صفحات مجهولة من الحضارة المصرية

0
353
رأفت نوار

تكبير الخط

محرر الموقع :

زرت اليوم شارع النبي دانيال عندنا في الاسكندرية ، لأتسوق بعض الكتب القديمة ،وكانت زيارتي للشارع
العتيق قدتوقفت بعد محاولة نسف كنيستناالوطنيةالتي تقع في الشارع الموازي ؛وقد وجدت عند عم علي كتاباشديد الأهمية عنوانه (الحياة اليومية في مصر القديمة ) للعلامة الفرنسي بيير مونتيه من المولعيين بالحضارة المصرية وعلم المصريات .
؛الكتاب يقدم صُورا واضحةعن الحياة اليوميةلشعب مصرفي فترة حكم الفراعين العٍظام ؛وإلي الذين يجهلون التاريخ نقول لهم قبلوا أن يهاجموني أن عبارةفرعون ليست أسما لملك مصروقت سيدنا موسي عليه السلام لكنها تعني المٓلٍك ففرعون لغة تعني جلالة الملك الحاكم لا الملك الاله  ، المهم كان شعب مصر في عاصمته ومدنه وقراه ونجوعه يعيش حياة إجتماعيةمتحضرةراقيةغايةفي الرقي.
وقدإخترت من الكتاب القٓيم بردية محفوظةفي متحف لندن تتحدث عن الاغاني العاطفية بين الشباب من الجنسين؛ويتبين من الأغاني أن الشبان والفتيات كانوا يتمتعون بحرية كبيرةفي إختيارشريك العمر؛ ولم يكن هناك زواج تقليدي كما هو جاري الآن فلا الأم تبحث لإبنها عن عروسة عن طريق الخاطبة ولا تبحث لبنتها عن عريس ؛وتسجل البرديةأغنية رائعة يصٍف فيها شاب فتاة أحلامه  وباتت خطيبته ؛ يقول الشاب :
شعرهاأسود بل أشد سوادا من الليل
ومن حٌبوب أشجار الخُوخ البٓرٍي ؛وشفاهاحمراءبل أشد حٌمرة من العقيق
ونهداهابارزان في تناسق جميل فوق صدرها ؛ وتسجل البردية حديثا لفتاةتعبرفيه إعجابهالشاب جميل
فتقول :
إن نبرات صوته قد إضطرب لها قلبي
آه لو أرسل رسولا لوالدتي آه لو جاء الينافي منزلنا ؛سيكون والدي ووالدتي
في سرور طالما أنا سأكون في فرح
وسرور ؛تنادي علي فتاها وتقول له
تعالي وسيٌهٓلل لك كل الرجال في بيتنا
ويدعونك لي .
بعيدا عن السياسة أكتب .. وعن  جانب من حياتنا الاجتماعية في مصرنا القديمة أتحدث
.
رأفت نوار

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here