النقيب: 216 مليون ودائع للنقابة .. و100 مليون حصيلة «التصديق على العقود»

0
1793
النقيب العام سامح عاشور فى افتتاح مقر الزاوية الحمراء

تكبير الخط

كتب :

إنشاء صندوق جديد لعلاج المحامين المصابين بأمراض مزمنة

قال سامح عاشور نقيب المحامين، أنه لم يتحقق فائض في تاريخ النقابة مثلما حدث في السنوات الأخيرة، وذلك ردا على خروج البعض للحديث عن إفلاسها، معلناً خلال حفل افتتاح مقر محاميى الشرابيه والزاوية الحمراء، الخميس، أن فائض النقابة المالي 216 مليون و400 ألف جنية، ودائع في البنك العقاري، وأرصده في بنوك مصر والإسكندرية والتجاري الدولي، و20 مليون شهادات بمشروع قناة السويس الجديدة، إضافة لأسهم بشركتي مصر للبترول، والاقتصادية.
اوضح عاشور ، انه يتم بحث ترشيد النفقات لتحسين الخدمات المقدمة للأعضاء كالعلاج والمعاش دون فرض أعباء إضافية على المحامين، وأول خطوة كانت باسترداد رسوم التصديق على العقود، التي حصلت النقابة منها منذ أغسطس الماضي وحتى إبريل الجاري، 100 مليون و675 ألف.
اشار النقيب ، إلى أنه تم ضخ ما يزيد عن 80 مليون جنية في صندوق الرعاية الاجتماعية والصحية بينما حصلت النقابات الفرعية على 20 مليون 130 ألف»، موضحا أن فائض ميزانية النقابة في عام 2016، 36 مليون و755 ألف جنية، بينما فائض صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية 32 مليون جنية.
وأكد نقيب المحامين، أن موقف المجلس المالي سليم ولا يخشى من أحد، وسنطبع كافة المستندات التي تؤكد ما أقوله لعرضها على المحامين والرأي العام بشكل عام.
وشدد «عاشور» أن مبنى النقابة الجديد سيكون صريح كبير يليق بأعضاء النقابة، موضحا أن تأخير البناء بسبب إجراءات التراخيص التي يعلمها الجميع في مصر ، خاصة ونحن مؤسسة عريقة نتصرف وفقا للقانون.
وأردف: «البعض خرج للتحدث عن رفض هيئة المترو لبناء المبنى، محاولا الاستخفاف بعقول المحامين، وجاء الرد القاطع من هيئة الأنفاق، بأن المبنى خارج حرم المترو، وذلك يدل على افتعال البعض لمشاكل لإجهاد مجلس النقابة».
أعلن نقيب المحامين، أن عدد من جددوا الاشتراك للعام الحالي حتى الآن 110 ألف عضو، مقارنة بـ 340 ألف العام الماضي مشيراً إلى إن مجلس النقابة خاض معركة تنقية جداول النقابة والتحقق من الاشتغال الفعلي لصالح من يشتغلون بالمهنية ويعملون ليل نهار في المحاكم لتبقى النقابة لهم، مضيفا: «هم المصدر الرئيسي للدخل، من خلال أتعاب ودمغة المحاماة، وليس من يدفعون الاشتراك دون اشتغال فعلي بالمحاماة».
