محام يتزعم تشكيلاً عصابياً لتزوير العملات الوطنية

0
3088
نيابة شرق الإسكندرية

تكبير الخط

كتب :

لم يرض العائد المادى الضئيل المحامى الشاب وهو في مقتبل حياته المهنية، لذا قرر أن يستغل موهبته الذي اشتهر بها بين أصدقائه وهى «التزوير»، حيث اكتشف قدرته على تزوير الأموال منذ أن كان في الجامعة، وبعد أن تخرج وقام بفتح مكتب محاماة خاص به، وجد أن المحاماة عمل لا يعطيه ما يريد من أموال، لذا قرر عمل تشكيل عصابى مُتخصص في التزوير، وهو ما يتقنه، ولكى يفعل ذلك قام باستغلال السكرتيرة الخاصة به، بعد أن وقعت في غرامة، وأقنعها بمشاركته هو وثلاثة من أصدقائه في تزوير العملات الأجنبية وبيعها بعائد مادى كبير.

وقالت “البوابة نيوز” أن معلومات وردت إلى الإدارة العامة لمباحث الأموال تحت إشراف اللواء محسن اليمانى، مساعد وزير الداخلية، مدير الإدارة، معلومات تفيد بظهور عملات مُقلدة من فئة المائتى جنيه بمدينتى الإسكندرية والجيزة، وقد تمكنت الإدارة من ضبط التشكيل العصابى الذي يقوده المحامى وضم سيدة وأربعة رجال تخصص في تقليد وترويج العملات الوطنية من فئة المائتي جنيه.

وكانت الإدارة قد قامت بتشكيل فريق بحث بإشراف اللواء، يونس الجاحر، نائب المدير العام، وبرئاسة العميد عاصم الداهش، مدير إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير، والعقيد محسن عبدالقادر، مدير فرع الإدارة بالإسكندرية، حيث أسفرت التحريات عن أن وراء تلك الواقعة تشكيلًا عصابيًا ضم كل من «ياسر. ا» محام، ٣٠ سنة، و«رضا. ع» وشهرتها «بوسى» السكرتيرة الخاصة بالمتهم الأول، و«أسامة. م» وشهرته «الهوارى» و«إبراهيم. ر»، و«إبراهيم. ع»، حيث قاموا بتكوين تشكيل عصابي فيما بينهم تخصص في ترويج العملات الوطنية المقلدة وبيعها لراغبى التعامل بها.

وخلال التحقيق مع المتهمين بنيابة شرق الإسكندرية، قال المحامى المتهم إنه هو «القائد» لهذا التشكيل، وقد كون ذلك التشكيل بالاستعانة بصديقته والسكرتيرة الخاصة بمكتب المحاماة.

وأضاف أنه كان من يتولى تقليد العملات الوطنية باستخدام جهاز حاسب آلى، ويتولى باقى أفراد التشكيل ترويج العملات المقلدة، مقابل حصولهم على مبلغ ٢٥٠ جنيها صحيحة لكل ألف جنيه مقلدة، وأنهم اتخذوا من منطقتى شرق الإسكندرية والجيزة مسرحًا لمزاولة نشاطهم الإجرامى بعد تخرجه في كلية الحقوق وعمله في مجال المحاماة.

وقالت السكرتيرة رضا والشهيرة بـ«بوسى» إنه بعد عملها سكرتيرة بمكتب المتهم الأول، تقرب لها المحامى ووعدها بالزواج منها، ولكن لقلة المال طالب منها أن تساعده في جذب العملاء له للحصول على عملات مزيفة بعد قيامه هو بتزويرها، وبالفعل كان المتهم الأول يجتمع بأصدقائه وبها في مكتب المحاماة الخاص به.

وعقب تقنين الإجراءات والتنسيق مع أمن الإسكندرية تمكن العقيد شريف سارى، والمقدمان أسامة حتاتة وعمرو الطويل، والرائد أحمد عوض من ضبط جميع أفراد التشكيل في كمين بدائرة قسم المنتزه ثان، حال تواجدهم داخل السيارة المملوكة للأول، وعثر بداخلها على كيس بلاستيك أسود اللون بداخله مبلغ ٨٤٣ ألف جنيه من فئة المائة جنيه المقلدة، وبفحصها فنيًا تبين أنها مقلدة باستخدام طابعة كمبيوتر تعمل بنظام الحبر النفاث.

وقد أمرت نيابة شرق الإسكندرية بعد اعتراف المتهمين بالواقعة بحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، واستكمال التحريات حول الواقعة.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا