«الإدارية العليا»: لا يجوز للمسئول إهانة مرءوسيه.. ولا عيب فى المطالبة بالحق بشجاعة

0
2837
مجلس الدولة

تكبير الخط

محرر الموقع :

قضت المحكمة الإدارية العليا، برئاسة المستشار لبيب حليم، نائب رئيس مجلس الدولة، بإلغاء قرار مجلس التأديب الاستئنافى لضباط الشرطة، بمعاقبة النقيب أمير صابر أبو سعدة، بالعزل من العمل، وبراءته مما نُسب إليه.

كان وزير الداخلية قد أحال أبو سعدة إلى مجلس التأديب الابتدائى لخروجه على مقتضى الواجب الوظيفى، وسلوكه مسلكا معيبا بأن تجاوز حدود اللياقة مع رئيسه المباشر، حيث دخل مكتبه دون استئذان، وتحدث معه بصوت مرتفع موجها له عبارات غير لائقة.
قالت المحكمة إن الضابط المعاقَب اتهم رئيسه بالتعدى عليه بقوله: «هتنزل إجازة أربع أيام بالجزمة» وأغلق خط التليفون فى وجهه.
وتابعت المحكمة: «إزاء ما لاقاه الضابط من إهانة وظلم من عدم منحه الإجازة المجمعة، ذهب إلى رئيسه لتقديم استقالته، موضحا بها الأسباب التى دعته لتقديمها، إلا أن قطاع التفتيش بوزارة الداخلية أغفل هذه الواقعة، مما يجعل التحقيق مخالفا للقانون».
وأشارت الحيثيات إلى أن ما «ادعاه رئيس الضابط بالتحقيقات من تعديه عليه بطريق غير لائق وبصوت مرتفع، أمر لم يشهد أحد بصحته».
ونوهت المحكمة إلى أن «إهانة الرئيس لأحد مرءوسيه وتعديه عليه بالسب وغلق خط الهاتف فى وجهه على فرض صحته أمر لا تقره القوانين واللوائح ولا تعترف به الشرائع الإدارية، لأن احترام المرءوس لمرءوسيه لا يعطى للرئيس حق إهانة مرءوسيه».
واستطردت المحكمة: «إذا ارتفع صوت المرءوس فى مواجهة الرئيس على إثر الإهانة التى لقاها منه، لا يمكن أن يشكل ذلك مخالفة تستوجب المساءلة».
مشاركة / 1k
اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد