س

جبهة حماية النقابة : دعوات سحب الثقة خرجت من “مغرضين ” لإدخال النقابة فى نفق مظلم 

0
3541
جبهة إنقاذ النقابة
جبهة إنقاذ النقابة

تكبير الخط

كتب :

عقدت جبهة حماية نقابة المحامين إجتماعها الأول تحت عنوان ” احمى بيتك” ، بالنادى النهرى بالمعادى،  بحضور عدد كبير من المحامين المؤيدين والمساندين والرافضين لدعوات سحب الثقة من النقيب ومجلسه.

اكد خالد ابوكراع،  عضو مجلس النقابة العامة ، إن  الداعين لسحب الثقة كانوا من المناصرين للنقيب سامح عاشور ، على رأسهم عبدالحليم علام ومحمد عثمان، مشيراً إلى أن النقيب العام، سامح عاشور،  هو رجل المرحلة ، متابعا بأنهم لم يقدموا أية أسباب واقعية وقوية لسحب الثقة، ومن المعروف إنه يكون مغرضا إذا لم تتوافر له أسباب مشروعة .
قال ابوكراع، إن عبدالحليم علام وسعيد عبدالخالق وعمر هريدى كانوا أعضاء فى مجلس الشعب و مجلس النقابة إبان فترة حمدى خليفة، فلماذا لم يسعوا حينها لتغيير قانون المحاماة وإصدار قانون الإدارات القانونية والحفاظ على أراضى النقابة والتى سحبتها الدولة ولم يقوموا بإضافة معاشات المحامين إلى وزارة التضامن أو زيادة سقف العلاج ، ولم يحققوا أية خدمة أو ميزة للمحامين طوال هذه السنوات التى لم يتواجد بها عاشور.
أوضح أبو كراع، إن نفس الكلام بنطبق على منتصر الزيات، الذى كان متواجداً في فترة مجلس أغلبه إخوان مسلمين واحتفت النقابة بعيدها بإستقبال رئيس الدولة والذى كان من أعضاء الإخوان ، مشيراً إلى أن أعضاء مجلس النقابة كانوا أعضاء فى مجلسي الشعب والشورى وهم من نفس الإتجاه ، وتم حينها تعطيل كافة الدساتير وسحب أراضى المحامين وعدم صرف المعاشات وعدم دعم الدولة للعلاج أو تعديل قانون المحاماه وإصدار قانون الإدارات القانونية، لافتاً إلى أن حال هذا المجلس مثل حال المجلس أيام مبارك لم يقدم شيئا للمحامين.
أكد أبو كراع ،إنه أعقب ذلك مجلس لاينتمى إلى نظام مبارك أو الإخوان، ناضل وسعى لتوفير الخدمات النقابية والمهنية للمحامين، وتطوير مشروع العلاج وإقرار زيادة دورية في المعاشات ، مع تصديه لكافة مشكلات وأزمات الأعضاء وتعاقده لبناء المقر الجديد للنقابة العامة ، والحفاظ على الوحدة وكرامة المهنة ممن يريدون اختلاق أزمات واغتيال المجلس.
قال ابوكراع إن إبراهيم الياس، حال وجوده فى المجلس لم يعارض أية قرارات بل كان مادحا وممجدا فقط ومشبها النقيب حينها أنه مثل مصطفى كامل ومحمد فريد، وهذا الكلام أيضاً لمحمد عثمان الذي كان زراع للنقيب لكن المصالح الشخصية أدت للخلاف بعد قرار إنشاء النقابات الفرعية الجديدة أى قرار وزير العدل بانشاء 11 محكمة ابتدائية فاصبح طبقا لقانون المحاماه انشاء 11 نقابة بقوة القانون، وحينما دعوا لجمعية عمومية لبحث الوضع لم ينجحوا فى الحشد ، فجاء الغضب على هيئة دعوات لسحب الثقة رغم أن حوله عوار شديد ، مؤكداً أن يوم 17 يوليو المقبل، يوم فاصل فى تاريخ المحامين للدفاع عن نقابتهم من الأعداء المتربصين بها ،وسيحاسب التاريخ كل الايادى الذي اجتمعت من فرق مختلفة اختلافا ايدولوجى سياسي وجمعهم شعار واحد وهو ، المصالح الشخصية، لكن النقابة سيحميها ابنائها المخلصين.

