عبدالحليم متحدثاً عن “موقعة الكلب” :قضية استفزت مجتمع

0
971
مجدى عبد الحليم

تكبير الخط

كتب :

نطالب مساواة الإنسان بالكلب في قضايا التعذيب

قانوناً .. الجريمة مكتملة الإركان والحكم صحيح

 اطالب الإعلام الاهتمام بتعذيب أي مواطن في الأقسام

 أتوقع إلغاء حكم الحبس 3 سنوات في الاستئناف  

 قال مجدي عبدالحليم إنه ليس من الضرورى أن تثار قضية كلب تم تعذيبه وذبحه ومحاكمة قاتليه بهذه السرعة في ظل هذه الظروف التي تمر بها مصر، مشيراً إلى أنه ذلك نوع من الرفاهية التى لانملكها ،في الوقت الذي يري المواطن أن هناك موضوعات أكثر أهمية من ذلك، لاتلقى نفس الاهتمام ، وهذا التناقض يضعنا في حالة من عدم التوازن قائلاً :” لسنا أمريكا ولا أي دولة من دول العالم التي يوجد فيه مستوي معيشي مرتفع ربما تكون حقوق الإنسان أكبر وحقوق الحيوان وحقوق الحشرات وله معاير مختلفة”.

وأضاف عبدالحليم أن المتعاطفون مع هذا الكلب لهم كل الاحترام وكل الرافضين لهم كل الاحترام أيضاً، مشيراً إلى أن تظاهر سيدات المجتمع الراقي ضد هذه الجريمة “البشعة” التي يرونها كذلك ولهم الحق أن يرونها كذلك في الوقت التي يري البعض أن المواطن لايلقى هذه الرعاية، التي لاقاها هذا  الكلب .

وعن الحكم القضية بحبس معذبى الكلب وقتله وصاحبه 3 سنوات ، أكد عبد الحليم ،أن القاضي أمامه أوراق  وقضية وجريمة حقيقية يحكم فيها وحكمه صحيح ، منتقداً تناول المجتمع المصري لهذه القضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال سيدات المجتمع الراقيأو المجتمع الغير الراقي الذي أمثله، مما جعل المذيعة تدخل في جدلاً معه بسبب ذكره مجتمع غير راقي.

وأشار إلى أن خروج السيدات في مظاهرة بهذا الشكل وأحدهم تصف نفسها ببنت الكلب وتكتب لافتة بذلك قائلاً:”هذا شيء لايفهم” مشيراً إلى أنه من الناحية القانونية والمنطقية وارفاهية هذه جريمة مكتملت الإركان ولابد أن يعاقب من ارتكبه مؤكداً أن الجريمة أن هذا الكلب مملوك لهذا الشخص والاعتداء عليه يعد جريمة، مؤكداً حدوث ذلك مع كلب في الشارع شيء عادي، مشيداً بدور النيابة العامة في تحريك القضية، لأنها صاحبة الولاية لأنها صاحبة الحق في تقديم هؤلاء الشباب للمحكمة، لأنها صاحبة الولاية في أي جريمة تحدث في المجتمع، وتوقع إلغاء هذا الحكم فى الاستئناف منتقداً تناول الإعلام في هذه القضية، وتضخيمها بهذا الشكل.

وأكد أن الإعلام الأن يقيل وزراء ويأتي بآخرين مشيراً أن هناك كثير من القضايا الذي لايهتم بها الإعلام،فلاتـأخذ اهتمام يظهر في الإعلام  أو وسائل التواصل الاجتماعي الذى أصبح هو الطريق لحل مشكلات المجتمع والتى تكون محلا لاهتمام المسئولين ، مطالباً بأن تكون القواعد والمعايير واحدة حتى لايطالب المصرى بمساوة تعذيب الإنسان بتعذيب بالكلب، ومطالباً من الإعلام الاهتمام بقضايا المواطن في أي قسم بذات الدرجة لأن هناك من مات باحد أقسام الشرطة نتيجة التعذيب ولم يقدم قاتلوه للمحاكمة بعد.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا