شيزوفرينيا البرهامية

0
1923
رأفت نوار

تكبير الخط

كتب :

الطبيب ياسر برهامي زعيم السلفيين بالأسكندرية..

لازال حتي الآن يتشدق بأن الإخوة المسيحيين كفار، وذلك الرجل المتعصب وهو المعين الإخواني الإرهابي، هو المُنظر لحزب النور السلفي الذي نؤكد بطلانه بحكم الدستور الذي يحظر إقامة أحزاب علي أساس ديني، وكذلك يحظر ممارسة السياسة علي أساس ديني.

والسؤال الذي يُحيرني ماهي العلة في إقبال بعض المسيحين للاشتراك في حزبه؟ وما هو السر في ترشحهم للبرلمان علي قوة ذلك الحزب الذي يكفرهم؟!

أريد من أحد هولاء أن تكون عنده شجاعة الرجال ويقدم لنا إجابة عن أسئلتي الحائرة، فهل هم اقتنعوا بأنهم فعلا كُفارا كما يصمهم برهامي وحزبه فدخلوا حزبه لينعموا بشفاعته ؟!، أم أنهم كبرهامي يمارسون التقية وصولا للبرلمان علي حساب عقيدتهم؟

أنا حائر أمام هذه الشيزيفرونيا، وأرجو ملحاً أن يرد أحد عل أسئلتي حتي أستريح لأنني فعلاً في ضيق من هذا الأمر.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا