المنوفية تثمن قرار المجلس وتراه اول الغيث فى الاصلاح

0
5144
خالد راشد نقيب المنوفية
خالد راشد-نقيب المنوفية

تكبير الخط

  • اعلن مجلس نقابة المحامين بالمنوفية انه يثمن قرار مجلس النقابة العامة للمحامين ويدعو كل الزملاء الي الالتفاف حول اهم قضايا نقابة المحامين والمتعلقة بتنقية جداولها من المنتفعين والمحسوبين علي المحاماة زوراً وبهتاناً يصدرون إلينا المشاكل وينعمون بخدمات النقابة دون ان يقدموا شيئاً في المقابل حتي ان بعضهم يتطاول علي نقابة المحامين ورموزها .
    وشدد خالد راشد نقيب المنوفية انه من الجائز او المقبول ان نختلف في الوسائل لتعقب غير المشتغلين لكنه من غير المقبول ان يتربص البعض بالقرار حماية لغير المشتغلين الذين يساقون الي المشهد الانتخابي وقد قبضوا ثمن التصويت من خدمات وعلاج علي حساب نقابة المحامين
    ممن أدمنوا الاختلاف وتصفية الحسابات امام ساحات القضاء
    واختتم راشد فى رسالته الى الموقع الاليكترونى لنقابة المحامين ان تنقية الجداول اول الغيث وينبغي ان يستتبعها وضع ضوابط وشروط للقيد والانتقال بين درجات القيد المختلفة وغبرها من الضوابط التي تعيد المحاماة تاجاً علي رأس الوطن حارساً ومدافعاً عن الحق والحريّة
    الزملاء الأعزاء
    وكانت اخر عبارة له إن المحاماة عزيزة وغالية ولن تكون إلا اذا كانت حكراً علي من يعرف قيمتها ويدفع ضريبتها.
  • واليكم نص البيان
  • نقابة المحامين بالمنوفية
    مكتب النقيب
    بيان بخصوص شروط القيد والعلاج الجديدة
    يثمن مجلس نقابة المحامين بالمنوفية قرارمجلس النقابة العامة للمحامين ويدعو كل الزملاء الي الالتفاف حول اهم قضايا نقابة المحامين والمتعلقة بتنقية جداولها من المنتفعين والمحسوبين علي المحاماة زوراً وبهتاناً ، ينعمون بخدمات النقابة ويمثلون عبئاً علي جداولها فضلاً عن المشاكل التي يصدرونها
    و يتصيدها الاعلام والمتربصون بنقابة المحامين
    ونضيف أنه من الجائز أو المقبول أن نختلف في وسائل تعقب غير المشتغلين لكنه من غير المقبول ان يتربص البعض بالقرارات الاخيرة . ونربأ بالواقفين في خندق غير المشتغلين بحثاً عن مغانم أو إشعالاً للخلافات . نؤكد لهؤلاء جميعاً أن إرادة المشتغلين ستنتصر كما انتصرت في استحقاقات سابقة وتنتهز هذة الفرصة لنشد علي أيديهم وندعوهم الي الاصطفاف وآداء دورهم في العمل النقابي الذي يتسع للمخلصين من ابناء المحاماة

    إن تنقية الجداول أول الغيث ويجب أن يستتبعها أمور أخري من أول شروط القيد وقيود الممارسة وكثير مما اصبح ملحاً وعاجلاً لإنقاذ مهنة المحاماة من المتنطعين والمتكالبين عليها حتي تعود المحاماة تاج علي رأس الوطن وحارس ومدافع عن الحق والحريّة
    الزملاء الأعزاء
    إن المحاماة عزيزة وغالية ولن تكون إلا اذا كانت حكراً علي من يعرف قيمتها ويدفع
    ضريبتها ويقوم علي رسالتها
    تقبلوا خالص الاحترام
    خالد راشد
    نقيب المحامين بالمنوفية

اترك رد

من فضلك اترك ردك
من فضلك اكتب اسمك هنا