ووجه «عاشور» التحية لكبار المحامين، الذين التزموا بقرارات تجديد الاشتراك لإيمانهم بضرورة الحفاظ على نقابتهم ومهنتهم، متسائلا: «ما هي مصلحة مجلس النقابة في تلك القرارات سوى صالح المهنة والمحامين المشتغلين، رغم أنها خسرتنا انتخابيا».
وأضاف: «اشتراطات تجديد الاشتراك كانت متواضعة، تمثلت في توكيل واحد ودليل اشتغال واحد عن العام، وهذا كان الحد الأدنى»، مشيرا إلى أن مجلس النقابة سيبحث خلال اجتماعه المقبل ضوابط جديدة سيتم الإعلان عنها قريبا.
وتابع: «لم نحمل المحامين أي أعباء إضافية للاشتراك بمشروع العلاج ، رغم تضاعف قيمة التعاقد مع المستشفيات عن العام الماضي، وزيادة 10 ألاف جنية لأصحاب الأمراض المزمنة»، موضحا: «صرف حتى الآن 46 مليون جنية لخطابات العلاج.
ونوه إلى أنه سيتم إنشاء صندوق جديد لعلاج المحامين المصابين بأمراض مزمنة، بمجلس إدارة مستقل يعتمد في نفقاته على تبرعات المحامين، مردفا: «البعض يزايد على دور النقابة، ولا يوجد جهة تستطيع علاج العاملين بها دون حد أقصى».
جدد نقيب المحامين، تأكيده أن توقيع النقابة لبرتوكول مع وزارة المالية ومصلحة الضرائب بشأن تطبيق قانون الضريبة على القيمة المضافة على أعضاء النقابة لن يثنيها عن الطعن بعدم دستورية القانون، وخاصة المادة 16 منه والتي ميزت بين المهنيين والتجار، مضيفا: «قولت ذلك لوزير المالية أثناء توقيع البروتوكول».
وأوضح «عاشور» ، أن النقابة رفضت القيام بالتحصيل إلا حال حصولها على 30 %، ورفضت مصلحة الضرائب ذلك على أن توفر دفتر للتحصيل بخزائن المحاكم، كباقي رسوم الدعاوى.
وتابع: «اتصل بي نقباء المهندسين والأطباء والتجاريين والمهنة التمثيلية، لمساعدتهم في الاتفاق مع الضرائب على نصوص بروتوكولات مماثلة لتخفيف العبء على أعضاء النقابات المهنية لحين الفصل بعدم دستورية القانون».
وفي سياق أخر، قال نقيب المحامين: «خضنا معركة التعليم المفتوح، التي خاضوها برفقة خصوم المجلس، من أجل اسقاط نقابة المحامين، ودخول 50 أو 60 ألف عضو جديد كانوا جديرين بتصفية النقابة ودخلها وتحويلها لحملة الكارنية وليس لمن يمارس المعنى فعليا».
وشدد على أن المجلس تحمل مسئوليته التاريخية في الدفاع عن النقابة ورفض قيد خريجي التعليم المفتوح وانتصرت إرادة المحامين، كما أسفر ذلك عن تعديل قانون الجامعات المفتوحة.
واستطرد «عاشور» حصل المحامين على 3000 ألاف وحدة ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي للدولة، بعدما كان يرفض تقديمهم للحصول على تلك الوحدات، إضافة لتطبيق الكشف الطبي على المتقدمين للقيد بجداول النقابة بذات الشروط المطبقة على المرشحين للنيابة العامة، وبالطب الشرعي.

فى بداية الإحتفال، رحب محمد ابو الوفا الأمين العام لنقابة شمال القاهرة ، بالنقيب العام سامح عاشور، وأعضاء مجلس النقابة العامة، ونقيب شمال القاهرة وأعضاء مجلسه، وجميع الحضور، متقدما للجميع بخالص الشكر والتقدير .
قال يحيى التونى أمين الصندوق بنقابة المحامين ، إن جميع المحامين يتقدمون بخالص الشكر والتقدير للنقيب العام، على جهوده المستمرة فى خدمة جميع الزملاء على مستوى الجمهورية ، لافتاً إلى أنه يوم عظيم يشهد إفتتاح مقر محاميى الزاوية والشرابية ، موجهاً الشكر لنقيب شمال القاهرة، هشام زين، ومحمد ابو الوفا الأمين العام على مجهوداتهم الكبيرة فى خدمة زملائهم.
قال هشام زين نقيب محاميى شمال القاهرة، إن النقابة تشهد نهضة عظيمة وحرص شديد على خدمة كافة الزملاء المحامين ، لافتاً إلى أن المقر الجديد يمثل إضافة حقيقية ومتميزة ، ويضاف إلى سجل الإنجازات المتتالية فى إفتتاح مقرات للزملاء ، بالإضافة إلى تجديد مقر محكمة شمال القاهرة بالعباسية ، ومقر شبرا والساحل ، ومقر روض الفرج و الأزبكية وبولاق ابو العلا ، متوجهاً بالشكر والتقدير للنقيب العام سامح عاشور، على مساندته الكبيرة حتى ظهور المقر بصورته الحالية.
اكد محمد ابو الوفا الامين العام لنقابة شمال القاهرة ، شكره الكبير للنقيب العام سامح عاشور ، على حضوره إفتتاح مقر محاميى الزاوية الحمراء والشرابية ، وحضور أعضاء مجلس النقابة العامة، ونقيب شمال ومجلسه ، متمنيا ان يكون لنقابة شمال القاهرة مقرات عدة تقدم الخدمات الثقافية و الإجتماعية للمحامين ، مثمنا على جهود النقيب العام سامح عاشور لنقابة شمال القاهرة
وجه ابو العلا مكى أمين الصندوق بنقابة شمال القاهرة ، التحية والتقدير للنقيب العام سامح عاشور، لحرصه على حضور إفتتاح مقر محاميى الزاوية الحمراء والشرابية ، خاصة وأنه كان أول المبادرين فى تقديم الدعم المادى والمعنوى ، من منطلق إيمانه وحرصه الشديد على خدمة المحامين فى مختلف النقابات الفرعية على مستوى الجمهورية.
اشار مكى ان نقابة شمال القاهرة تقدم الخدمات النقابية والمهنية ، من مصايف ومعاشات إستثنائية بتوجيهات النقيب العام سامح عاشور ، فى حين اختتم الحفل وسط فرحة كبيرة من الجميع ، وتسابقوا لالتقاط الصور التذكارية مع النقيب العام .
حضر الافتتاح خالد ابو كريشة الامين العام لنقابة المحامين ، ويحيى التونى أمين الصندوق ، ومجدى سخى وكيل النقابة العامة ، وابو بكر ضوة الأمين العام المساعد ، وأعضاء مجلس النقابة ، مصطفى البنان ،وماجد حنا ، وعبد الجواد أحمد ، ومحمد عريضة ، وخالد ابو كراع ، واسامة سالمان .
شهد حفل إفتتاح المقر ، النقيب ، هشام زين ، ومحمد ابو الوفا وحسين ابو دوح ، ووكلاء النقابة زكريا رضوان ونادر نورى وطارق بخيت ، وابو العلا مكى أمين الصندوق ، وأعضاء المجلس عمرو محى ، سيد عيسى ، محمد هيبة، بالإضافة إلى حضور مجلس القاهرة الجديدة ، محمد ابو الغيط الأمين العام ، ومحمد منطاوى عضو مجلس نقابة القاهرة الجديدة عن الشباب، وسيد جابر أمين الصندوق بشمال الجيزة، وضيف الله الطيب أمين صندوق جنوب الجيزة ، وحضور إيهاب العمدة وعمرو وطنى عضوى مجلس النواب عن الشرابية .
وحضر الحفل مجدى عبد الحليم المحامى بالنقض ومدير الموقع الإلكتروني لنقابة المحامين ، وبعض قيادات المحامين عاطف ابو العزايم وسيد ابو خطوة وفريد شوقى وعماد زلط وخالد منصور وعمرو عاطف ، ابو شادى الشريف ، واحمد صبرى واحمد يونس ومحمد شوقى وعبد العزيز حنفى ورافت رشاد واشرف على حسن ومحمود عواد ومحمد أحمد و ومحمد جمال واسماعيل ابو اثر ، ومن المحاميات اسماء سعيد ولاء عبد النبى وامنية عماد وسماح سلامة ،واسماء حسن ، وساره اسماعيل، وسناء السيد، و ولاء حمدى.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here