بالفيديو.. محامون لايزالون محتجون علي مقتل كريم حمدي

0
782
وقفة المحامين لتنديد بمقتل كريم حمدي

تكبير الخط

كتب :

سيدة تعترض على الوقفة وتهتف تحيا مصر

مهنا وأبو كراع يتابعون الوقفة من داخل النقابة

منظمو الوقفة يطالبون بدور سياسي للنقابة

كرامة المحامين وسلامتهم مسؤلية النقابة والنقيب

وهتافات ضد النقيب

 نظم مايقرب من عشرون محامياً، وقفة احتجاجية ظهر اليوم الإثنين على سلالم نقابتهم، للتنديد بمقتل زميلهم كريم حمدي نتيجة التعذيب بقسم المطرية، واستشهاد المحامي أحمد سعيد فوزي غالي، الذي توفى في انفجار قنبلة أمام دار القضاء العالي الإثنين الماضي.

وهتف المحامين المنظمين للوقفة الاحتجاجية ضد سامح عاشور نقيب المحامين والرئيس عبدالفتاح السيسي ووزارة الداخلية وكانوا يحملون صورًا لكريم حمدي كلها شكل واحد.

فيما كان أبو بكر الضوي عضو مجلس النقابة وأحمد مهنا وخالد أبو كراع وكيل نقابة شمال القاهرة متواجدين داخل النقابة ولم يشاركوا في الوقفة الاحتجاجية.

وشهدت الوقفة احتجاج أحد السيدات على مايقوم به المحامين من هتفات ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي ونقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب سامح عاشور، وأبدت السيدة اعتراضها الشديد لما يردده المحامون من هتافات معادية للدولة ونقيب المحامين وردت: “اتركوا الأمر للقضاء وكل ما تفعلونه مخالف للدين”، وهتفت ” تحيا مصر “.

وطالبت المحامين بمراعاة الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد، الأمر الذي جعل بعض المحامين يدخل في مشادة كلامية معها، وتطور الأمر إلى أن السيدة إغمي عليها خلال الوقفة.

وردد المشاركون بالوقفة هتافات تتهم وزارة الداخلية بتعذيب كريم حمدي حتى الموت، منها ” قالوا خلاص احنا أخوات قولي كام بإيديهم مات، كل يوم في كريم، مش هنسيب حقك يا كريم، حق كريم في رقابتنا مش هنسيبه على جثتنا، يا كريم يا حمدي حقك هجيبه بيدي، الداخلية بلطجية، يا حرية فينك فينك أمن الدولة بينا وبينك، يا كريم نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح”.

ورصدت عدسة ” موقع نقابة المحامين” أراء بعض المحامين المشاركين في الوقفة ومطالبهم من النقابة للمحامين

وطالب أحد المحامين المشاركين في الوفقة بالمحافظة على كرامتهم ،وسلامتهم الشخصية مطالباً أيضاً من النقابة اتخاذ موقف عادل وحازم تجاه وزارة الداخلية والسلطات القضائية التي جارت على المحامين.

وأشار إلى أن  المحامين إذ لم يستطيعو الدفاع عن أنفسهم لايستطيعون أداء مهنتهم في الدفاع عن موكليهم، مطالباً بثورة المحامين ضد أي اعتداء يطال المحامي، قائلاً :” أي زميل محامي من مئات الألاف المقيدين في النقابة عند الاعتداء عليه نكون كلنا هذا الشخص حتي تعود المحاماة إلى هيبته” مشيراً إلى جميع الزملاء حقهم في رقبة زملائهم بغض النظر عن أي انتمائات سياسية أو أغراض أخري يحاول البعض أن يستغل المحامين فيها مؤكداً أن مايجمع المحامين هو الهوية .

وأضاف أن المحامين لاتتهاون في حق أي أحد من الزملاء وطالب من نقابة المحامين الحشد بكل قوة لتحقيق القصاص من قتلة كريم حمدي وأخذ موقف حاسم تجاه ممارسات وزارة الداخلية ضد المحامين وممارسات السلطات القضائية ضد المحامين.

وألمح إلى أن السلطات القضائية انحازت إلى جلادي الداخلية، الذين قام بقتل كريم حمدي بعد قرارهم بحظر النشر في القضية،لتعتيم الإعلامي وحماية اسم الضابطين محمد الأحمدي وعمر حماد المتهمين بقتل كريم حمدي وتجديد حبسهم في سرية

ووجه كلمة لنقيب المحامين سامح عاشور  قائلاً:” سيادة النقيب نحن نحترمك ونقديرك ولكن مطلوب من سيادتك أن يكون هناك حسم أكثر ودفاع عن حقوق المحامين  لأن الموضوع وصل للحق في الحياة ولنا زملاء ماتو ويجب أن تتحمل النقابة مسؤلياتها ونأمل ألانخذلنا في هذه المعركة”.

فيما قال المحامي الشاب أحمد البحروي إن نقابة المحامين منوط بها حماية كرامة المحامين، وحماية تواجدهم في أماكن العمل، لافتاً إلى أن النقابة مقصرة بشكل واضح في حماية كرامة المحامي أثناء تأدية عمله، لافتاً إلى أن النقابة لم تتحرك في قرار حظر النشر،على الرغم من أن القضية قضية رأي عام.

وأشار إلى أن مطالب المحامين واضحة وهي مواجهة الإجراءت الأمنية التي تتخذها الداخلية ضد المحامين ومنع أي عمل للمحامين داخل المؤسسات الشرطية، ومواجهة قرار النائب العام بحظر النشر في القضية ونطالب بالتراجع عن هذا القرار فوراً  لأنها قضية رأي عام، وحماية كرامة المحامين.

وأكد أحد المحامين المشاركين في الوقفة أن بيان نقابة المحامين الذي تضمن الدور القانوني للنقابة هذا هو واجبها مطالباً بالدور السياسي للنقابة للدفاع  عن الحريات وحقوق الشعب المصري بأكمله، مستنكراً دخول  عضو من الأعضاء  القسم وخروجه جثة هامدة .

وبسؤاله عن الدور السياسي أكد أنه يأتي بالضغط على الحكومة ووزير الداخلية لحماية حقوق المحامين قائلا:” احنا بندخل الأقسام لانستطيع مقابلة المتهمين المقبوض عليهم ، ولانستطيع الإطلاع على المحاضر، على الرغم من وجود برتوكول تعاون بين النقابة ووزارة الداخلية، ومنشور ومعلن إلى أن الضباط يتحكمون في كل شيء، مؤكداً أن وزير الداخلية لم تتم إقالتها بل تم ترقيته وإقالته ليست بسبب المحامين بل بقرار من رئيس الجمهورية.

وأكد أن الهتافات في الوقفة الاحتجاجية لم تكن ضد النقيب بل ضد مجلس النقابة، وبالدور السياسي الغائب وليس المنتظر من نقابة المحامين الترافع في القضية فقثط بل هناك أشياء كثير لم تفعلها.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا