النقيب العام : لسنا اصحاب مصلحة فى ايجاد خلاف او اشعال فتنة لكن لانقبل المساس بكرامتنا

0
670
مؤتمر الشرقية

تكبير الخط

أكد سامح عاشور النقيب العام ورئيس اتحاد المحامين العرب ان كرامة المحامى تبدأ بنفسه ، فالمحامى الذى يفرط فى اسمه وشخصيته وكرامته حتى على سبيل الهزار امام الاخرين لايستحق الحماية او التقدير ، بل يستحق التاديب ، مشيرا الى ان المحامى صاحب رسالة ، وعندما تريد ان يقال لك يا ” باشا” فيجب ان لا تتباسط مع اى احد او تهين احد او احد يهينك ، فكل هذا كلام  ساقط ويؤثر فينا ويضعفنا امام الاخرين ، متساءلا : هل يمكن قبول ذهاب المحامى الى قسم الشرطة بشبشب او قميص او جلابية نوم ، لا طبعا ،  لابد ان يلبس لبس محترم وعندما يتواجد بالقسم عليه الذهاب للمأمور ، واذا لم يعجبه كلامه فعليه الذهاب الى مدير الامن ، مؤكدا بانه ليس من مسئوليته النزول للحجز او ان يعطى  ترامادول للمتهم .

وأكد عاشور خلال مؤتمر شباب المحامين بالشرقية ان هناك رفض لكافة التصرفات غير المسئولة اللى يمارسها البعض ، فالاهانه ممكن ان تكون لفرد ولكن الغالبية لم تهان لانها تعرف تدافع عن نفسها ،  والقيمة بما يحدث فى الاهانة ، ويجب ان نتحدث عما يجب فعله ، مشيرا الى ان هناك  بالفعل تجاوزات من الاخرين ويجب ان تفهموا انه بعد ثورة يناير حدثت حالة انفلات ، ومنها مثلا ما حدث مؤخرا فى الشرقية من قبل بعض امناء الشرطة ، وللاسف هو سلوك انتشر فى كل الفئات سواء شرطة او قضاء او محامين ، المهم كيف نعالج ونواجه المشكلات .

وقال النقيب العام ان هناك  حلول لما يحدث من الاخرين من انفلات ، وقمنا بالتاكيد على معاملة المحامى باحترام ، مشيرا لتشكيل لجان فى كل محافظة مع  وزارة العدل للاجتماع بشكل دورى لبحث المشكلات المختلفة ، ووضع نقاط فوق الحروف ، خاصة اننا لسنا اصحاب مصلحة فى ايجاد خلاف او اشعال فتنة بيننا وبين الجهات المعنية ، لكن لانستطيع ان نقبل المساس بكرامتنا او قيمتنا او المحاماة ، ومن يحاول ذلك لن نتركه بالقانون  والاصول ، وعندما نتكلم عن الاشكاليات المختلفة ، اذا حدثت مشكلة مع قاض لايصح انه بعد تصعيدها يقوم المحامى بالتناوزل ، والمحامى الذى يفعل ذلك يجب تقديمه للتاديب ، نحن نستطيع لو احسنا ادارة الازمة بذكاء ووحدة ، لافتا لضرورة  الاتفاق على الخطوات ، ففى ازمة فارسكور تم حبس الضابط وقدم رئيس الجمهورية اعتذار،  اذن وحدتنا هى السبيل للحصول على الحق ، ويجب ان تكون المعركة محددة مع الجهة الخاطئة فقط ، فهناك وقائع نحن مجنى علينا فيها ، ووقائع اخرى نحن فيها جناة ، ويجب ان نكون منصفين ، وان تكون لدينا قدرة الاعتراف بالخطا ، ونحن لن نترك مشروع الكرامة لانه متواصل ومستمر ، لكن لايحتاج مزايدة ، ففى واقعة كريم حمدى جاء النائب العام المساعد وتم اعداد تقرير وتم حبس ضابطين ، وتحويلهم للمحاكمة الجنائية ، ثم يخرج علينا بعض المحامين لاغراض انتخابية  لتنظيم مظاهرة امام النائب العام وسبه رغم انه قام بحبس الضباط ، وقالوا بانه يجب اعتذار وزير الداخلية ، ولكن هذا لايجوز لان هناك دم ويجب القصاص ، لايمكن ان نبحث عن اعتذار فىا قضية قتل ، فالمزايدة هى التى يمكن ان تفرقنا ، وهناك نسبة وعى اراها ، خاصة بين شباب المحامين ، مؤكدا الاحتياج لتدريب المحامين على المرافعة وتقديم الاحترام ومتى ينتهى الصراع ، فقوتنا اننا اصحاب حق وبالقانون نصل لما نريده .

وقال انه تم البدء فى مشروع الانابة الالكترونية وهى بداية الدعاوى الالكترونية  تبعا لتطوير المحاكم ، حيث سيتم رفع الدعاوى عن طرق الانترنت ولن يتم التعامل بشريا مع احد وينظم الانابة القضائية ، مثلا انت لك جلسة فى اسوان عن طريق المشروع تقدم بياناتك ويتم الحضور وابلاغك بالقرار وتقوم بتشغيل المحامين فى هذه المناطق وتوفر عليك نفقات الانتقال والوقت والجهد ، مشيرا الى انه تم عمل ادارة خاصة باتعاب المحاماة وبدا التحصيل بشكل شهرى ، حيث يدخل النقابة من اتعاب المحاماة كل شهر 5 ملايين جنيه قابلة للزيادة .

 

 

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا