السادات والكنيست.. والسيسى والبرلمان الإثيوبى

0
925
عصام العبيدي

تكبير الخط

كتب :

بقلم : عصام العبيدي

لا أدرى لماذا طاف بخيالى الرئيس السادات.. عندما طالعت صورة الرئيس السيسى فى البرلمان الاثيوبى.. ربما لتشابه الجرأة والاقدام فى الحالتين.

فعندما قال السادات فى خطابه الشهير امام البرلمان.. انه على استعداد للذهاب إلى الكنيست الإسرائيلى.. لمخاطبة الشعب الاسرائيلى.. وحثه على السلام.. اتهمنا الرجل بالجنون.. أو على الأقل اعتبرناها شطحة من شطحات السادات.. ولم نأخذها على محمل الجد أبداً.

ولكن لم تكد تمضى سوى أيام قليلة.. وفوجئنا بالعبقرى الداهية.. يقف على منصة الكنيست الاسرائيلى.. وهو يشدو قائلا: يا ايتها الامهات الثكالى.. يا ايتها الزوجات الأرامل.. يا ايها الاطفال الايتام.. يا من فقدت الأم أو الأخ أو الزوج
لتكن حرب اكتوبر.. آخر الحروب!!

واليوم ذهب السيسى الى البرلمان الاثيوبى.. حتى يمنع حدوث أية حروب بيننا وبينهم!!
اليوم ذهب الرجل إلى الاثيوبيين فى برلمانهم وعقر دارهم.. ليؤكد لهم رغبتنا فى العوم سويا.. والنهوض.. وإلا كان الغرق والدمار والهلاك مصيرنا!!

تماما كما ذهب السادات وخاطب الاسرائيليين قائلا لهم: لن تستطيعوا أن تنعموا بالسلام.. والأرض المنهوبة معا.. فإما السلام.. وإما الأرض.. لأن أصحاب الأرض لن يتركوكم تنعموا بها أبداً.. ويظلوا هم مشردين ولاجئين فى الخيم والمعسكرات!!

أيضا قال السيسى للإثيوبيين.. نحن لا نمانع فى نهضتكم.. ولانقف حجر عثرة فى طريقكم.. ولكن ينبغى ألا تكون نهضتكم على حساب أرواحنا.. فالمياه تعنى حياة المصريين.. ولن تنهضوا.. وأشقاؤكم المصريون يموتون من العطش أمام أعينكم!!

هذه كانت فحوى كلمة السيسى.. أمام البرلمان الاثيوبى.. والتى لاقت قبولاً وترحيبا هائلاً.. أذاب جبال الثلج فى العلاقات بين البلدين.

وأعتقد أن مصر ستكسب كثيرا من وراء هذا الموقف الجرىء.. خاصة بعد أن خاطب السيسى الشعب الاثيوبى مباشرة.. ومن خلال نوابه فى البرلمان..

مما كان له أكبر الأثر فى محو الصورة الذهنية السيئة التى تكونت لدى الشعب الاثيوبى عن مصر.. وقادتها.. وأولها العجرفة والعنجهية والتكبر والغرور.. وهذه فى رأيى البداية الصحيحة للتعامل مع الأزمة الاثيوبية.. فالنوايا الطيبة ركيزة هامة فى التعامل مع الشعوب العاطفية.. وخاصة الشعوب الافريقية الشقيقة.. وهى التى يتحكم القلب فى تصرفاتها.. قبل سطوة العقل وقراره.

 

نقلاً عن: بوابة الوفد الإلكترونية

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا