات ليبدأ مشروع يخدم الاسلام السمح الكريم في كل بلاد المسلمين وكذالك الأقليات المسلمةفي غير بلاد المسلمين؛وكان من أهداف منظمة المؤتمر الاسلامي تحسين كتب التراث وتنقيتها وهو مايطالب به اليوم الرئيس عبدالفتاح السيسي .

وأنشأ الزعيم مدينةالبعوث الاسلامية وقام بإفتتاحهاعام1959 ، وأنشأ أيضاالمدينة الجامعيةللبنات بجامعة الأزهر  ، وفي عام1961أصدر الزعيم قانون تطوير الازهر الشريف الذي عارضه بعض المشايخ وكان منهم الشيخ الشعراوي ، الذي إعتذر عن ذالك كتابة في جريدة الاخبار ثم قام بزيارةقبر الزعيم وقرأ له سورة ياسين  ترحما عليه ؛وأنشأ ناصر إذاعة القرآن الكريم أو محطة القرآن الكريم بالاذاعة المصرية ، كما أمر بتسجيل المصحف بصوت  كبار القارئين الكبار الشيخ مصطفي إسماعيل والشيخ الحصري والشيخ عبد الباسط عبد الصمد وغيرهم من المشاهير .
في عهدالرئيس عبد الناصر كان عدد المبعوثين 20000مبعوث من كافة بلاد العالم  وكان يري أنهم خير سفراء لمصر حينما يعودون لبلادهم ؛ وفي عهده أيضا تم بناء مسجد صلاح الدين علي نيل الروضة والمنيل بالعاصمة وهو تحفة معمارية رائعة كان الزعيم يتابع عملية رسومها الهندسية بنفسه ؛ وكذالك عدد من المساجد الكبري كمسجد السلطان قطزفي كوبري القبة ، ومسجدناصر بسموحة بالاسكندرية  وأمر الزعيم بإعادة بناء مسجد الشيخة صباح بطنطا ؛وقام بتوسعات هائلة في مسجد البدوي بطنطا والدسوقي في دسوق ومسجد الحسين والسيدة زينب والسيدة عائشة ومسجد الكواكبي بالعجوزة ؛ وأخيرا لايفوتنا أن نشير إليي أن الزعيم الخالدانشأ مهعد الدراسات الاسلامية بالزمالك .
في ذكراها الخامسة والستين أقدم هذه الصفحة المهمة ردا علي تطاول  الاخوان حتي الآن علي الزعيم الخالد قائد ثورتنا المجيدةالتي إمتد تأثيرهاالي أمريكا اللاتينية .

 رأفت نوار

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here