متهم بـ”أحداث مجلس الشورى”:”الداخلية” استبعدت 3 محامين خوفاً من نقيب المحامين

0
379
DSC_0666

تكبير الخط

كتب :

DSC_0666

سمحت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم الأحد، بخروج بعض المتهمين فى قضية “أحداث مجلس الشورى”، من قفص الاتهام والحديث إليها.

وقال الناشط السياسي علاء عبدالفتاح، إن التليفون “السامسونج” المحرز في القضية، خاص بزوجته، وتم أخذه من بيته دون إذن تفتيش.

وأشار المتهم محمد سامي إلى أن الوقفة أمام مجلس الشورى، لم تكن ضد قانون التظاهر، وإنما مادة المحاكمات العسكرية بالدستور، مضيفا: كنت من ضمن المشتركين فى لجنة تأسيس الدستور بصفتي من ضمن شباب الثورة، واعترضت على نفس المادة، وذلك مثبت في محاضر اللجنة.

واتهم “سامي” الداخلية بالإفراج عن 15 فتاة من سجناء القضية الـ55، واستبعاد 3 محامين خوفا من نقيب المحامين سامح عاشور، وصحفيين، وعضو اللجنة المركزية لحركة “تمرد”، على حد قوله أمام المحكمة.

كانت محكمة أول درجة، قررت معاقبة علاء عبدالفتاح وباقي المتهمين شهر يونيو الماضي، غيابيا، بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، وتغريم كل منهم مبلغا قدره 100 ألف جنيه، ووضعهم تحت المراقبة الشرطية لمدة 5 سنوات من تاريخ صدور الحكم، قبل أن تعاد محاكمتهم حضوريا.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا