أمن الوطن القومي ليس في حذاء اللاعبين

0
5726
رأفت نوار 2

تكبير الخط

محرر الموقع :

بالأمس فور صدور قرار هيئة فحص الطعون بمجلس الدولة بشأن بطلان الاتفاقية المصرية السعودية ؛هتفت جوقة الكارهين لنظام الحكم -علي إختلاف مشاربهم ايدلوجياتهم – يحيا العدل ويحيا القضاء الشامخ رغم انه حكم معيب صدر من جهة اختصاصها فقط فحص الطعون وعرضها علي المحكمة الادارية العليا التي تنظر في سلامة الطعن ولاشأن لها بصدور الاحكام وهو ليس موضوعنا الآن ؛ واليوم فور صدور قرار محكمة جنايات القاهرة بتأيد قرار نيابة أمن الدولة العليا بإعتبار ابوتريكة إرهابيا طواعية لاحكام قانون الارهاب رقم8لسنة 2015 خرجت جوقة الكارهين تتقٓول علي الحكم وتتهمه بأنه مُسٓيس ؛وتهتف لابي تريكه كأنه بطل قومي ؛ ولو قرأوا القانون لفهموا أن القانون يعتبر من يعتنق الفكر الارهابي أو من يسانده إرهابيا كمن يقتل ويٌفجر ويُفخخ ويٌرٓوع
ياسادة أبو تريكة أخواني تكفيري مجرم ضالع في تمويل الجماعة الارهابية بالاموال التي كانت تشتري بها الاسلحة والذخائر لقتل خيرة ابنائنا من شباب القوات المسلحة والشرطة وجنودهما والآمين العزل من الاهالي الذين راحوا ضحية التفجيرات والتفخيخات ؛ ولو قرأت جوقة المتشدقين قانون العقوبات لعرفوا ان شركاء الجريمة هم المحرض والمنفذ والمساعد ؛ وعنيني المساعد فهو من ساهم في الجريمة بالمال او السلاح أوبأي شيء ؛ والجميع في مركز واحد ؛ وقد ثبت لسلطة التحقيق أن ابو تريكة كان يُمول الجماعة المجرمة ؛وقد بلغت به الخسة والاستخفاف أرواح شهداء كرداسة الابرار انه كان يذور اهالي المتهمين المجرمين ويمدهم بالإعاشة والاموال بل وصل الامر أنه سفرهم علي حسابه لأداء العُمرة ؛ وابو تريكة من ساهم في إعاشة كل من كان مرابطا في رابعة العدوية وميدان النهضة ؛ فهو بإختصار مجرم ساهم في قتل أعز بنينا وفي ترويعنا –ولست أفهم التعاطف معه اليوم الا كرها في نظام الحكم فقط وكيدا فيه –
الخيار اليوم بين أمننا القومي وسلامة وطننا من ناحية وأحذية لاعبي كرة القدم من ناحية أخري فالبقطع سيكون القدح المُعٓلٓي لأمننا القومي وسلامة وطننا ؛ وأبدا لن يكون امننا القومي تحت حذاء لاعبي كرة القدم .
ولك يامصر السلامة ؛وسلاما يابلادي—-
رأفت نوار

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا