“رياض”: مراد كان يشترط للتدريب في مكتبه بدلتين شتوي وصيفي “الجزءالثاني”

0
3136
على رياض

تكبير الخط

كتب :

حوار_ مجدي عبدالحليم

تصوير_ محمد رمضان

وبعد أن تحدثنا في الجزء الأول مع أحد أهلام المحاماة في الزمن الجميل الاستاذ علي الرياض عن أدبيات وأخلاقيات مهنة المحاماة وكيف تعلم علي يد استاذه الاستاذ عبده مراد نتحدث في الجزء الثاني من لقائنا معه عن استاذه الاستاذ عبده مراد.

 وعن استاذه الاستاذ عبده رياض قال على رياض إن مراد كان يشغل منصب المدعي العسكري، في عصر الثورة في بداية يوليو 1952 وكان يمثل سلطة الاتهام لعدلي لملوم في قضايا الاقطاع، مشيراً إلى أنه بعد هذه القضية استقال وقام بفتح مكتب في شارع التحرير في باب اللوق وبدأ يمارس مهنة المحاماة كمحامي جنائي مشيراً إلى أن النيابة في هذا التوقيت كانت تترافع في الإدعاء، مبيناً الفرق بين وكيل النيابة زمان والأن قائلاً:” عندما تري وكيل النائب العام زمان تشعر أنه في حرس جمهوري ومتمكن في اللغة العربية.

اشار رياض إلى أن نجل الاستاذ عبده مراد ممدوح مراد كان يتتدرب معي في مكتب والده لافتاً إلى أنه كان يستعين بـ 2 وكلاء أحدهم وكيل عسكري يهتم بالقضايا العسكرية والأخر وكيل مدني يهتم بالقضايا المدنية، منوهاً إلى أن الوكيل هو من علم المحامين الشباب يكتبوا أنه في يوم وكيفية تلخيص قضية الجنايات، وعرضها على الاستاذ عبده مراد.

وعن أشهر القضايا التي عاصرها مع مكتب الاستاذ عبده مراد، قال كان هناك قضية قتل والقضية كانت مقفولة والمتهم معترف اعتراف تفصلي أمام النيابة، طالبنا بقراءة القضية والقضية كانت 4 ورقات وكان المتهم معترف بالقتل وأرشد عن مكان الجثة،وكيف قتل تمكنت من ملاحظة بعض الكلمات التي أدت إلى برأءة المتهم، وبالفعل أبلغته بأن القضية ستأخذ برأءة وانبهر استاذي عبده مراد بذلك وفي يوم المحكمة بدأ مرافعته هذه القضية كنت أظن أن القضية مقفولة ولكن ابني وتليمذي الاستاذ على مراد قال كذا كذا وكل مايمشي في المرافعة يذكر ابني واستاذي نيهني وقالي كذا كذا”.

وأشار إلى أن المحامين تحت التمرين كان لديهم حجرة منفصله عن المحامين بالمحاكم وكنا لاندخل حجرة المحامين الكبار حرجاً وحياءاً الأن تري محامي من دور أحفادي ويضع رجل علي رجل،مستنداً إلى واقعة حدثت معي شخصياً وأنا نقيب ” دخلت حجرة المحامين وأنا بلف وجدت أحد المحامين الشباب سلم على وهو جالس قلت له اقف لنقابك، وسلم على نقيبك وأنت واقفك وقبل أن يكون نقيبك فهو أبوك، لم تحترم أبوك ونقيبك تحترم نفسك” مشيراً إلى أن أحمد شنن أحد أعلام المحاماة.

وتابع أن الاستاذ عبده مراد كان يشترط لتدريب المحامي في مكتبه أن يمتلك بدلتين شتوي و2 صيفي وكان يقول لنا بره المحكم البس كما تشاء لافتاً إلى مظهر المحامي أحد أسباب نجاحه .

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا