بالصور.. استكمال الحلقة النقاشية لمناهضة التعذيب بنقابة المحامين

0
817
11079731_1416313468682231_1448167008_n

تكبير الخط

كتب :

أعضاء لجنة الحريات بنقابة المحامين:

“محامي الحريات” لا يسعون لمنصب أو سلطة

جريمة التعذيب فى الدستور لا تسقط بالتقادم

التعذيب ضد الكرامة الإنسانية بغض النظر عن عقيدته

نقابة المحامين تمتلك مكتسبات دستورية علينا الحفاظ عليها

استكملت، اليوم، لجنة الحريات بنقابة المحامين الحلقة النقاشية لمناهضة التعذيب بغرفة الحريات فى نقابة المحامين، من خلال دور المجتمع المدنى والشرطة المصرية والإعلام المصرى فى مناهضة التعذيب، وهذه هى الجلسة الثانية حضرها أعضاء اللجنة محسن أبو سعدة وناصر العسقلانى وطارق إبراهيم وصابر حجاج وأشرف عبد الغنى ومحمود شومان وعماد فيلكس مبارك وسيدة حنفى وجمال سعيد خطاب وبدر محمد على.

وقال طارق إبراهيم المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات بنقابة المحامين، إن محامى الحريات بهم طبيعة خاصة وعليه أنه يحب الشعب ولا يسعى إلى منصب ولا سلطة ويكون قوى الحجة فى موضوعات لديه ثقافة فى التحدث، وعليه مواصفات فى مناهضة التعذيب، وعليه التعلم فى واقعة التعذيب وسرعة تفعيل الواقعة والتقدم بدورات تدريبية فى مناهضة التعذيب.

واقترح إبراهيم إقامة دورة تدريبية لمحامى الحريات عن طريق لجنة الحريات لتدريب المحامى فى كيفية وإثبات واقعة التعذيب، وعمل مؤتمر لمناهضة التعذيب بالاشتراك مع القضاء والإعلام ووزارة الداخلية.

وأكد محسن أبو سعدة المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات، على ضرورة الاهتمام بحريات النقابات الفرعية من خلال أعضائها.

كما أوضحت سيدة حنفى المحامية وعضو لجنة الحريات، أنه يجب التحدث عن دور المحامى وضع مقترحات بعض القوانين العامة مثل الإجراءات الجنائية وقانون العقوبات للتوافر مع مواد الدستور الخاصة لمناهضة التعذيب والمعاهدات الدولية والاتفاقيات.

وقال بدر محمد على، إنه يجب إصدار مجلة عن لجنة الحريات توزع على النقابات الفرعية بدعم من نقيب المحامين سامح عاشور.

كما ذكر جمال سعيد خطاب المحامى بالنقض، أن محامى الحريات عند حلف اليمين يجب أن يكون لديه ثقافة وعلم ومعلومات وتكون النقابة العامة دور فعال.

فيما أضاف أشرف عبد الغنى المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات، إلى أن جريمة التعذيب فى الدستور لا تسقط بالتقادم، فجريمة التعذيب تحتاج إلى تربية دينية 80% من التعذيب ترتكبها وزارة الداخلية، قائلاً:” نحن نستنكر التعذيب ونريد الوازع الدينى والخلق الحنيف سواء كان مسيحيا أو مسلما”.

كما أكد محمود شومان المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات، على أن القوانين الموجودة والدساتير ترفض جريمة التعذيب، وكل الجهات الحكومية وخصوصا وزارة الداخلية تعلم جريمة التعذيب التى ترتكب بدافع، مشيرا إلى أنه يجب محاربة التعذيب بعقد دورات لحقوق الإنسان للحد من هذه الظاهرة، وأنه يجب الإتصال بقطاع حقوق الانسان بوزارة الداخلية وبمشيخة الأزهر الشريف بشأن ملف التعذيب.

فيما قال عماد فيلكس المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات، إن التعذيب ضد الكرامة الإنسانية بغض النظر عن عقيدته، فالتعذيب يعتبر جريمة من جرائم ضد الإنسانية من خلال المحكمة الجنائية الدولية، مشيرا أن القاضى ليس لديه علم بقضايا التعذيب.

كما أوضح ناصر العسقلانى المحامى بالنقض وعضو لجنة الحريات، أن موضوع التعذيب قديما وحديثا تحدثنا عنه كثيرا ، لافتا إلى أن نقابة المحامين دائما تدافع عن الشعب وحريات وحقوق المواطن المصرى، ومحاولة تطبيق القانون من خلال المحامى، لإعلاء دولة سيادة القانون الموضوع، مضيفاً أنه من خلال نقابة المحامين أصبح لزاماً عليها أن تعيد النظر فى كل القضايا التى يتعرض لها المحامين، فهى تمتلك مكتسبات دستورية علينا الحفاظ عليها ، لأن المحامى شريك فى تحقيق العدالة الدستور، مشيرا إلى أن المحامى يتعرض حالياً لخوف وتهديد، فنقابة المحامين مسئولة عن الحفاظ بحقوق أعضائها.

 

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا