ردود أفعال “محامي الجيزة “بعد فتح باب الترشيح لمنصب النقيب

0
423
---

تكبير الخط

كتب :

---

كتب-سعد البحيرى:

ناصر متولى: لا يجوز مباشرة أعمال نقابة الجيزة بدون نقيب

محمد الفخراني: نقابة الجيزة في حالة عجز لعدم وجود نقيب

نادى زعفان: محامي الجيزة في حيرة بين البهنسي والبكري

بعد موافقة مجلس النقابة العامة للمحامين، علي قرار فتح باب الترشح لمنصب نقيب المحامين بالنقابة الفرعية بالجيزة، وذلك اعتباراً من الثلاثاء المقبل حتى الاثنين الموافق 22 ديسمبر الجارى، تباينت أراء أعضاء محامي الجيزة حول هذا القرار.

 

ناصر متولى

فقد ذكر ناصر متولي أمين عام نقابة محامي الجيزة، أن موافقة المجلس علي قرار فتح باب الترشيح هو قرار في غاية الأهمية لنقابة محامي الجيزة، لأن نقابة الجيزة من النقابات الفرعية، وهى نقابة كبيرة وقوية، وذلك لأن عدد المحامين التابعين لنقابة الجيزة يقرب من 40 ألف محامي، مشيرا إلي أنه لا يجوز أن تكون هناك نقابة كبيرة تساير أعمالها مدة طويل عن طرق “قائم بأعمال النقيب” لأنه عبارة عن وكيل منتخب عن دائرة صغيرة، وليس لديه من الخبرة الكافية التي تتيح له إدارة النقابة، موضحا أنه مادام  إسقاط عضوية النقيب السابق الهارب، الذي تم إحالته إلي محكمة الجنايات لاتهامه بحرق قسم شرطة خلال الأحداث الماضية واشتراكه مع جماعة إرهابية،موضحا أنه من غير المعقول أن تكون نقابة الجيزة من النقابات الفاشلة، لأن النقابة العامة لن تتركها تفشل، لذا وافقت في الحال علي فتح باب الترشيح لمنصب النقيب، فقد استقبله محامي الجيزة بكل ترحيب لأن هذا القرار نافع للنقابة ولمحامي الجيزة.

وأشار إلي أن باب الترشيح لمنصب النقيب سيتم فتحه يوم الثلاثاء القادم 16ديسمبر، بعد جمع أسماء المترشحين، ثم فترة الطعون من قبل المحامين، وبعد ذلك الإعلان عن المترشح الفائز بمنصب النقيب يوم 2 فبراير، متمنيا اختيار الافضل من المتشرحين،حتي تدار النقابة من ذلك الحين من قبل مجلس له نقيب.
وتابع أمين عام النقابة، أن محامي الجيزة سيكونوا في حالة من الدقة أثناء اختيارهم لأفضل نقيب لمحامي الجيزة، مشيرا إلي أن الفترة القادمة هي فترة حرجة جدا ، وذلك لوجود العديد من المشاريع المتوقفة، لعدم وجود نقيب لدية الجرأة علي اتخاذ القرار، حيث هاجم متولي القائم بالأعمال الحالي، وقال أنه غير صالح لإدارة النقابة ومشاريعها.

محمد الفخرانى

 

وفى نفس السياق، أشار محمد الفخراني أمين صندوق نقابة محامي الجيزة، أن قرار النقيب سامح عاشور،جاء في الوقت المناسب لأن النقابة كانت في حالة عجز لعدم قدرتها علي إدارة مشاريعها، وعدم وجود نقيب كان من أكبر المشاكل التى تعوق النقابة، بسبب الخلاف الذي كان يقع بين بعض الأعضاء بنقابة محامي الجيزة.

كما أوضح الفخراني أن النقيب السابق هشام الكومي المحسوب على قائمة الإخوان كلف مصطفى عبادة القيام بأعمال النقيب بدلا منه، مشيرا أنه منذ ذلك الوقت لم يحدث تغيير في النقابة، لأن عبادة قام بإدارة النقابة علي حسب قدراته وصلاحياته داخل النقابة، وأنه يجب البدء بتفعيل قرار النقيب سامح عاشور، وذلك لتوافر المواصفات في جميع المرشحين والتي منها، أن يكون نقابي قديم ومارس العمل النقابي من قبل، مضيفا إلي أن معظم المرشحين لمنصب النقيب معروفين للجمعية العمومية، ولا يوجد شخصيات تفاجئ المحامين، مشيرا إلي أن المترشحين المعروفين حاليا هما “محمود البكري أمين صندوق نقابة محامي الجيزة سابقا، ومحمد فتحي البهنساوي نقيب سابق لنقابة محامي”، وكلا منهم كان له دور في النقابة ولهم تاريخ كبير في العمل العام.

نادى زعفان

ومن جانبه قال نادي زعفان عضو مجلس نقابة الجيزة، أن الجيزة كنقابة فرعية لديها الإمكانيات والأشخاص المؤهلين لمنصب النقيب، ولابد من المحامي أن يختار بذكاء النقيب الجديد وكل الاقاويل تتردد بين محمود البكري والبهنسي وهم المرشحين المعروفين حتي الأن والأنسب لمنصب النقيب، أنه مؤيد لقرار رفض مجلس نقابة المحامين للمحاولات التي تسعى اليها أعضاء مجلس النقابة من جماعة الإخوان الإرهابية إلي جر النقابة إلى معركة مع الشرطة والقضاء والبدء بضرورة اعتذار وزير الداخلية ضد سياسة وزارة الداخلية التي تمارس تجاوزات وبلطجة في حق المحامين، ورفضه لاتخاذ إجراءات تصعيدية ضد القضاء وما يجري من تجاوزات في المحاكمات.

12

 

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا