البراءة فى غياب المحامين .. طعنة فى جسد القضاء

0
11154
مجدى عبد الحليم (2)

تكبير الخط

كان طبيعياً أن يختلف بعض المحامين على قرار الاضراب ، وأن يوازن بين المصلحة العامة للمحامين وبين المصلحة الخاصة لموكله ، ويتنازعه كلا الامرين ، وعليه ان يختار أحدهما ويتحمل فاتورة وتبعات مابين خسارة دعوى أو موكله أو مواجهة العقوبات التى تقررها النقابة بالوقف عن العمل والاحالة للتأديب ونظرة الازدراء بين زملاءه.

واذا كانت نتائج الاضراب العام أمام جميع محاكم الجنايات مشرفة ووصلت الى مايزيد على تسعين بالمائة بما يعد أنجح اضراب قام به المحامون ، التزاما بقرار المؤتمر العام للمحامين المنعقد فى الخميس 16 مارس برئاسة النقيب سامح عاشور ، وتعبيراً عن احتجاج محامين مصر على الشرخ الحادث فى علاقتهم بالقضاة من جراء الحكم الصادر بحبس زملائهم محامين مطاى خمس سنوات عن اتهامات تم التصالح والتنازل عنها من قبل القاضى المبلغ .

وربما يكون طبيعياً أن تقضى المحكمة بالبراءة فى أى قضية يحضرها محام دون مرافعة فى ظل الاضراب تشجيعاً لباقى المحامين للحضور وكسر قرار الاضراب أيضا ويستحيل وقتها على النقابة احالة كل المحامين للتاديب ، ويفشل الاضراب كوسيلة تعبير عن غضب المحامين واجتجاجهم عما جرى بشانهم .

أما مالم يكن طبيعياً هو موقف القضاة فى مواجهة اضراب المحامين باصدار أحكام بالبراءة بحق المتهمين مع غياب المحامين ، وهذا الأمر غير مفهوم ، فهو لايكسر اضراباً ولاغيره بل يؤكد شيئاً آخر عن خطورة على جدار العدالة ، فعندما لايحضر المحامى فى جناية لاتستقيم المحاكمة شكلاً  ولا يصلح فيها حكماً بالبراءة أو الادانة ، ولاسند لذلك من القانون وتعد سابقة على مدار التاريخ فى اصدار حكم .

ولن يغير من هذه الحقيقة ما صدر من بيان نادى القضاء من الدفاع عن أحكام القضاء وعدم جواز التعليق عليها ، لأن أحكام البراءة التى صدرت فى غياب المحامين ستسجل أزمة أكبر من أزمة حكم ادانة محامين مطاى وسيسجل ذلك التاريخ على المسئولين عن القضاء فى مصر .

بالله عليكم هل يعد هذا الموقف يعد نكاية فى المحامين أم أنه امتداد لمواجهة بعض القضاة للمحامين ، وكيف يحبس المحامون فى قضية تصالح ويبرأ المتهمون دون تصالح ولا مرافعة ولا أى شيئ ، وكيف ترتاح ضمائر قضاة البراءة لما قاموا به فى أحكام البراءة والمحامون غيابا.

وجاءت التعليقات الساخرة تطالب اضراب المحامين كل فترة حتى ينعم المتهمون بأحكام البراءة دون محامين أو دفاع أو غيره وكانت فرحة المتهمين الذين تحققت بشأنهم عناصر الادانة بأحكام البراءة غامرة ، لكن بسبب لاعلاقة له بالقانون ولا بموضوع الدعوى ولا بخطأ فى الاجراءات ، ولا بشيئ ، ليكون اضراب المحامين سبب براءة المتهمين ، يضاف الى أسباب البراءة التى لم يعهدها القضاء المصرى ولا أى قضاء فى العالم.

فهل يمر الامر هكذا بكل سلام ، وهل أصبح الاضراب سبباً من أسباب البراءة سيقوم الشراح والفقهاء بتأصيلها مع أسباب الاباحة واسقاط كل التهم وموانع المرافعة وموانع العقاب أيضا

 

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا