أبرز ما قاله النقيب العام خلال حفل افتتاح مقر محاميى الزاوية والشرابية

0
680
النقيب العام سامح عاشور فى افتتاح مقر الزاوية الحمراء

تكبير الخط

محرر الموقع :

• فائض النقابة المالي 216 مليون و400 ألف جنية ودائع وأرصدة في البنوك.
• نبحث عن ترشيد النفقات لتحسين الخدمات المقدمة للأعضاء كالعلاج والمعاش دون فرض أعباء إضافية.
• حصلنا منذ أغسطس الماضي وحتى إبريل الجاري 100 مليون و675 ألف من رسوم التصديق على العقود.
• فائض ميزانية 2016.. 36 مليون و755 ألف جنية بينما فائض صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية 32 مليون جنية.
• تأخير بناء المبنى الجديد بسبب إجراءات التراخيص التي يعلمها الجميع في مصر ونحن مؤسسة عريقة نتصرف وفقا للقانون.
• 110 ألف محامي جددوا اشتراكهم حتى الآن مقارنة بـ 340 ألف العام الماضي.
• خضنا معركة تنقية جداول النقابة لصالح من يشتغلون بالمهنة فهم المصدر الرئيسي للدخل من خلال أتعاب ودمغة المحاماة.
• اشتراطات تجديد الاشتراك كانت متواضعة ومجلس النقابة سيبحث خلال اجتماعه المقبل ضوابط جديدة سيتم الإعلان عنها قريبا.
• لم نحمل المحامين أي أعباء إضافية للاشتراك بمشروع العلاج رغم تضاعف قيمة التعاقد مع المستشفيات عن العام الماضي وزيادة 10 ألاف جنية لأصحاب الأمراض المزمنة.
• صرف حتى الآن 46 مليون جنية لخطابات العلاج.
• إنشاء صندوق جديد لعلاج المحامين المصابين بأمراض مزمنة بمجلس إدارة مستقل يعتمد في نفقاته على تبرعات المحامين.
• البعض يزايد على دور النقابة ولا يوجد جهة تستطيع علاج العاملين بها دون حد أقصى.
• بروتوكول المالية بشأن القيمة المضافة لن يثنينا عن الطعن بعدم الدستورية.
• مصلحة الضرائب ستوفر دفتر لتحصيل الضريبة بخزائن المحاكم وتدفع كباقي رسوم الدعوى عند إقامتها.
• نقباء المهندسين والأطباء والتجاريين والمهنة التمثيلية اتصلوا بي لمساعدتهم في الاتفاق مع الضرائب على نصوص بروتوكولات مماثلة لتخفيف العبء على أعضاء النقابات المهنية لحين الفصل بعدم دستورية القانون.
• المجلس تحمل مسئوليته التاريخية في الدفاع عن النقابة ورفض قيد خريجي التعليم المفتوح وانتصرت إرادة المحامين كما أسفر ذلك عن تعديل قانون الجامعات المفتوحة.
• حصل المحامين على 3000 ألاف وحدة ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي للدولة بعدما كان يرفض تقديمهم للحصول على تلك الوحدات.
• طبقنا الكشف الطبي على المتقدمين للقيد بجداول النقابة في الجهات التابعة للطب الشرعي بذات الشروط المطبقة على المرشحين للنيابة العامة.
• تفجير كنسيتي طنطا والإسكندرية وتهديد المسيحيين بمدينة العريش لمغادرة المدينة بواسطة الجماعات الإرهابية وصمة عار في جبينا.
• استشهد المصريين بطريقة غادرة ممن ليس لهم علاقة بالإسلام أو المسيحية أو الوطنية.
• أنا ضد قانون الطوارئ ولكنه الآن كالدواء المر.
• رجال الأمن في اختبار كبير بسبب التاريخ السيء لاستخدام حالة الطوارئ.
• يجب ألا يشعر المواطن العادي بتطبيق حالة الطوارئ لكن تستخدم لانتزاع أسس الشر والجماعات الإرهابية التي زرعت في مصر.
• نقابة المحامين مع الدولة المصرية صفا واحدا من أجل الدفاع عن الوطن ضد الإرهاب.
• عندما ننتصر في معركتنا ضد الإرهاب تتم المحاسبة بين الشعب والحكومة.

إعداد:  محمد علاء

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here