قال أشرف حنتيرة، عضو مجلس نقابة المحامين، إن الموقف جد خطير ، وأن الداعين لسحب الثقة من النقيب ومجلسه أصحاب مصالح شخصية ، مؤكداً أن يوم 17 يوليو المقبل سيشهد تجديد ثقة المحامين فى النقيب العام ومجلسه ، وهو ما لمسه خلال جولاته في النقابات الفرعية المختلفة ، مشيراً إلى أن خطوة بناء المقر الجديد للنقابة هو إنجاز كبير وكان حلما للمحامين ، لافتاً إلى أن مجلس النقابة هدفه خدمة ومصالح المحامين وتنحية المصالح الشخصية جانباً.

أشار محمد منطاوى، الى ان الامر ليس نقيب واعضاء مجلس النقابة ، لكن الامر مختلف موضحا الى ان الدعوات التى ظهرت منذ تولى المجلس من طعون وتقسيم النقابات ، هى دعوات من الفاشلين ، موضحا انه لو تم سحب الثقة سيتم تعطيل كافة الطلبات لاكثر من 3 شهور وان المعركة معركة نقابية واشار الى ان هو بقاء نقابة المحامين من عدمة كما اعلن تايدة للمجلس الحالى .

أوصت الجبهه فى ختام إجتماعها الأول ، والتى أعلنها السيد حامد، المحامى، ان نقابة المحامين فوق الجميع و تعتز بالمحامي وتصون حقوقة وترعي مصالحة ، و ترفض وتدين كل المحاولات التى يقوم بها البعض لتفتيت وحدة وصف المحامين .
أعلنت ادانتها للدعوة التى خرجت من بعض المغرضين أصحاب المصالح الشخصية لادخال النقابة فى نفق مظلم لا يعلم مداه الا الله وفرض الحراسة على مقدراتها ، كما أدانت قيام بعض المغرضين باعاقة العمل النقابي وبث الشائعات المغرضة بهدف تشوية المجلس العام ومحاولتهم اعاقة بناء مبنى شامخ يليق بالمحامين ويليق بنقابة عريقة .
وجددت الجبهه الثقة بالنقيب العام سامح عاشور واعضاء مجلس النقابة العامة ، داعية أعضائها الى التواجد كل فى مقر دائرتة لتوضيح المشاكل التى يواجهها للنقيب واعضاء المجلس ومعرفة التغلب على تلك المشاكل وتواعد شباب المحامين باصحاب النوايا الخبيثة بان يقوم البعض بتشوية ما تم انجازة ، كما ستعقد الجبهه عقب اجازة العيد مباشرة العديد من الندوات على ان يكون اجتماع 15 /7 ثانى اجتماع للجبهه .

عقد الإجتماع بحضور خالد ابوكراع واشرف حنتيرة اعضاء مجلس النقابة العامة وبحضور محمد ابوالغيط الامين العام بنقابة القاهرة الجديدة ومحمد النميرى عضو مجلس القاهرة الجديدة و محمد منطاوى عضو الشباب بالقاهرة الجديدة ومن المحامين وحيد الكيلانى ومها ابوبكر احمد نصار و الدكتور مصطفى الشيتى .

تنوية

تم تصحيح اسم الجبهة بعد مطالعة جروب الحريات ومعذرة للزميل الرائع عبد المنعم نوح والاستاذ الكبير السيد حامد عن هذا الخطأ الغير مقصود بالمرة

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا