ليلة 28 نوفمبر!

0
825
كرم خليفة

تكبير الخط

كرم خليفةبقلم: كرم خليفة

ساعات قليلة ويهل علينا فجر يوم 28 نوفمبر. وهو اليوم الذي يترقبه كثيرون.. من دعوا لمظاهرات مصحوبة بالعنف لبدء ما أسموه بالثورة الإسلامية.. ومن يترقبون بقلق هذه المظاهرات وأعمال العنف التي تسيل فيها الدماء وتدمر وتحرق وتخرب الممتلكات العامة والخاصة.. وأيضا من يشككون في قدرة أصحاب الدعوة علي حشد أعداد يعتد بها من المتظاهرين. رغم أنهم أعلنوا عزمهم حشد متظاهرين من نحو خمس محافظات في الصعيد ووجه بحري مع القاهرة الكبري. علي غرار ما كان الإخوان يفعلون منذ بداية عام 2011 وحتي فض اعتصام رابعة والنهضة.
وتحوطاً للأمر فقد أعلنت الشرطة حالة التعبئة الشاملة لمواجهة ما يمكن أن يشهده يوم غد “28 نوفمبر”. خاصة أن أصحاب الدعوة للتظاهر والعنف أعلنوا عن خططهم والتي تشمل التجمع فجراً أمام عدد من المساجد الصغيرة غير الشهيرة والبعيدة للتظاهر من أماكن أخري وبسيناريوهات مختلفة.. الأمر الوحيد الذي كان لا يتم تغييره هو موعد يوم التظاهر!
كما أن كل عمليات العنف التي قام بها الإخوان وحلفاؤهم منذ يناير 2011 وحتي الآن لم يسبق لهم أن أعلنوا عنها قبل القيام بها..
وهذا تحديداً ما يتعين أن ننتبه له جميعاً. مواطنون عاديون ورجال شرطة. ورجال قوات مسلحة.. وهنا أقصد تعمد أصحاب دعوة التظاهر والعنف الإفصاح والإعلان عما ينوون القيام به. وكأنهم يصرفون انتباهنا عن أشياء أخري خططوا ودبروا للقيام بها ومفاجأتنا.
فمنذ يناير 2011 وحتي الآن لم تنفذ دعوة للتظاهر والحشد في الشوارع والميادين بذات السيناريو المعلن الذي أفصح عنه أصحاب هذه الدعوة أو خرج المتظاهرون عن ذات الأماكن والمواقع المعلن عنها في مواقع التواصل الاجتماعي.. كان دائماً الداعون للتظاهر يعلنون عن أماكن وسيناريوهات ثم يغيرونها وحتي عندما أعلنوا عن نيتهم اقتحام مبني دار الحرس الجمهوري لإنهاء احتجاز محمد مرسي. كان توقيت هذا الإعلان بعد أن تجمعوا واحتشدوا بالفعل أمام الدار.. وهكذا هم دائما يخفون ما رتبوا وأعدوا له حتي يكون مفاجئاً ويحقق ما استهدفوا القيام به.
لذلك..
علينا أن نستقبل غدنا ونحن مستعدين لأي شيء وكل شيء بما في ذلك احتمال وقوع أعمال إرهابية سواء في يوم 28 نوفمبر أو فيما سوف يتلوه من أيام خاصة أن حالة التعبئة عادة ما تتلوها حالة استرخاء.. فنحن نواجه جماعة شريرة جداً تبغي الانتقام منا جميعاً لأننا رفضنا فاشيتها واستبدادها وانتفضنا ضد حكمها.. وهذه الجماعة متحالفة مع جماعات إرهابية عديدة. ومازالت تلقي دعماً إقليمياً ودولياً.

الكاتب أمين عام نقابة جنوب القاهرة

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا