تفاصيل مرافعة النقيب عاشور عن المحامى المتهم بالتعدى على وكيلة النيابة الادارية

0
659
سامح عاشور

تكبير الخط

كتب : سامى على سليم

منازلة غير متكافئة
بدأ النقيب سامح عاشور مرافعته فى تأكيد صعوبة تكذيب ماتدونه احدى أعضاء الهيئة القضائية لصعوبة أن يصدر ذلك منها لما تمثله من قيمة العدالة قائلاً “مصدر الصعوبة ليست في أن الاوراق تحمل أدلة ثبوت لا نستطيع دحضدها ولكن لان الاوراق تحمل مذكرة أو مجموعة مذكرات من نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية التي أعتمدت علي السياق العام في إدارة الموزانة القضائية في مذكرة قد يكون مقبول من القاضي الجالس أن يكتب مذكرة بدفاعه أو بإتهامه لمن يري ولكن غير مقبول أن يكون قياس علي قياس فيتوسع اصحاب الشأن في مذاكرات تحمل في أدلة غير قابلة للنقاش من قبلهم أو من قبل غيرهم ونساق في ساحات المحاكم في منازلة غير متكافئة.

احتجاز باطل قانوناً وتمهيد لادعاء أكثر بطلاناً
الأمر الأخر او الصعوبة الأخري أن المتهم الذي نحضر عنه ومعه اليوم احتجز بدار النيابة الإدارية جهارا نهارا بغير قرار قضائي ، بغير إجرائي قانوني بمخالفة لكل القوانين واللوائح ، فكرة الإحتجاز فكرة غير قانونية قد يقول البعض ما هو الدليل الذي إستمد من الإحتجاز الباطل ممكن نقول بوضوح شديد إنه هذا الإحتجاز فضلاً علي أنه مخالفة في ذاته مخالفة لقانون المحاماة ومخالفة للدستور الذي تم الموافقة عليه أخيرا وأصبح يمنح حماية في جرائم السب والقذف والإهانة التي تقع من المحامي أثناء وبسبب أداء عمله أمام المحكمة وأمام جهات التحقيق أمام جهات الإستدلال إنه استخدم لإعداد هذه الدعوي لإعداد البلاغ الإحتجاز ده هي فترة الراوية

النقيب يستشهد بمنطق قصة سيدنا يوسف وزليخة
القضية يا حضرات فيها ثلاث مذكرات ثلاث مذكرات علي واقعة واحدة إنتهت فيها لا قيمة لها من حيث المضمون ومن حيث المعني لكن هناك حرص هذا الحرص أدي إرتباك هذا الإرتباك أدي إلي اللي أحنا الأن ماثلين بثلاثه مذاكرات بشهود زور لإختلاق واقعة لا علاقة لها بالأصل ولا علاقة لها بالواقع وأيضا  تنافي كل قواعد الشجاعة وشرف المنافسة التي يمكن أن نتمسك بها لإجل هذا أن بستشعر بصعوبة ولكن وأنا بأقرأ هذا الدعوي مثل هذة البلاغات محتاجة معجزة علشان ننفيها إحنا هنصدق المستشارة اللي قالت إنه فلان ده إعتدي عليها وأهانها خلاص هنجبها إزاي …هذة المعجزة أنا أري أن القاضي الجنائي هو أستاذها زي بالظبط ما القران تصدي في مشهد بين نبي وسيدة فاضلة هي زوجة العزيز عندما وضع القاضي الجنائي قاعدة الإثبات وقال إذا كان قض من قبل فهي صادقة وإن كان قض من دبر فهي الكاذبة قاعدة الثبوت يقينها منطقيا ان القاضي الجنائي قاضي منطقي قاضي منطق وإحنا نقدر نقول ونتكلم في هذا السياق وأنا لا اقصد أن اشبه بهذا بسيدنا يوسف ولا تلك بالسيدة زليخة وإنما اقصد أن استخرج المنطق القانوني الذي إستخدم في إثبات الجريمة أوفي نفيها المنطق القانوني هنا هو بلاغات هذة السيدة المستشارة نائبة رئيس الهيئية.

تأشيره لم تعجبه فكيف يعاود الدخول اليها.
شوفوا حضرتكم لما يبدأ البلاغ أو المذكرة اللي تم فيها إحتجاز المحامي ثلاث أو أربع ساعات لغاية ما جت الشرطة ولحد ما تم تحرير المحضر ولغاية ما استدرك عشان يقدم إعتذار أو يحاول أن يقدم إعتذار قالت في أول مذكرة انه طلب إعطائه صورة من مذكرة تصرف النيابة في القضية 435لسنة 2013 فأشرنا علي الطلب اللي قدمه المحامي المتهم وفقا لما تقضي به تعليمات الرئاسة بطلب المعلومات فإذا بالمذكور علي طول لم يرتضي تلك التأشيرة ويدخل مكتبي عنوة دافعاً الباب يعني بمنطقها أنا قدمت مذكرة كتبتلي عليها التاشيرة اللي أنا معجبتنيش أدخل إزاي عليها المكتب ده لازم اكون خرجت ودخلت كون أنها تكدب وأنا أستخدم هذا اللفظ لأنه لفظ قانوني بتخلق واقعة غير صحيحة أنه دخل خرج ودخل في واقعة أصلا لا تجيز لاي محامي أنه يعترض ده مذكرة تقليدية بيان تقليدي المعلومات ديه بيان تقليدي المحامي اي مذكرة تتقدم في اي حته معلومات قبل ما يصدر القرار المعلومة ديه مفهاش قرار علشان يغضبني كمحامي أو يخليني أتشال وأتحط او ارتكب جريمة أو حماقة بنقول المعلومات مش تأشيرة مش قرار .. القرار مش هنا القرار مش في تأشيرة المعلومات القرار في مدي حق القانوني للمحامي في أن يأخد صورة طبق الأصل من مذكرة موجودة ، لما تكذب في المذكرة الأولي – لاحظوا حضرتكم ان النيابة وكأنها صعبان عليها أنها تناقش القضية بهذا التهاتف وتقوله خليها تكتب مذكرة تكملية !! يعني إيه مذكرة تكملية واحدة كتبت كل اللي عندها تكتب مذكرة معناها أنها تصحح أو تحاول أنها تصحح فتقول اصل هو اللي حصل مش كده تقول انه بالامس احدي المحاميات طلب الحصول علي المذكرة فطلبت منها الكتاب فاشرت عليه بالمعلومات واشرت بذات المضمون الإفادة فأنصرفت بعدها يبقي الواقعة اللي فاتت امبارح مش صحيحة كذابة هي بتكذب نفسها بنفسها قالت ده أنا مجاليش المحامي علشان أديله التاشيرة يبقي صدر البلاغ بيان البلاغ مقدمه البلاغ قبل المحامي باطلة وكاذبة وفاسدة وغير صحيحة وانصرفت بعدها وبعد حوالي عشر دقائق فوجئت بالمحامي هاني يدخل عنوة بعد ان دفع الحارس إذا هنا بقي التفصيل اللي تم في القضية علشان يخلق حالت التهجم وتخلق حالة إهانة تستوجب المسائلة القانونية يبقي إحنا أمام سيناريو مرسوم مصطنع وغير صحيح طب هي منطقها ايه أولا المحامي يا حضرات السادة ليس صاحب مصلحة في أنه يخش يتخانق من القاضي بتاعه أو المحقق اللي بيتعامل معاه أو حتي مع الموظف اللي بقدمله الطلب أنا جااي اخد الطلب مش من المنطق أن أنا أدخل علشان اشد في هذا أو أتخانق مع ده واقول كلمة زايدة هنا أو كلمة زايدة هناك لكن ده مش معناه إنه مابيحصلش ممكن يحصل لكن في الأصل أنا مش صاحب مصلحة في ده ، هي قالت ايه الست ديه أصل التعليمات عندي أني مطلعش صورة رسمية من مذكرة الرأي الإ إذا الجهة الإدارية خدت قرار بتفصل الكلام طب كدابة وستين كدابة لإنها إحنا مقدمين لحضراتكم هنا مذكرتين في ذات التاريخ برأي النيابة قبل راي الجهة الإدارية وخدين صورة طبق الأصل مقدمين من النيابة الإدارية اللي بتقول عليها التعليمات اللي إدتها هذا الحق إنها تقول للمحامي إني مش هديك أنا مش هديك الصورة الرسمية هو ده الموضوع  مش هتدني ليه هل هذا ملك خاص بيكي إذا القانون بيمنع خلاص الموظف يقول القانون يمنع مكتبتش في التأشيرة ولا المعلومات اللي وردت من الموظف ولا منها أن القانون يمنع أني أدي حد صورة من المذكرة كان يكفي من هذا في الموضوع كله لو هي صادقه في كلمها أن السكرتير أو أمين السر أو رئيس القلم يكتب أن التعليمات تمنع من إصدار خلاص المحامي مش هيخش لعضو النيابة تاني هيمشي يروح يشتكي الموظف يتخانق من الموظف لكن لانه أصلا مفيش تعليمات لان لو فيه تعليمات كان كتبها الموظف لو كان فيه تعليمات كانت كتبتها هي لكن هي قالت انه سبب منع المحامي انه يستلم صورة طبق الأصل من هذة المذكرة أن تعليمات لديها تمنع هذا الأمر وهذا غير صحيح طب نعمل ايه علشان نثبت ده غير أننا نقدم مذكرتين ( المذكرتين دول متقدمين ولا مش متقدمين  يا خونا) أنا بقدم صورتين ضوئتين من المذكرتين اللي طلعوا في تاريخ معاصر من النيابة الإدارية بالراي يعني الكلام هنا مش ممنوع اللي ممنوع منه أحيانا أنه يطلع صورة رسمية منه علشان نخنق هاني

