ملحمة محاماة أمام جنايات المنيا

0
548
00

تكبير الخط

شهدت محكمة جنايات المنيا إحدى محطات وحدة المحامين وتضامنهم، وإحدى حالات التوأمة والتلاحم بين جناحى العدالة, حين قامت هيئة الدفاع عن المحامين المتهمين في منع القاضي أحمد فتحي عبد السلام من آداء عمله بجنح مطاى يوم 12 مارس 2013 , باثبات احترامها للقضاء وقامت المحكمة من جانبها بتأكيد احترامها لدور المحاماة والمحامين.

حدث ذلك حين مثل محامو مطاى اليوم فى أولى جلسات محاكمتهم دون خوف أو وجل واثقين من عدالة موقفهم وقاد دفاعهم النقيب العام سامح عاشور فى هدوء وثقة واتزان وقد التف حوله المحامون جميعا فى مشهد ولا أروع من مشاهد جلسة اليوم فظهرت وحدة موقف واتفاق على كلمة واحدة رغم مافيهم من تيارات متعارضة نقابياً وحرص الجميع على الظهور بمظهر رائع والاتفاق على وحدة الدفاع وعدم حدوث حالات الانفلات الغير محسوب التى عادة ماتسيء للجميع .

وكانت لفتَة رائعة عندما يرى المحامون المتهمون شهود الاثبات من سكرتارية جلسات محكمة مطاى فيتمالك المحامون أنمفسهم ويتناصحون فيما بينهم بالتحلى بالصبر والحكمة، مما زاد من اكتمال المشهد من استجابة الجميع إلى عناصر التهدئة التى نصح بها نقيب المحامين وتعاون نقيب ومجلس المنيا على ذلك.

وعلى الرغم مما حمله قرار الإحالة من اتهامات ظالمة ورغم حداثة سن عدد منهم فى المهنة ورغم ما جرى من بعض العناصر ودعوتهم الى التصعيد الإ انهم ظلوا على ثباتهم،إلا أن الجميع كانوا على قلب رجل واحد خلف هيئة الدفاع بقيادة النقيب العام سامح عاشور.

وقد تجلى مشهد امتثال المحامين المتهمين ودخول من حضر منهم جميعاً وطواعية الى قفص الاتهام بقيادة البارع إبراهيم أبو عوف وهوالمتهم رقم 1 فى القضية , حيث جسد وزملاءه جسد القيمة العالية واحترام القانون وتقديم نموزج على الفهم والوعى فى أبعاد القضية رغم مصاحبتهم فى القفص الى باقى المتهمين فى قضايا اخرى منظورة فى الرول جلسة اليوم أيضا.

وكان حضور على رياض نقيب محامين المنيا الأسبق ووقوفه بجوار أبناءه المحامين ودعمه لموقف نقيب المنيا الحالى طارق فودة مع النقيب العام سامح عاشور إشارة قوية إلى عظمة الحدث فى حياة محامى المنيا المهنية، وكان حضور محامين من القاهرة منهم، شعبان الجمال وهانى كمال محاميو نقابة شمال القاهرة طواعية ودون تكليف ورغم بيان مجلس النقابة بالمنيا تأكيد عدم تدخل تأثير هذه القضية على محامى مصر كلها، ولا أدل على ذلك من حضور النقيب العام شخصياً رغم أنه يطلب فى النهاية تأجيل الدعوى وتحقيق طلبات الدفاع ، مما كان لايحتاج لحضوره شخصياً لكنها الاشارة التى تحققت من وحدة المحامين.

وعندما ترافع النقيب العام المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب سامح عاشور ,وأكد على حساسية هذة القضية بالذات وانها تمثل احدى القضايا الهامة والرئيسية فى تاريخ العلاقة بين المحامين والقضاء وأنه من البديهى تقدير احترام المحامين للقضاء المصرى العادل ودورة البارز فى تحقيفق العدالة وسيادة القانون .
الامر الذى دفع المحكمة إلى أن تؤكد بالمقابل على تفهمها وتاكيدها على احترام دور القضاء الواقف المتمثل فيما يقوم به المحامون وما تمثلة مهنة المحاماة فى عناصر العدالة المصرية .

صحيح المحامون دخلوا القفص ،لكنهم خرجوا مرفوعى الرأس ولم تنتظرالمحكمة حى النطق بالقرار وأمرت بإخراجهم ،قبل صدور القرار بتأجيل الدعوى وتحقيق طلبات الدفاع التى طلبها فى هذه الدعوى عاشت وحدة المحامين.

اعلاناتاعلانات نقابة المحامين

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا