النقيب : ” المحامين” لن تهزم ومن فشلوا فى الانتخابات لن يعوقوا المجالس عن البناء

0
4162

تكبير الخط

كتب :

وسط حضور كبير تجاوز “4” آلاف محامى  أقيم  حفل الإفطار السنوي فى النادى النهرى بالمعادى، تحت رعاية النقيب العام، سامح عاشور، وبحضور مجلس النقابة العامة، ومجالس النقابات الفرعية على مستوى الجمهورية.

قال النقيب العام، سامح عاشور، إنه جاء حاملاً خالص الشكر والتقدير والتهنئة لكافة المحامين ونقباء الفرعيات على مستوى مصر، وسعادته في أن يستمع لهم ولكلماتهم فى هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، مشيراً إلى أن النقابة تعيش في هذه الأيام لحظات حرجة وفارقة ويمر على الوطن ساعات عصيبة .

أكد النقيب العام،  على ضرورة المحافظة على النقابة تجاه ما يحاك ضدها من مؤامرات من بعض الخصوم ، لافتاً إلى أن هناك عدد من المهام الصعبة التى ينبغى القيام بها، منها قانونى المحاماة والإدارات القانونية، خاصة فى ظل مسيرة صعبة،  متابعا فى كلمته خلال حفل الإفطار السنوي،  إنه تم دعم موارد النقابة المالية والقوام الإقتصادى لها لعشرة أضعاف وزيادة قيمة المعاشات وتطوير مشروع العلاج، وتم توفير 100 مليون جنيه وفورات بعد قصر العلاج على المستحقين والممارسين فعلياً للمهنة.

أشار عاشور، إلى زيادة المعاشات في اكتوبر القادم زيادة دورية ، مؤكداً على المحامين بأن يفخروا بوضعهم في الدستور وحمايتهم أثناء ممارسة عملهم، وأنه من دواعي الفخر أن هناك فصلا كاملاً في الدستور بإسم المحاماة ، مشدداً على أهمية إصدار قانون الإدارات القانونية لتحقيق الإستقلال المالى والادارى وتحصين المال العام.

قال النقيب العام ، إنه يعلم جيداً أن هذا التوقيت ليس توقيت “خطابه” أو توجيه كلمات  لكننا نعيش ساعات فارقة مرت وتمر على نقابة المحامين  كما مرت وتمر على الوطن ساعات عصيبة من عمره تتوالى فيها الأزمات لكن الحكمة من الحكماء والعقل من العقلاء هو الذى يقود المسيرة ويحافظ دائماً على هذا الكيان ، لقد كانت النقابة وستظل هى قوام هذه الأمة ينعكس عليها ما ينعكس على الوطن وما يجرى فى الوطن يجرى فى المحاماة وبين المحامين ولعل خصوم المحاماة هم بذاتهم خصوم الوطن ودولة القانون .

أكد عاشور، فى كلمته خلال حفل الإفطار إنه يدرك جيدا أن النقابة منذ عام 2001 تضع لنا شعاراً ثابتا هو اعادة بنائها ، لكن كانت المسيرة صعبة ويبدو المشوار طويلا وبدأناه وادركنا ان الحفاظ على القوام الاقتصادى لنقابة المحامين هو الاساس وادركنا ان الخطوة التالية هى القوام التشريعى الذى يحافظ على المحاماة وعلى دورها فى هذا الوطن ، وقد نجحنا ان ندعم القوام الاقتصادى منذ تم تعديل اتعاب المحاماة مع البحث عن موارد جديدة ، مشيراً إلى أنه فى الجمعية العمومية 2013 تم زيادتها ولم تكن هذه الموارد مسبوقة وهى المرحلة الثانية من الدعم الاقتصادى ،  والسؤال : ماذا فعلنا بالمرحلتين ، لقد زادت المعاشات من 17 جنيهاً عن كل عام الى 40 دجنيها عن كل عام وزارد الحد الادنى للمعاش الى 500 جنيه مهما كانت مدة الاشتغال وصرف معاش الدفعة الواحدة .

وقال عاشور ، إن المرحلة الثالثة تسعى لترشيد الانفاق وذلك من خلال ضوابط مشروع العلاج وتقديبم الخدمة للمشتغلين فقط ، والتى وفرت 100 مليون جنيه لنقابة المحامين مما يدخلنا الى المرحلة الاخيرة وهى الزيادة الدورية للمعاش ، مشيراً إلى أن المحامون جميعا مدعون الى الجمعية العمومية فى اكتوبر القادم للموافقة على الزيادة الدورية للمعاش لتبدأ اول زيادة 10% ثم 5% سنوياً تلقائيا دون انعقاد أو قرار ، متابعاً إنها هى المسيرة الاقتصادية التى حرصنا على تنفيذها ثم مسيرة القوام التشريعى والقيام بأول تعديلات بعد قانون 1983، والتى اكدت على عدم جواز القبض على المحامى أو حبسه إحتياطياً فى جرائم السب والجلسات ثم جاءت المرحلة الاخيرة عندما أضفنا للدستور المصرى فصلاً كاملاً عن المحاماة ولكم ان تفخروا بذلك وهو فصل غير مسبوق وهو انجاز لكل المحامين الذين دعموا نقيبهم ومجلسهم فى لجنة الخمسين من أجل وضع هذه النصوص الحمائية وليست امام المحاكم فقط بل أمام جهات التحقيق وأرسى الدستور على أن يذكر محاميو الادارات القانونية ومنحهم الاستقلال ونص على ذلك ومن أجل ذلك نعد الأن لمشروع الإدارات القانونية وسوف يشمل الموافقة على مقترح إنشاء هيئة مستقلة لهم ،  ونحن معهم وداعمون لهم لتحقيق استقلالهم ، ونحن مقبلون على تعديل قانون المحاماة لتأكيد كما جاء فى الدستور وان يكون نافذاً أمام الجهات المعنية والمشروع يحتاج إلى إصطفاف المحامين وتوحدهم للدفاع عن مصالحم .

أكد النقيب العام إنه لايلتفت إلى من يعوقون العمل ومن يدركون كما ندرك أنهم لا بصمات لهم بين المحامين ومن قاموا بدعاوى لوقف الانتخابات بعد ان فشلوا فى الحصول على ثقة المحامين فلجأو للطعون والقضاء الادارى ومحكمة النقض وتم رفضها جميعها ، فبدأوا يبحثون عن معوق اخر وهو انهم يظهرون أن إرادة المحامين متفتتة أو متنافرة ومنقسمة  وتخاصم بعضها البعض .

شدد النقيب العام فى كلمته على أن نقابة المحامين لن يهزمها احد ولن تتفتت ومن فشلوا فى الانتخابات لن يعوقوا المجالس عن البناء والعمل ، فعلينا إستكمال البناء لجعل المحاماة درعا للوطن ولاتعبر عن كيان أو نظام سياسي ، لقد واجهنا نظام مبارك عندما اراد الاستحواذ عليها وكذلك الاخوان ، لكن انتصرت دائماً ارادة المحامين .

قال عاشور إن إرادة ووحدة المحامين هى التى تحميه ومجلس النقابة ومجالس الفرعيات ، فنحن ندافع عن الوطن واستقلاله والنقابة اعلنت الدفاع عن كل من ترافع فى قضايا سياسية لكن نحمى كفالة حق الدفاع ولن نتخلى عنها ولن نتخلى عن الدفاع عن حرية الرأى والمحاماة ليست وظيفة بل رسالة للقيم النبيلة ولن تنزل راية المحامين وستنتصر النقابة على أعدائها .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا