العاصفة الترابية تعوق المرشحين من النزول لتقديم أوراق ترشحهم

0
1076
احمد منصور

تكبير الخط

كتب :

ضعف الإقبال على الترشح بسبب سوء الأحوال الجوية

عادل عبد الفتاح المرشح المستقل عن دائرة حلوان:
     المحامون ومشاكلهم من أولى أولوياتى فى البرلمان
      سأعمل على إصدار تشريع قانون للمحامين للتصديق على الأوراق والتوقيعات

زعفان: القيادات النقابية غير قادرة علي خوض البرلمان لإنها لم تنجح في تلبية مطالب المحامين

أحمد منصور المحامى المرشح عن دائرة أطفيح:
          تفعيل قانون المحاماة أهم أولوياتى
          عرض جميع مشاكل المواطنين والعمل على حلها

كتب-سعد البحيرى وخالد مصطفى

واصل المرشحون فى البرلمان الجديد تقديم أوراق ترشحهم لليوم الرابع على التوالى، والذى شهد إقبال ضعيف منهم بسبب سوء الأحوال الجوية بمحافظات الجمهورية،

فقد صرح المحامى عادل عبد الفتاح المرشح المستقل عن دائرة حلوان ، أنه تقدم لمجلس النواب حتي يعمل علي حل مشاكل المحامين، وتوفير كل متطلباتهم؛ نظرا إلي أن المحامي يعاني منذ 25 يناير بظروف اقتصادية بمكاتبهم.

كما أشار أنه سيتولي تشريع قانون للمحامين للتصديق علي الأوراق والتوقيعات ليكون لهم دخل ثابت لمواجهة أعباء مهنة المحاماة الاقتصادية.

وأشاد عبدالفتاح بقانون” تقسيم الدوائر الانتخابية”، لمساعدته علي قيام المرشح لتقديم نفسه أمام دائرته، مطالبا النقابة العامة أن تراعي المحامين المرشحين، من خلال توفير قاعدتها لإقامة المرشحين بداخلها ندوات ومؤتمرات مع دوائرهم الانتخابية، لعدم قدرة النقابة علي دعم المحامين نظرا لكثرة المحامين بالدوائر .

وأشار إلي أنه تاخر في تقديم أوراق ترشحه؛ نظراً لأن اللجنة العليا أصدرت قرارات جديدة ومتاخرة، والتي تسببت في صعوبة تجميع أوراق تقديم الترشح لمجلس النواب القادم، متمنياً أن يكون المحامين المرشحين لديهم هدف للارتقاء بمهنة المحاماة والعمل علي تقوية وتفعيل حصانة المحامي أمام الهيئات الحكومية التي يتعمل معها.

 

وفى سياق متصل، فقد ذكر بهاء الدين زعفان المرشح عن دائرة أبو النمرس ، إلي أن فكرة ترشح المحامين لمجلس النواب جاءت لتفعيل دور الشباب في المرحلة القادمة من عمل سياسي وخدمي، مشيرا إلي أن فكرة الشباب ستكون عبارة عن كيان شبابي مستقل بعيدا عن الأحزاب التي فشلت في تنفيذ أهداف ورغبة المواطنين بعد ثورة يناير.

وأضاف زعفان أن القيادات النقابية غير قادرة علي خوض البرلمان، لإنها لم تنجح في تلبية مطالب أهلها وهم المحامين، وأفكارهم عن الانتخابات البرلمانية والتى أصبحت غير قادرة علي خوض الانتخابات، ومصرون عليها بهدف مصالحهم الشخصية.

وأشار أنه سيتعامل مع انتقادات المواطنين بكل ترحيب، حتي يصل إلي كل ما يرضي الجميع، لافتاً أنه يطالب المحامين بضرورة العمل علي القيام بثورة تفكيرية وليست تخريبية للارتقاء بمهنة المحاماة.

ومن جانبه فقد أكد أحمد منصور المحامى المرشح عن دائرة أطفيح، أن أول عمل سيتم عرضه فى حال فوزه بعضوية البرلمان هو تفعيل قانون المحاماة وتفعيل المادة 98 من قانون المحاماة من دستور 2014، وسيتم دمج معاش المحامى بالتأمينات والمعاشات الحكومية لتزيد تدريجيا مع الموظفين والعاملين بالدولة.

وأضاف” منصور” فى تصريح لـ”نقابة المحامين”، أن برنامجه الانتخابى يقوم على هموم الناس والشباب والتوعية والنهوض بالفكر، مشيرا أن الناخب لابد وأن يبتعد عن التعصب والجاهلية.

وأشار إلى بعض الملامح التى سيعرضها على المجلس فى حال فوزه، ومنها أن يكون هناك مدينة فى الكريمات وبنية تحتية، وأن يكون هناك إداره تعليمية، وأنه لابد من مراعاة اللامركزية، وأنه لابد من التوعية وهذا يبدأ من التعليم.

وأردف المرشح للنواب إلى أن هناك إدارة قائمة تقوم على التوعية، مشيراً أن التعليم هو العامل الأساسي فى نهوض المجتمع والطبقات البسيطة، ولابد أن ينظر النائب إليها نظرة صائبة، لافتاً أنه لابد أن يراعى النائب القادم التشريعات التى حدث فى ظل الفراغ التشريعى الذى جعل السلطه التنفيذية، ولابد أن يكون هناك رقابة على السلطه التنفيذية ولابد أن يكون هناك رقابة على الموازنه العامة والتنمية الاقتصادية.

كما أكد أحمد منصور أنه يريد مصلحة البلد، متمنياً أن يكون هناك أداء جيد للبرلمان، وأن يراعى مصالح الوطن وأن يحسن العمل.

وفى نفس السياق، فقد أكد محمد غراب أمين عام نقابة المحامين سابق مرشح لدائرة الهرم، أن إجراءات التقديم للبرلمان سهلة، والبرلمان القادم لابد وأن يكون هناك عدد كبير من المحامين فيه، لأن المجلس القادم يحتاج كثير من التشريعات.

وأضاف إلى أنه لابد للمرشح أن يكون له سابقة خدمات فى الدائرة المرشح عنها، كما أوضح أنه لابد يكون هناك عدالة ولابد وأن يكون للمجلس دور فى تنفيذ العداله الناجزه وليس العدالة التى تحدث ظلم لكثير من المتهمين.

كما أوضح  أنه لابد من تفعيل دور الشباب وإتاحة الفرصة لهم فى المجال العملى فى الحياة ، أما عن الخبرات التى تحدث لها دور فى تكوين القياده والتراكم المعرفى فهو الأقدر على حل مشاكل المواطن وسيكون لديه الخبرة المعرفية فى حل مشاكل الناس عن طريق المجلس، مشيراً أن المحامين ليسوا فوق المواطنين لانهم هم فئه من المجتمع ولكن الفيصل فى ذلك الأداء الذى سيكون من عضو البرلمان سواء كان محاميا أم كان غير ذلك.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here