الموضوع بلا تعليمات
طبعا هذا الكلام غير صحيح لا فيه تعليمات ولا فيه حاجات هي  الحاكم بأمر الله مش هنطلع طب ليه مش هتطلع هو ده الموضوع لإنها كانت محل شكوي من هاني هاني قد سبق أن أشتكي هذة السيدة هذة السيدة الفاضلة وأتهامها بإتهامات متعلق بإمتناعها عن تنفيذ القانون وقدم هذا الأمر لجهة مكتب تفتيش النيابة المختص ووضع إسمها واسم مدير النيابة اللي إمتنع عن تنفيذ هذا الأمر وإشتكاه ، الشكوي وردت في 11/1/2014

قبلها بشهرين قبل الواقعة ديه بشهرين هاني شاكيها قبلها بشهرين علشان يجبر هاني يتنازل عن الشكوي أو تنتقم منه لأنه قدم فيها شكوي تتهمه وتخلق هذة الواقعة الوهمية اصل لوي دراع الكاتب أصل لوي دراع الحاجب أصل دخل مرة أصل خطبت علي المكتب ومرة لانه وبعدين مدخله القضا إحنا ضد القضا وضد النيابة إنتي بستعدي مين هذا الكلام الصغير في المقام لا يليق علي مقام القضاء لانه لو هو ليه محل ولا ليه قيمة هو بالعكس اصلا كان فيه اشكليه موجود فيه بمنح صفة الهيئة القضائية وإحنا بشتغل في الدستور إحنا شفنا إن القضاة أصلا مكانوش قابلين فكرة المساواة أنا قاضي منصة انا قاضي بحكم من اجل ذلك صاحب حصانة لإنه بحكم بين الناس وبين المسئولين فيجب أن يحصنهم المجتمع إنما اللي بيحقق في النيابة الإدارية يتحصن ضد مين ضد هاني

ضد سامح ضد حسن ضد حسنين المواطنين العاديين اللي بيرحوا في النيابات هيئة قضايا الدولة  حتي مع إحترامي الشديد لهذا الدور رفيع المستوي أنت بتديوا حصانة ده هو محامي الحكومة

ان المحامي هنا أعزل بلا سلاح يستدرج من أجل القضاء علي مستقبله فتفتعل معاه قضية واضحت المعالم أنا شكيكي يا أستاذة عزة أنا شاكي الأستاذة عزة نائب رئيس النيابة الإدارية بعد شهرين من الشكوي تقدمي ضد بلاغ علشان تتهمني بالإهانة علشان تلوي دراعي علشن أتنازل عن الشكوي أوتنتقمي مني لأن أنا عملت الشكوي وتفتعلي ودخلي كل الدنيا في هذا الأمر إحنا !! مش هتكلم في الشهود اللي جابتهم دول إحنا عندنا محضرتحريات من الشرطة قطعي لإن مفيش حاجه أكذوبة إحنا متقدمين بإكذوبة ومطلوب مننا أننا ننفي هذة الكذوبة هذا هو مصدر الصعوبة في هذة القضية سيادة الريس القاضي مش بس بيحكم بين الخصوم وخلاص ده بيحل مشكلة إجتماعية لإن القضاة في ذاته مكرر لمصلحة المجتمع

فتنةإدخال هاني في هذة القضية فتنة وإفتعال هذا النزاع فتنة والحكم في القضية بالإدانة فتنة هما عاوزين يدخلونا فيها إحنا واثقين تماما أن إحنا أمام قضاء نزيه شامخ إحنا بنعتز به ونتعتز بوجوده وفخامة وبقامته في أنه وبنقوله أنت الذي ترفع الظلم حتي لو الظلم ده جاي من شريحة ذات قيمة مجتمعية هذا أن تنصر أخاك ظالم أو مظلوم هذة قضية نحن مسالمين بها الظالم أن تمنعه أن يظلم ونحن بنطلبك ان تنصره أو تنصرها بل ترفع الظلم الذي وضعته علي هاني المتهم وعلينا في الدعوي حتي لا تصير فتنة بغير مقتضي وبغير أهمية وبغير سبب حقيقي وغير مضمون حقيقي

هو كان عايز ايه هاني ده كان عاوز ايه عاوز صورة رسمية من محضر المحضر ده كل الدنيا بتطلع منه صورة رسمية كل الدنيا أشمعني هاني مدلوش وبعدين بتقول إحنا أستضفانه في مكتب أحد الزملاء لا أنتي إحتجزتيه هو فيه حد بستضيف بالعافية انتوا قبضتوا عليه

كتب التقرير سامى على سليم

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا