لائحة العمل

لائحة العمل بالموقع الاليكترونى لنقابة المحامين

مواعيد العمل بالموقع الاليكترونى لنقابة المحامين ومواعيد تحديث الموقع

هناك قاعدة معروفة أنه لا توجد بداية ولا نهاية للصحافة الإلكترونية.

غير أنه عند تحديد مواعيد العمل بالموقع فيجب مراعاة الاتى:

أولاً : أن نقابة المحامين لديها مجلة مطبوعة ومن ثم يجب التعامل مع اعتبار أن هناك نسخة مطبوعة من الموقع لتغطية أخبار النقابة سواء فى حال وجود تصور لهذه المجلة يومية أو أسبوعية أو شهرية

بالرغم من أن النسخة المطبوعة قد تصدر مرة واحدة في اليوم أو الاسبوع أو الشهر، فإن الموقع يمكن تحديثه على مدار الـ 24 ساعة يومياً، ومرة كل سبعة أيام الأسبوع، ومرة كل شهر.

وأن يتم الحصول على نسخة من الموقع فى السيرفر فى هذه المواعيد بانتظام تكون تحت امرة مسئولى طبع مجلة النقابة وحسب مايتفق عليه فى هذا الشأن.

ثانياً : موقع نقابة المحامين الاليكترونى يعبر عنها وليس منفصلاً عنها ككيان مستقل

ليس ضرورياً علي موقع النقابة أن يتم فيه التحديث في كل الاوقات على مدار ال 24 ساعة لانه ليس موقع اخبارى بالاساس بل موقع يعبر عن مؤسسة قائمة بذاتها وباداراتها وفروعها المختلفة وبالتالى فهو معبر عنها وليست هى المعبرة عنه .

ومن هنا يجب أن يتوافق التحديث ، مثل مواقع المؤسسات الرسمية، مع نشاط النقابة اليومى وأن يستمر فى الاجازات والعطلات فى قسم الاخبار وتصنيفاته فيما هو متعلق بالمحامين والعمل القانونى والنقابى .

وعليه فان نشاط الموقع يبدأ من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية عشرة بعد منتصف الليل فى الظروف العادية وأن يمتد الى ساعتين أو أكثر حسب الحاجة لذلك.

وأن يكون هناك تحديث كل ساعتين وتحديث كامل كل 8 ساعات ومراعاة فترة 8 ساعات لاتحتاج الى تحديث.

على أن يتولى مسئولى الفترة الصباحية تحديث نصف نهائى بعد ساعتين من بدء العمل الصباحى وقبل بدء الاجتماع اليومى مع طاقم التحرير.

مواعيد العمل بالنسبة الى مسئولى الديسك والمخرج ورئيس التحرير التنفيذى من 8 الى 4 والفريق الاخر من 4 الى 12 ليلاًً.

مواعيد التحديث والتبادل بين النوبتجيات

ليست المواعيد السابقة نهائية بل ان هناك سلطة تقديرية لدى رئيس التحرير التنفيذى المناوب لا يجب أن يرث أبداً موقع النقابة فارغاً. أو أن يترك له من سبقه كافة الأقسام والصفحات الأولى وهي تعجّ بالأخبار. فالمحرر التنفيذي المناوب الذي سيستلم من بعده المسؤولية سيقرر متى يحتاج الموقع للتحديث.

عند التسلم والتسليم، يجب عليه الاطلاع على المواضيع التي يجري العمل عليها وما الذي يمكنك توقعه، خلال الساعات القليلة المقبلة لتسلمه نوبته.

إن معرفة جمهور المحامين ، وماذا تظهره إحصاءات الموقع عن عادات المستخدمين الزائرين، يساعد غالباً على اتخاذ القرار المناسب: متى يجب تحديث الموقع ومتى لا توجد ضرورة التحديث.

فعلى سبيل المثال، إذا كانت فترات ذروة المشاهدة ما بين 11:30 ولغاية 14:00، ومن 18:00 ولغاية الساعة 20:00، قد تحتاج إلى إجراء تحديث للموقع ما بين الساعة الـ 11:00 و 17:00.

ومن المتوقع من المحامين أن تكون لهم كثافة فى زيارات الموقع بعد عودتهم من المحاكم وقبل ذهابهم الى مكاتبهم وبالتالى فان الفترة من 2 الى 5 مساءا يتوقع أن تكون موعدا لكثافة الزيارات وكذلك الفترة من العاشرة مساءا الى الواحدة صباحا فترة كثافة فى الزيارات وبالتالى يجب أن يكون هناك تحديث رئيس لمدة مرتين يوميا على مستوى معظم الصفحات وبالطبع قسم الاخبار بالذات .

وفى حالة الرغبة في إجراء تغييرات بسيطة بين تلك الأوقات،يمكن ذلك ولكن من الاولى أن يتم تركيز الجهد عند توافر الكثافة الاعلى من الزائرين . وبالتالي ليس مهما العمل على تحديث جذري عندما يكون معظم المحامين قد أغلقوا أجهزتهم.

وذلك كله دون اعاقة لتدفق الأخبار. فالأخبار العاجلة والتحديثات تحصل على مدار الـ 24 ساعة يومياً، ولسبعة أيام الأسبوع. فإطلاع رئيس التحرير أو المشرف العام على عادات جمهورالموقع من المحامين، سيساعد على اتخاذ القرار الأفضل بالنسبة لتركيز الجهود المبذولة في التحرير.

وعلى جانب آخر فان التحديثات هامة جداً. فيجب أن تظهر أن هناك شيئاً مهمّاً قد حدث فعلاً.

ومن هنا ليس هناك من جدوى في تغيير مظهر الموقع، إذا لم تكن هناك تطورات ذات مغزى. يمكن إجراء التغييرات الطفيفة على مظهر الموقع، ولكن يجب ألا نتظاهر بأن تغيراً للمحتوى قد تمّ من خلال إجراء تعديلات تجميلية للمحتوى، دون أن يصاحب ذلك تحديث حقيقى للموقع وتطور فى عرض الخبر بشكل أكثر جاذبية للمحامى الزائر.

رئيس التحرير التنفيذي المناوب

يرث رئيس التحرير التنفيذي المناوب، المنتج الاخباري، وهنا تكمن واحدة من أكبر المخاطر. فإن لم تكن دوافع رئيس التحرير التنفيذي المناوب واضحة بالنسبة له، من الممكن أن يحدث أضراراً جسيمة لصورة المؤسسة الإخبارية حيث يعمل، في هذه المرحلة بالذات.

فمهمّة رئيس التحرير التنفيذي المناوب، هي تقديم محتوى للمستخدم بالطريقة الأكثر كفاءة، فعالية، وأناقة.

فالمدراء التنفيذيون المناوبون ليسوا في موقعهم لتغيير المحتوى. ولا يكمن دورهم في تغيير الأشياء لمجرد تغييرها. إنهم في موقعهم لتقديم الأخبار بشكل صحيح.

هناك خطر حقيقي في سياق المناوبة، قد يؤدي الى تغيير في تقديم موقع الأخبار، قبل أن تكون هناك حاجة حقيقية لذلك.

وهناك أيضا خطر من أن التغيير لمجرد التغيير، يمكن أن يؤدي إلى عرض ذو جودة أدنى من النسخة الاخبارية التي وضعها المحرر التنفيذي السابق.

إن معظم غرف التحرير، تخصص فترة للقراءة بتمعّن وهي المرحلة التي تسمح لـلمحرر التنفيذي المناوب، الذي بدأ مهمته، بالإطلاع على ما يجري، واللحاق بما حدث ويحدث، وما يرجح أن يحدث، وما يتم تحضيره في الوقت الحالي. فمن المستحسن أن يتابع المحرر التفيذي المناوب موقعه بشكل مستمر.

وقد سجّلت حالات تمّ فيها تحديث مقالات، كانت قد كتبت ونشرت سابقاً على الانترنت، مرّة ثانية من قبل المحرر التنفيذي المناوب، وذلك لأنه لم يكن على علم بكل المواضيع المتوفّرة على الموقع.

ومن المهم أيضا لـلمحرر التنفيذي المناوب، قراءة المواقع الخاصة بوكالات الأنباء المنافسة. وينبغي عليه أيضا أن مشاهدة التلفزيون والاستماع إلى الراديو التابعين لمؤسسته وعليه متابعة مذيعي المؤسسات المنافسة على حد سواء. يحتاج المحرر التنفيذي المناوب أن يعرف ما حدث، ما يحدث، ما تمّت تغطيته، وما يتعين تغطيته.

فليكن حاضراً في ذهن القائم بعمل رئيس التحرير المناوب دوماً أنه، لا يجب على المستخدم أن يشعر أبداً بتغيير المناوبة بل أن يكون على إطلاع أفضل طوال اليوم