ملاحظات جلسة الاجراءات وتحديات المجلس

0
452
مجدى عبد الحليم

تكبير الخط

بعد انعقاد أولى جلسات مجلس النواب اليوم والتى تم فيها الادلاء بالقسم الدستورى مجلس النواب الذى انعقدت جلسته الاجرائية الاولى وبدء التصويت على اختيار رئيس المجلس لفصل تشريعى كامل فقد بدت بعض الاوضاع الغير مطمئنة عن مراكز القوى الجديدة التى بزغت فى هذه الجلسة ليس فقط فيما فعله النائب مرتضى منصور من الاصرار على الاعلان عن رفضه لثورة 25 يناير والتى تضمنتها ديباجة الدستور.

السابقة الاولى أن يتم منافسة 7 أعضاء على مقعد رئاسة المجلس على غير المتعارف عليه لمرشحين أو ثلاثة على الأكثر ، وسابقة أخرى تمثلت فى اعادة التصويت بعد أن بدأ مرة أخرى عندما قرر رئيس الجلسة بهاء أبو شقة أن يكون هناك ساتر لسرية التصويت لكل عضو اثناء الادلاء بصوته .

السابقة الخاصة بحلف اليمين مع العضو مرتضى منصور ليست الاولى من نوعها فقد سبقه بها بعض الاعضاء فى عهد جماعة الاخوان فى مجلس 2012 عندما أضاف أحد الاعضاء فيما لايخالف شرع الله وكانت هناك جلبه كبيرة وقتها ولكنه لم يقم باعادة القسم مرة أخرى.

 البرلمان يواجه تحديات كثيرة ترتبط فى غالبيتها بالدور التشريعي، والقوانين التى ستتصدر أجندة جلساته ولجانه ، ووضع لائحة داخلية لمجلس النواب بديلة للائحة عام 1971 السارية حتى الآن ، بالإضافة إلى الأجندة التشريعية الجديدة التى نص عليها الدستور المصرى (14قانونا جديدًا، 234 تعديلاً تشريعياً )  ، والقرارات بقوانين التى صدرت فى عهد الرئيس السابق المستشار عدلى منصور والرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسى  والتى أوجب القانون إقراراها خلال 15 يوما من تاريخ انعقاد البرلمان، فما بين سلطات الرئيس وصلاحيات البرلمان  والحكومة ودعوات تعديل الدستور يدور الحديث  .

ويبقى الهاجس الذى لوحظ اليوم محدوداً في أن يؤثر على مسيرة المجلس والمهام الثقيلة الملقاة على عاتقة فى هذه الفترة الحرجة من عمر البلاد يكون ويظل آداء البرلمان مرهونا بمستوى وآمال وطموحات شعب مصر العظيم وأن تكون لديه الارادة والقدرة والكفاءة المطلوبة للتغلب على التحديات المتعددة التي تواجه الوطن في هذه المرحلة من مراحل تطوره.

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا