بالفيديو.. تفاصيل ورشة عمل منتصر الزيات عن علاقة المحامين والشرطة

0
830
ورشة الزيات عن المحاماة (66)

تكبير الخط

كتب :

تصوير سعد البحيري

  • الزيات يتحفظ في شأن ترشحه لمنصب نقيب المحامين
  • الخطيب يطالب بكاميرات مراقبة داخل أقسام الشرطة ترصد تجاوزتهم
  • القاضي والضابط في أماكن عملهم لا يحتاجون إلى ضمانات
  • اباظه يطالب بتفعيل معهد المحاماة وتعليم الشباب مبادئ المهنة
  • عبدالحافظ: النقابة منشغلة عن مشكلات المحامين

وسط  عدد محدود من المحامين شن الزيات هجوماً كاسحاً على نقابة المحامين،  محملا اياها والنقيب سامح عاشور  تردي أوضاع المحاماة وسوء مكانتها بين أقرانها من المهن الأخري،جاء ذلك اليوم خلال حلقة نقاشية دعا اليها بقاعة الدكتور عبد العزيز حجازي بالمنتدى الثقافي المصري بجاردن سيتي خلف فندق شبرد في تمام الساعة 12 ظهرا

حضر الورشة منتصر الزيات مقرر الحملة وأحمد الخطيب مستشار ورئيس محكمة سابق وسعيد عبد الحافظ المحامي ومقدم الحلقة وسعيد أباظة وحسن يوسف ومحمد عفيفي  وحسين حسن ومحمد عطية وسيد عواد وصبري راشد ومحمد الغزالي  ومحمد نور وفتحي الجزار ونبيل صلاح ومحمد عبد العزيز وصالح حسب الله ةمحمد هاشم وخالد الابنوبى ونهلة محمد وعدد آخر.

الورشة ليست لغرض انتخابى

بدأت الحلقة بكلمة افتتاحية من مقرر الحملة منتصر الزيات وجه فيها ترحيبه لجميع الحضور وأكد على على أن هذا العمل وهذه الحلقة النقاشية ليست لغرض انتخابي وإنما هو عمل لصالح نقابتنا نقابة المحامين التي تعاني على محك المهنة ، نحن نبحث مستقبل المحامين وخصوصا الأجيال الجدديدة وليس جديد علينا أن نبدأ بمثل هذه الحلقات النقاشية لأني قمت بعمل حلقة نقاشية عام 2003 وحلقة نقاشية عام 2006 هذا العمل مستمر وهو عمل نقابي ولابد من الهمة للمحامين وليس لدينا مصدر بزنس أخر .

وأشار منتصر أننا أسسنا الحملة للدفاع عن المحامين وبسبب حبس 230 محامي ومحبوسين بسبب ممارستهم لمهنة المحاماه والجهة المنوط بها تخلت عنهم ليس أوجه الإتهام لشخص بعينه وإنما لكيان مؤسسة ومن حق الجهة التي انتخبت من حقها الدفاع عن هؤلاء .

الخطيب ومن جانبه أكد أحمد الخطيب رئيس محكمة السابق خلال الحلقة النقاشية أنه لا يعمل بالمحاماه ولكن ولاءه للقانون هو من حتم عليه حضور الحلقة النقاشية مشيرا أن القانون هو وسيلة لتحقيق غاية معينة وإذا رأينا أن تطبيق القانون على البعض والتخاذل في تطبيقه على البعض الأخر فهو ليس له فائدة .

وأضاف أن العلاقة بين الشرطة والمحاماه هي خدمة الوطن وله ضمانات وان الطرف الضعيف هو المواطن وأن القاضي والضابط في أماكن عملهم لا يحتاجون إلى ضمانات لأنهم في مركز قوي والذي يمثل المواطن هو المحامي والمطلوب تحسين هذا الوضع في حالة غاب فيها المحاسبة .

وأشار الخطيب أن الأزمة التي نمر بها الآن لها محاور قانونية وإدارية المحاور القانونية يمكن تلخيصها في عدة نقاط يمكن للمحامي أن يوقع على محضر شرطة لأنها ميزة في تحقيق العدالة ، حضور المحامي في أي محضرضبط واجراءات ، تعديل قانون المحاماه وفقا للقانون .

وأما المحاور الإدارية قال الخطيب لكي تغير شخصية قاض أو ضابط ليس في يوم وليلة وإنما نحتاج إلى مادة تسمى بضمانات المحامي تدرس في المعاهد الشرطية والكليات وسيكون لها تأثير ،والتعليمات الإدارية والمسئولية على الجميع كفيلة لتصحيح الأخطاء ، لابد من إدارة تشريعية تضع ضوابط تنفذ ، لابد من وجود خطابات متبادلة  توجه كتب دورية تعمم استخدام الكاميرات في أقسام الشرطة وتفعيلها لرصد جميع التجاوزات ومعالجة جميع الأزمات وخصوصا في جلسات الصلح وكل هذه الأزمات لن تنتهي مادام بعدها عن اطار القانون .

تفعيل معهد المحاماة

وقال سعيد أباظة المحامي أنه إذا كان هناك قاض وشرطي ومحامي كما يقول الكتاب فأنه لا تحدث مشكلة على الإطلاق ولا أملك أن أميز أي شيئ في دولة أصبحت القوة في سيادة من يملك السلطة ويجب على النقابة العامة أن تفعل معهد المحاماه فلا أقبل محامي يدخل الجلسة وهو لا يلتزم بالزي الرسمي ولابد من تعليم الشباب مبادئ مهنة المحاماه .

وأضاف أباظة أنه قدم اقتراح للنقيب سامح عاشور بشخصه وهو مايسمى بالخط الساخن لنقابة المحامين يكتب في كارنيه المحامي لابد من الإهتمام بترشيد المحامي كيف يخاطب الجهات التي أمامه وعلى النقابة الإهتمام بدور المحامين .

ونوه سعيد عبد الحافظ فساد نقابة المحامين والخدمات المتواضعة في النقابة حيث قال أن نقابة المحامين لم تقم بدورها في الفترة الأخيرة ولكي تقوم بدورها يجب أن تكون متاحة للجميع .

وأشار عبد الحافظ أن النقابة منشغلة عن المشكلات التي يتعرض لها المحامين بقضايا كبرى ويوجد في النقابة خدمات متواضعة ومتخاذلة في الخدمات العلاجية وغيرها من الخدمات .

وأضاف أن المحامين تواجه معاملة غير لائقة من موظف النقابة مشيرا إلى أن الجزء الكبير والرئيسي في أزمات المحامين مع الشرطة هو عدم وجود حماية وظهر متين وحصين من النقابة العامة .

وفي ختام الحلقة أكد الزيات فيها على الهدف من الحلقة النقاشية هو الكلام وإنما الفعل لأبد أن نركز على النقابات الفرعية والإهتمام بها مشيرا أن الحلقة النقاشية الأولى جاهزة للطبع حتى تصنع رأي عام قوي داخل نقابة المحامين وسنضيف إليها الحلقة النقاشية الثانية وأرجو من الزملاء صياغة ما حدث اليوم في توصيات لمخاطبة نقابة المحامين وتم الإتفاق بإرسال انذارات للنقابة من قبل ولم تحدث ونبدأ بالتنفيذ من غدا بمخاطبة النقابة بما حدث ونريد تفعيل ما قاله سعيد أباظة .

 

 

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا