“عاشور” و”عثمان” يترافعان عن “أبو العلا مكى” الإثنين المقبل

0
1172
عاشور ومكى وعثمان

تكبير الخط

كتب :

النائب العام يحيل “أبو العلا مكى” إلى المحاكمة 

نقيب شمال القاهرة: القضية تحتاج إلى إعداد قانونى

القضية تعدى ممنهج من قِبل الشرطة

المرحلة السابقة مُنحت غطاء قانونى على بياض

نزوح الغطاء القانونى جاء بقضية “محامى المطرية”

 

قرر المستشار هشام بركات النائب العام، إحالة الأمين العام لنقابة محامين شمال القاهرة، أبو العلا مكى، إلى المحاكمة أمام جنح مدينة نصر، بتهمة التعدي على ضابط شرطة، على خلفية الأزمة التي وقعت عام 2012 بين المحامين وضباط قسم مدينة نصر.

وقال محمد عثمان، نقيب محامي شمال القاهرة، إن واقعة التعدى تحتاج إلى إعداد قانونى لأكثر من جلسة،نافيا وجود تعديل  بشأن الجنحة المنسوخة وإحالتها للمحكمة.

وأضاف نقيب محامي شمال القاهرة إلى أنه ومعه النقيب العام سامح عاشور سوف يترأفعان فى القضية بمحكمة جنح مدينة نصر يوم الإثنين المقبل، مؤكدا إلى أن القضية مازالت قيد التحقيق، والنيابة أمرت باستدعاء قيادات مباحث القاهرة واللواء حسن عبد الحى نائب مدير الأمن آنذاك.

كما أوضح أن هذه القضية تعتبر تعدى ممنهج بين الشرطة والمحامين، مشيراً أنه نظرا لطبيعة عملهم فإنه يكون هناك أمور مستمرة ويتم فى أغلب الأحيان احتواءها، مشيراً إلى المرحلة السابقة قد مُنحت غطاء قانونى على بياض ولم يكن أى أفرادها يحال أو يتخذ ضده إجراء مهما تجاوز، قائلا:” إن قضية كريم حمدى كانت هى البداية لنزع الغطاء القانونى الممنوح على بياض للشرطة لترتكب ما تشاء من تجاوزات “.

وفى نفس السياق، صرح ماجد حنا عضو مجلس نقابة المحامين، أن النقابة العامة تتضامن مع الأمين العام لنقابة شمال القاهرة أبو العلا مكى، مشيرا إلى أن مكى قد دافع عن زملاءه المحامين، وأن الأمور تدور بالمخالفة للقانون.

وأوضح حنا إلى أنه سيتقدم بطلب إلى النقيب سامح عاشور، لعقد اجتماع طارئ لبحث أزمة أبو العلا مكى، مؤكدا أن هذا الموضوع لم يكن شخصيا ولكنه كان دفاع عن الحق، ويجب أن يقف الجميع معه.

وتعود القضية إلى 7 يوليو 2012، حيث اندلعت أزمة بين المحامين وضباط شرطة قسم مدينة نصر، وأعلنوا خلالها الدخول في اعتصام مفتوح بعد وقوع مشاجرة بين مجموعة من زملائهم وقوة القسم، مما أسفر عن إصابة 6 محامين و5 ضباط.

وذلك حينما تقدم محمد عبد العزيز محام بشكوى لمجلس نقابه شمال القاهرة، للاعتداء عليه فى قسم مدينه نصر أول، فتوجه وقتها عبد الجواد أحمد ومحمد شابو الوفا المحامين، أبو العلا مكى أمين عام نقابة شمال، فتبين لهم فور رؤية المحامى  أنه تعرض وبشكل ظاهر لاعتداء جسيم، فقرر أعضاء المجلس المتواجدين تحرير محضر بذلك فرفض ضباط القسم ذلك وحاولوا إثنائهم عن ذلك بشتى الطرق فقام أحد عبد الجواد أحمد بالاتصال بمديرية أمن القاهرة بعض إغلاق القسم عليهم ومنعهم من الخروج لإبلاغهم برفض القسم القيام بتحرير محضر بالواقعة، فحضر على الفور مساعد مدير الأمن ونائب المأمور للقسم وأثناء عرض المشكلة عليه وتبادل الحديث فوجىء الجميع باقتحام كل ضباط وأمناء وأفراد القسم للغرفة وأحدهم يدعى إسلام، وهو معاون المباحث ورفع السلاح على كل المحامين الموجودين والقيام بالاعتداء عليهم بشكل صارخ مما نتج عنه إصابه بعض الزملاء وعلى رأسهم الأمين العام أبو العلا مكى والذى تعرض لإصابة جسيمة ورفض القسم الاتصال بالإسعاف أو إسعافه بشكل مطلق ومع ضغط الأهالى تمكن عبد الجواد أحمد و محمد أبو الوفا من إخراجه وإسعافه بالمستشفى بمساعدة الأهالى وعند عودتهم لباقى الزملاء علموا أنهم قد تم الاعتداء عليهم من المحابيس والضباط والأفراد وبشهادة الأهالى، وكأن الحادث مدبر ومتفق عليه فى وزارة الداخلية، حيث أن الاعتداءات كلها حدثت فى حضور مساعد مدير الأمن ونائب المأمور ووقفوا متفرجين، وتم إبلاغ النائب العام بالواقعة وحضر إلى النيابة رئيس نيابة مدينة نصر فى حضور صلاح صالح ومحمد أبو الوفا وعبد الجواد أحمد، وجارٍ التحقيق من بين المحامين بلغت الإصابات 11 إصابة منهم أحمد زكى وخالد فوده وإسماعيل عطية،وكان قد احتشد المحامين فيما يزيد عن 700 محامٍ خارج القسم،وقامت قوات الجيش بالفصل بين الشرطة والمحامين.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا