“المحامين العرب” يطالب المجتمع الدولى بدعم مصر فى مواجهة الإرهاب

0
636
شعار-اتحاد-المحامين-العرب

تكبير الخط

كتب :

طالب اتحاد المحامين العرب جميع الدول العربية بالتعاون الجاد والحقيقى فى إطار جامعة الدول العربية لدحر الإرهاب واتخاذ كل السبل لمقاومته.

وقال عبد اللطيف بو عشرين، الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، فى بيان للاتحاد، اليوم الاثنين، إن الاتحاد يدين العملية الهمجية التى قامت بها الجماعة الإرهابية داعش بذبح 21 مواطنا مصريا، ويطالب المجتمع الدولى ومنظمات الأمم المتحدة على وجه الخصوص باتخاذ كل السبل باعتبار أن هذا السلوك يمثل اعتداء على الأمن والسلم الدوليين ويشكل ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وأكد أن الإسلام السمح لا علاقة له من قريب أو بعيد بهذه الجرائم، وأنه يثمن جهود الدولة المصرية فى التصدى للإرهاب باعتبارها القوة الوحيدة فى الشرق الأوسط القادرة على ذلك.

كما قال صابر عمار، عضو اللجنة العليا للإصلاح التشريعى، والأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، فى بيان عن الأمانة العامة، إن حادث اختطاف واغتيال 21 مواطنا مصريا يعملون فى ليبيا، أعلنت عصابات “داعش” عن القيام بذبحهم بدون ذنب أو جريرة سوى أنهم تركوا وطنهم وأسرهم بحثا عن عمل شريف، وأيضا اختطاف 21 صيادا يعملون فى المياه الدولية أمام الحدود الليبية.

وأضاف “عمار” أن هذه الأخبار المتكررة تلزم الحكومة المصرية التدخل الحاسم باتخاذ الإجراءات التى تمنع السفر إلى البلاد غير الآمنة، وتوفير فرص العمل البديل لهــؤلاء وغيرهم من الباحثين عن فرص عمل مغموسة بالدماء، ومسئولية الدولة القومية لا تقتصر على حدودها، وإنما يمتد نفوذها لحماية مواطنيها أيما كانوا ووقتما كانوا حتى لو تطلب الأمر أن تبسط نفوذها مستخدمة قواها الناعمة أو الخشنة فى إطارها الإقليمى على الأقل. وأشار إلى أن الدولة فى مصر مطالبة اليوم أكثر من أى يوم مضى أن تدافع عن أمنها القومى فى إطاره الإقليمى أو الدولى، ومطالبة فى ظل غياب الدولة فى ليبيا التى سيطرت عصابات الإرهاب على مناطق ليست قليلة أن تدعم قيام الدولة فى ليبيا حتى تستطيع أن تقاوم مخططات التقسيم التى تمثل البيئة الداعمة للإرهاب ولم تعد تكفى بيانات الإدانة أو الشجب، وإنما علينا أن نستعيد من الذاكرة من التاريخ القريب خروج القوات المصرية لضرب معسكرات تدريب إرهابيين قرب حدودها فى ليبيا، فالأمن المصرى لا يقتصر على حدودها الجغرافية وإنما يمتد ليشمل كل مناطق التهديد القريبة والبعيدة.

وختم عضو لجنة الإصلاح التشريعى بيانه قائلا: “إن الدولة فى مصر مطالبة اليوم أكثر من أى يوم مضى إلى الالتفات إلى المناطق الأكثر فقرا فى العاصمة أو الريف أو صعيد مصر حتى تكفل لمواطنيها سبل العيش الكريم داخلها ولا تضطرهم إلى الخروج غير الآمن، فالتنمية الاقتصادية وسيادة حكم القانون أهم ضمانات التفاف المواطن حول الدولة.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here