أبدا لن يتٌوب سليم الثاني

0
334
رأفت نوار

تكبير الخط

محرر الموقع :

 إنه السلطان العثماني رجب طيب أردوغان الذي يسير علي خُطي سليم الأول إبن بايزيد المغولي الأصل .. يريد السلطان أردوغان أن تصبح تركيا عزبةخاصة له ولأولاده من بعده فتخلص من قيادات الجيش والشرطة وقضاة المحكمة العلياوأقمع معارضيه وهم جمهورالشعب التركي حتي بات سيداللبلاد التي أٓمٓرٓ عليها حاشيته من حزبه الإخواني وهو حزب العدالة والحرية ؛ وكانت آخر ضرباته الديكتاتورية أمس الأول حيث أجري إستفتاء مزورا علي تعديل الدستور ليصبح نطام الحكم رئاسيا لا برلمانيا ، حتي تصبح الدولة كلها في قبصته كمزرعة دواجن يُمٓلٍكها لأولاده من بعده  ، لكن لن يكون محظوظا هذه المرة ؛ وربما تكون آخرته فيها رغم القمع الذي يمارسه علي الشعب يوميا -وإن غدا لناظٍره قريب .
أعلم سلفا أنه سيبادرني أحد الأصدقاء ويقول في تهكم أن حزب أردوغان إسمه حزب العدالة والتنمية لاحزب الحرية والعدالة. وسلفا أقول له أنا قٓصٓدت ما كتبته .

رأفت نوار

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here