قضايا الدولة مفيش على رأسها ريشة

0
806
عاصم عابدين

تكبير الخط

كتب :

عاصم عابدين

بقلم: عاصم عابدين

يوم الخميس الماضى 13نوفمبر كانت عندى قضية أمام الدائرة الرابعة مفوضين(ضرائب ورسوم جمركية)، ولاحظت أن محامى الدولة يقدم مذكرة

واحدة للقاضى فى معظم القضايا المتداولة ولايقدم مذكرة للطاعن الحاضر إلا ما ندر!

والغريب أن الزملاء الحاضرين عن الطاعنين لم ينبسوا ببنت شفه،
وحينما جاء دور طعنى فوجئت بمحامى الحكومة يسلم مذكرة للقاضى ويطلب حجز الطعن للحكم!

وحينما سألته عن نسختى من مذكرة دفاع الحكومة، مط شفتيه ورفع ذراعيه مقلوبين بما معناه (معنديش)، وهنا كانت الطامة الكبرى ووجهت كلامى إلى المحكمة” كيف تقبل المحكمة مذكرة من محامى الدولة دون نسخة لدفاع الطاعن؟” وهل لو فعل الطاعن نفس الفعلة ستقبلها المحكمة، ولماذا تتعامل قضايا الدولة وكأنها فوق القانون؟!.

وهنا أزبهل محامى الحكومة وأسقط فى يده وتسمر فى مكانه ولم ينطق
وكأنه فوجىء برد فعلى !

فما كان من القاضى إلا أن رد له مذكرته مرة أخرى وطالبه بتوفير نسخ من المذكرات للطاعنين.

وأثناء خروجى من القاعة أشار الزملاء والمواطنون الحاضرون مؤيدين ومشجعين تصرفى فقلت لهم فى وسط القاعة (رجاءً لاتتخاذلوا عن حق موكليكم، قضايا الدولة مفيش على رأسها ريشة.قانون المرافعات يسرى على الجميع ).

وخرجت وأنا أشعر بنشوة غريبة لأننى وضعت الأمور فى نصابها الصحيح.

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا