الشيطان الأكبر

0
1997
رأفت نوار

تكبير الخط

كتب :

 

بقلم: رأفت نوار

هو برنارد لويس المستشرق والمؤرخ يهودي الديانة، صهيوني التوجه، بريطاني المولد، يناهز المائة عام من عمره، بدأ حياته العملية في مدرسة لندن للدراسات الشرقية، ثم هبط إلي بلادنا العربية وتجول مُستشرقا في مصر وفلسطين وسوريا بزعم أنه يشغل كرسي التاريخ الإسلامي بجامعة لندن.

والحقيقة أنه كان يرتب لإقامة الوكالة اليهودية علي أرض فلسطين، وهي الوكالة التي تحولت إلي حكومة إسرائيل بعد نكبة 1948، وبعد قيام الدولة الصهيونية شد الرحال إلي الولايات المتحدة الأمريكية، حيث استقر أستاذاً للتاريخ الإسلامي بجامعة برنستون وخبيراً بشئون الشرق الأوسط، وبات مُنظراً في ذلك المجال لكل الدوائر السياسية في أمريكا الإمبريالية.

وبات المُقيم الدائم في البيت الأبيض علي اختلاف رؤسائه ديمقراطيون وجمهوريون وصفوة القول، أن ذلك الصهيوني الخطير هو الذي وضع نظرية الفوضي الخلاقة في بلادنا العربية، ونظر لها لتنفيذ المشروع الإمبريالي المسمي بالشرق الأوسط الكبير لتفكيك أقطارنا العربية إلي كيانان صغيرة حتي تستقوى علينا جميعاً دولة الكيان الصهيوني.

وكانت البداية احتلال العراق الشقيق؛ فهو الذي أشار بذلك علي المحافظين الجدد وخطط لهم، وهو من أشار بضرورة أن يضرب حلف شمال الأطلسي ليبيا ويسلمها للإرهابين.

وهو من شارك في صناعة “النُصرة” و”داعش” لكسر الجيش السوري وهو جيشنا الأول هناك، وتفكيك سوريا الشقيقة، وهو من تقابل أخيراً مع وفد الإخوان المسلمين في البيت الأبيض بقيادة جمال حشمت ووليد شرابي وآخريين، وهو الذي رتب لهم لقاءات الخارجية والكونجرس، وقد خطط لهم مزيداً من التحركات الإرهابية.

وهو من أشار علي مجلس الأمن بعدم مد الحكومة الليبية بالسلاح لمقاومة الدواعش علي أرضهم، و أخيراً هو من تولى توجيه تميم العاق لعروبته، برنارد لويس هو كل ذلك، إنه الشيطان الأكبر.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا