المتنازل عن حكم الضوابط يكشف

قادة الطاعنين على ضوابط القيد

0
5954
ايهاب مصطفى

تكبير الخط

  • قارنت بين ان احافظ على نقابتي  او اكون لعبه يقودها المنتغعين  
  • رفضت أن أكون لعبة ولو تنازلت عن القيد نهائيا
  • عشت كواليس هذه المرحله التي ظهر خلالها اشياء تصارع قناعتي الشخصيه 
  • الكل يعمل لحساب مطامع شخصيه 
  • وجدت من يعمل ليقوي وضعه الانتخابي 
  • وجدت من يتنازل عن مبادئه لينول ما يريد علي حساب الاخرين 
  • تصادمت بشباب يناصر رابعه والنهضه 
  • وتصادمت من يناهض سياسه الدوله ليقع الجميع تحت مظله واحده يقودها البعض لهدم كيان نقابه العظماء
  • أرفض ان اكون جزءا من هدم كيان نقابه المحامين . 
  • ارفض ان يستغلني شخص ليصل للكرسي
  • تنازلت وانا كلي قناعه انني لن اشارك في هدم النقابه التي تربيت ونشأت فيها

هذه العبارات نقلاً من بيان الأستاذ ايهاب مصطفى الذى رفض الاستمرار فى مهاجمة نقابة المحامين ، وأعلن تنازله عن الحكم الصادر لصالحه بوقف ضوابط القيد ، وانهالت عليه معاول الهدم والاساءة والتجريح ، وهو الذى لم ينقصه شيئاً من ضوابط ليجدد اشتراكه ولكنه ، تأثر بعض الشيئ بحملات الهجوم على القرار النقابة وضوابطها ، ثم سرعان ما اكتشف الى أين يقف هذا الفريق الذى جعل نفسه واحدا منه ، وقد أبت نفسه ومحبته لنقابته وخوفه عليها أن يستمر فى التواجد فى هذا الفريق المناوئ للنقابة والذى تأكد حسب قوله من عمله لهدم هذا الكيان لحسابات ومصالح شخصية ، وقاوم الهجوم وأصر على موقفه بشرح أسباب تنازله عن الحكم الصادر لصالحة ضد نقابته وكتب على صفحته بكل الثقة يعلن ثبات رايه ويكشف حقيقة من وراء الطاعنين على ضوابط القيد.

يقول ايهاب مصطفى:

قبل ان اتحدث عما قد احاطني من اتهامات من امور ساوضحها جميعا فانا على يقين ان كل منكم قارئ جيد للمواقف ، فقد تنازلت عما يخصني من طعن اليوم امام المحكمه وهذا بمثابه تنازل شخصي لا ضرر فيه لاحد ولا تاثير له على موقف احد ، فبدابة بدات مع الجميع ولم اخذل احداً ولم اشكك او اتلاعب باي منكم ،ولكني لن اقبل ان اكون قطعه خشبيه يحركها كل من له مصلحه في انتخابات او خلافات شخصيه مع احد ولا اقبل ان يتم التلاعب بي لصالح تجمع او مؤسسه او رابطه فقضيتي هي تجديد اشتراك بجداول نقابه المحامين دون اي مصالح وليشهد الله اني لم اجدد حتى الان وليس كما ادعى البعض وكما خونني البعض والذين اكن لهم كل احترام وتقدير لكني قارنت بين ان احافظ على نقابتي بيتي الباقي او ان اكون جزء من لعبه يقودها المنتغعين او اصحاب المصالح ولو يكون المقابل هو تنازلي عن القيد نهائيا – فيعلم جمبع الاصدقاء المقربين اني اعمل مستشارا قانونيا في اكبر شركات السياحه في مصر وان اوراقي كامله تماما ولا ينقصها شيئ لاساوم عليه – ولكنني عشت كواليس هذه المرحله التي ظهر خلالها اشياء تصارع قناعتي الشخصيه فظهر لي ان الكل يعمل لحساب مطامع شخصيه فتصادمت بمن هو مناصر لجماعه الاخوان ومن هو ضد شخص نقيب المحامين شخصيا ومن يعد لقضايا اخري قد يؤمن بها البعض وقد لايؤمن بها البعض الاخر فكانت اجتماعاتنا ماهي الا مفاجئات فنجتمع في مكاتب كبار الاساتذه لنفاجأ بان شخص بعينه الذي يقود الحوار ويقدم الوعود التي لم تتحقق فلم نجده على ارض الواقع وجدت من يعمل ليقوي وضعه الانتخابي وجدت من يتنازل عن مبادئه لينول ما يريد علي حساب الاخرين تصادمت بشباب يناصر رابعه والنهضه وتصادمت من يناهض سياسه الدوله ليقع الجميع تحت مظله واحده يقودها البعض لهدم كيان نقابه العظماء وينساق وراءه الجميع فقد رضخ جميع الكبار لشروط النقابه في التجديد بما هو موافقه ضمنيه علي قرارات التجديد فالتف الجميع خلف الاستاذ / محمد راضي مسعود والاستاذ /ربيع الملواني والاستاذ / ايمن عبد العظيم لنفاجأ بان الاجتماعات يقودها الاستاذ / منتصر الزيات علي رحب منهم ليكون الاجتماع جزءا من المعارضه ولن انساق وراء تلك المهاترات التي لم تجد رواجا لي فمن يعمل لمصلحه من وليكون الجميع تحت مظله واحده.

لماذا تحاسبونني واتهم بالخيانه ؟ فانا طاعن واحد ضمن تسعه طعون لايزيد الامر بي شيئا ولا ينقصه ولكني ارفض ان اكون جزءا من هدم كيان نقابه المحامين . تحاسبونني لاني ارفض ان يستغلني شخص ليصل للكرسي ؟ انتصرنا واخذنا حكما بوقف القرار والاحقيه في القيد ومازال الحكم ساري لماذا لم تحاسبوا من يجلس بمنزله وينتظر التجديد بكل بساطه لماذا لم تحاسبوا من قام بالتجديد موافقا لاراده النقابه في فرض شروط مثل هذه الشروط.

لماذا لم تاخذوا بعين الاعتبار طوال اربعة شهور تاركا عملي وبيتي وجالس داخل النقابه لتحقيق الهدف ولم يقف بجانبنا احد ليحاسبني من قدم لي اتعابا تكتفون بالهتاف والصوات والنواح ولم يتحرك لكم ساكنا بيدكم حكم وعاجزين عن تنفيذه.

تنازلت وانا كلي قناعه انني لن اشارك في هدم النقابه التي تربيت ونشأت فيها. واؤكد ساتقدم بانذار عرض كباقي الزملاء – كما اؤكد اني لم اقم بالتجديد حتى اليوم ولم اتخلى عن القضيه ولكن لا اقبل ان اكون اداه في يد احد حاسبوا من جدد بالشروط حاسبوا من لم يقف بجانبكم حاسبوا من كان طوال الوقت يكذب ويخون ويعتدي على زملاءه حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبونني فقراري فردي وليس لاحد علي سلطان اشكر كل من انتظر توضيح الموقف واشكر كل من خون وسب وباع فكلنا زملاء ولكن لم يتبقا لي االا اصدقاء قليلين اتشرف باني وجدتهم في جمع قد يحتاج الى تنقيه حقيقيه فانا اعترف ان النقابه تحتاج الي تنقيه من اصحاب المصالح والتخوين .

انتهى الكلام ، ولم تنهى حقائق قادة الصراع النقابى ، والمتعقبين لكل أزمة ، ومن لايهمهم الا اظهار عورات النقابة ، متربصون ، ذئاب جائعة تنتظر الانقاض على نقابة المحامين

 

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا