“رياض”: تشكيل لجنة لتنقية جدوال المحامين أمر ضروري “الجزء الثالث”

0
431
على رياض

تكبير الخط

كتب :

حوار_ مجدي عبدالحليم

تصوير _ محمد رمضان

علاقة المحامين بنقابتهم كانت علاقة رمز

مجلس النقابة في الزمن الجميل كان يعمل لمصلحة المهنة

كان من العيب ذهاب محامي للمركز أو القسم

 وفي الجزء الثالث من لقائنا مع الاستاذ على رياض نقيب محامين المنيا السابق والذي تحدث فيه عن علاقة نقابة المحامين بالنقابة العامة، وكيفية تنقية جدوال المحامين، وكيف كان المحامين ينظرون .

وأكد رياض في حواره لموقع ” نقابة المحامين” أن علاقة المحامين بالنقابة في زمننا كانت علاقة رمز، لافناً إلى أنهم كانوا ينظرون لنقيب المحامين على أنه الرمز الذي يمثل جموع المحامين أمام الكافة والخاصة والعامة، وكانوا يحسنون اختيار هذا  الرمز لافتا إلى أن المحامي الذي يلجأ للنقابة لايصح أن يكون محامياً، قائلاً: ” المحامي الذي يعمل علي حل مشاكل الآخرين عليه أن يعمل علي حل مشاكله” مشيراً إلى أن انتخاب النقيب وانتخاب مجلس النقابة للدفاع عن مهنة المحاماة وللارتقاء بها ولتحقيق المصلحة العامة لمهنة المحاماة وليست المصلحة العامة لفرد من أفراد النقابة.

وأشار إلى أن فريق النقابة في الزمن الجميل كان يعمل لمصلحة المهنة ككل وليست لعمل الفرد، مؤكداً  أنه لايمكن أن يتطاول محامي صغيرأو كبير على رمزه، أياً كان، وهن علاقة المحاماة بالشرطة أكد أنه كان هناك احترام متبادل بين الشرطة والمحاماة مشيراً إلى أنه كان من العيب ذهاب محامي للمركز أو القسم، لافتاً إلى أن قضية المحامي داخل المحكمة فقط، مونوهاً إلى أن المحامي كان قدوة لرجال القانون، وكان لايتصور أنه فوق القانون.

مواقف مشرفه للمحامين

وعن المواقف الجميلة للمحاماة في الزمن الجميل ذكر :”أنه كان محامياً تحت التمرين وكان مستقلاً سيارة الاستاذ عبده مراد، وبمرور السيارة في أحد الميادين وبالمرور على أحد عساكر المرور، والسائق الخاص به كانت الرخصة الخاصة به الصورة بها نظارة والسائق لايرتدي نظارة فقال للمحامي أنا حاسحب الرخصة منك، وماكان من الاستاذ عبده مراد إلى أن أمره بإعطاء الرخصة له وهذا مثال لاحترام القانون من المحاماة فالمحامي حامي للقانون “.

وتطرق رياض إلى ملف القضاة قائلاً: ” عندما توجد في إشارة مرورية وتجد أحد المستشارين يمر بسيارته ويخالف قواعد المرور هذه مخالفة قانونية مشيراً إلى أن ذلك لم يحدث في أي بلد من بلدان العالم، ولايوجد أي أحد في الدنيا أن يستقل السيارة واللوحة المعدنية غيرظاهرة ولايحدث ذلك إلا من بعد قضاة مصر”.

وتطرق نقيب المنيا السابق إلى تدريبه المحامين مؤكداً أن سلوك أي محامي عمل معه من سلوكه قائلا:” لايوجد محامي من المحامين الذين تدربوا معي يرتدي شبشب” مطالباً بتقية جدوال المحامين مقترحاً بتشكيل لجنة محايدة لتنقية جدوال المحامين، لفرز من يعمل ومالايعمل في المحاماة وذلك قبل إجراء الانتخابات في النقابات الفرعية والنقيب العام.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا