بالوثائق ..محامو مصر ودمشق وغزة يرفضون انفصال سوريا عن مصر

0
272
13602

تكبير الخط

كتب :

 كتبت – مروة عفيفى

نعرض بالوثائق أنه رغم ما حدث من إنقلاب عسكرى فى سوريا يهدف إلى فصلها عن الجمهورية العربية المتحدة ، فإن المحامين تكاتفوا ووقفوا صفا واحدا متمسكين بالعروة الوثقى وهى قوميتهم العربية وأبوا أن ينساقوا وراء فكرة شق الصف.

وقد تضمنت الوثائق المرفقة أنه فى إجتماع مجلس نقابة المحامين بالقاهرة بتاريخ 12 أكتوبر 1961 ، أرسل نقيب المحامين بدمشق الأستاذ إسماعيل عبدالرحمن فراج برقية يطلب فيها من النقيب مصطفى البرادعى قيد خريجى كلية الحقوق جامعة دمشق فى جداول النقابة أسوة بإخوانهم المصريين خريجى الجامعات المصرية لأنهم من مواطنى الجمهورية العربية المتحدة ، وهو ما يعنى ان محامو دمشق رفضوا الانفصال .

بالإضافة إلى ذلك أضرب محامو غزة عن العمل فى يوم 4 أكتوبر 1961 إعتراضا منهم على ما حدث فى سوريا من إنقلاب عسكرى كان نتيجته إنشقاق سوريا عن الجمهورية العربية المتحدة، وقاموا بإرسال برقيات إلى نقابة المحامين فى مصر تبلغهم بهذا وهم أسفين عما حدث من الراجعين فى إقليم الشمال (سوريا) ومعترضين على شق الصف العربى الذى من شأنه إضعاف القومية العربية .

وهنا وجب علينا ذكر أنه عندما حدثت الوحدة فى فبراير 1958 قامت نقابة المحامين فى مصر بتكوين لجنة من كبار المحامين على رأسهم الأستاذ عبدالرحمن الرفعى نقيب المحامين آنذان وعادل علوبة ومحمد زهير جرانة ومحمود الحناوى وأخرين، لدراسة نظم المحاماة وقوانينها فى البلدين حتى تتوحد قوانين ممارسة المهنة على محامى دمش والقاهرة على حد سواء بما أنها اصبحت الجمهورية العربية المتحدة .

 

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا