ننشر تفاصيل مؤتمر «التقاضي الإلكتروني» بمركز الدراسات القضائية

0
1107

تكبير الخط

and
محرر الموقع :
  • الزند خلال المؤتمر.. 
  • لم يتم ترقية أي قاض ٍأو مستشار إلا بعد اجتياز الدورة التدريبية
  • أعكف حالياً على الانتهاء من الحركة القضائية
  • رولات محاكم الجنح تصل إلى ٥٠٠ دعوى
  • استفزني  بعض القضاة الغاضبون من مسألة إلغاء القفص

أكد المستشار أحمد الزند وزير العدل، أن القضاء المصري عاش لحظات صعبة في الأونة الأخيرة، مؤكداً أن كل الجهات تتسابق لتقدم مصر الجديدة، من  انجازات تليق بها وليس القضاء المصري أقل من ذلك لأن جميع قضاة مصر في الطليعة وهم الآن مدعوون ليثبتوا نجاحهم في هذا المشروع .

وأشار الزند خلال كلمته بالمؤتمر الذي نظمه مركز الدراسات القضائية برئاسة المستشار فتحي المصري حول التقاضي الإلكتروني،أنَّه لن تتم ترقية أي قاضٍ أو مستشار أو توزيع القضايا عليهم إلا بعد اجتياز الدورة التدريبية.

وأوضح الزند، أنَّه “في حال عدم اجتياز هذه الدورة واستخدام الكمبيوتر سيتخلف عن الترقية أو توزيع القضايا عليهم، حتى وإن أعادها مئات المرات؛ لأنَّ الخبر الإلكتروني عند وقوعه لن يحقق الهدف الذي يريده القضاة في إنجاز العدالة، وهو ما سينسحب أيضًا على الموظفين الذين لن تتم ترقيتهم إلا بعد اجتياز الدورات التدريبية المخصصة لهم.

وأضاف وزير العدل أنَّ “الرئيس عبد الفتاح السيسي يكن كل الاحترام والتقدير لجميع القضاة، ويؤكد في كل مناسبة أنَّ القضاء المصري شامخ وقضاء مستقل وعريق”، متابعًا: “إذا كان الرئيس في ملحمة قناة السويس الجديدة قد اختصر الوقت من ثلاث سنوات إلى سنة فعلى القضاة أن يثبتوا أنهم عقدوا العزم واستنفروا وأنهم قادرون على تحقيق المعجزة في ميكنة المحاكم واستخدام التقاضي الإلكتروني بداية العام القضائي الجديد.

انتقد المستشار أحمد الزند، وزير العدل، أوضاع المحاكم المصرية والنيابات، معربا عن آماله وطموحه في وجود محكمة تليق من حيث المظهر والجوهر لتحقيق العدالة الناجزة، وقال: “لا يجب أن يضع عمال النظافة القمامة بجوار الصناديق بالمحاكم، هل يليق أن توضع صناديق القمامة بجوار المحاكم؟ لا يجب أن نعطي فرصة لمخرب لكي يقوم بفعل نندم عليه.

وأضاف وزير العدل أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يكن كل الاحترام والتقدير لجميع القضاة، ويؤكد في كل مناسبة أن القضاء المصرى شامخ وقضاء مستقل وعريق، مطالبا القضاة بأن يثبتوا أنهم عقدوا العزم وقادرون على تحقيق المعجزة في ميكنة المحاكم واستخدام التقاضى الإلكترونى بداية العام القضائى الجديد أكتوبر2015.

وأِشار إلى أنه يعكف حاليا يعكف على الانتهاء من الحركة القضائية، وأنه يعمل على إيجاد رحلة عمل آمنة للقضاة، مؤكداً أن هناك تفاوتا في رولات محاكم الجنح فمنها ما يصل إلى ٥٠٠ دعوى وتابع: ” أتحدى أن يأخذ كل هؤلاء حقوقهم، وخير لنا أن تأخذ القضية شهرا أو اثنين ويفصل فيها بحكم عادل يفصل الخصومة أفضل من التقارير والعدالة الشكلية التي أرجعتنا للوراء”.

وأضاف أن كل مواطن بريء حتى تثبت إدانته وقال: “ما استفزني أن هناك بعض القضاة غاضبون من مسألة إلغاء القفص واحتجاز الناس دون وجه حق في قضايا الجنح “.

وأردف أنهم سيعلمون أنه أفضل قرار في الخمسين عاما الأخيرة، فمن يجلس في القفص ولو ست ساعات ثم يحصل البراءة ستمر عليه كالدهر، وهذا لم يربى تربية قضاء وكل من كتب ونشر على صفحته الخاصة في وسائل التواصل الإجتماعي بعد الموافقة على القرار لن يعمل بالقضاء .

فيما قال عبد الجواد أحمد، وكيل نقابة المحامين بشمال القاهرة ، إن لولا مشاغل النقيب والظروف التي يمر بها لكان بيننا اليوم ولكن نقول أنه سيكون هناك تعاون كبير بين نقابة المحامين ومركز الدراسات القضائية، وستقدم النقابة تصوراتها ومقترحاتها فى هذا الشأن من أجل تطوير منظومة العدالة وإصلاح كافة أوجه القصور والمشكلات التى تعانى منها باستخدام كافة الوسائل والأساليب التكنولوجية الحديثة، لحل مشكلة بطء التقاضى .

وأشار إلى أن النقابة ستعقد ورشة عمل للمحامين عن “التقاضى الإلكترونى”، لجمع كافة التصورات لعرضها على مركز الدراسات القضائية.

وأضاف أن هذه التجربة ستنقل مصر من عصر سحيق إلى القرن الحادي والعشرين نقله حضارية تنعكس على راحة المتقاضين وتوفير أوقاتهم وجهدهم وتوفير أموالهم واختصار المدة الزمنية لحصول صاحب الحق على حقه وتعكس أيضا راحة للقاضي وغطائه فرصه للبحث والإطلاع ومزيد من التدريب والإبتكار والإبداع بإعتبار أن العالم يمر الأن بكثير من التشريعات الجديدة منها ماهو إلكتروني وما هو غير ذلك منظومة نأمل أن تحقق النجاح ومردودها سيكون على الوطن ونقل معنوية كبيرة .

ومن جانبه أضاف عبد الله فتحي رئيس رئيس نادي قضاة مصر أن المستشار أحمد الزند قيمة وطنية وهذا عرفناه بحكم التعامل معه واشتركنا في عمل هذا المؤتمر لتطوير العدالة القضائية بمصر .

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا